الإثنين 05 شعبان / 30 مارس 2020
12:04 ص بتوقيت الدوحة

«العرب» تحاور مهاجم النواخذة عن فريقه الحالي والسابق

إسماعيل محمود: أم صلال لن يهبط إلى الدرجة الثانية

علاء الدين قريعة

الجمعة، 27 مارس 2020
إسماعيل محمود: أم صلال لن يهبط إلى الدرجة الثانية
إسماعيل محمود: أم صلال لن يهبط إلى الدرجة الثانية
خاض إسماعيل محمود مردللي عدة تجارب ونجح في ترك بصمة خاصة مع جميع الفرق التي لعب لها، وفي بداية الموسم الحالي كان قرار استبعاده من حسابات المدرب الإسباني راؤول كانيدا مدرب أم صلال، ليظفر نواخذة الجنوب بخدماته، ونجح إسماعيل محمود في أن يرد على كانيدا في الوكرة مقدماً واحداً من أفضل مواسمه.
«العرب» حاورت إسماعيل محمود مردللي مهاجم الوكرة عن تجربته مع النواخذة، وكيف يصف هذا الانتقال بعد سلسلة من التجارب، فضلاً عن محاور أخرى.

وما الرسالة التي يمكن أن توجهها في ظل أزمة فيروس كورونا وتوجهات الدولة بالإجراءات الوقائية؟
■ تستطيع أن تجعل من بيتك اليوم موطناً للترفيه من خلال جدول رياضي، يشمل الممارسة والمشاهدة للأحداث الرياضية التاريخية.
ولأن شغف الرياضة عامل مشترك بين جميع أفراد الأسرة، فلتكن حياتنا في الحجر المنزلي صحية، من خلال تناول الأكل الصحي، وممارسة النشاط البدني.
لا تجعل الخمول يسكن معك في الحجر المنزلي؛ لأنك ستشعر بالملل، وفي الحركة بركة. «خليك في البيت»، وتعاون مع توجيهات وزارة الصحة لحماية نفسك ووطنك من فيروس كورونا.

كيف تلخص تجربتك مع الوكرة خاصة أنها ليست الأولى في مسيرتك الكروية؟
■ تجربتي جميلة وأنا سعيد لوجودي هنا.. نادي الوكرة من الأندية العريقة وله فضل كبير بضمي لصفوفه بحكم الظروف التي مررت بها، وتبقت لنا 5 مباريات ستحدد إلى حد كبير مركزنا في سلم الترتيب، وبالمحصلة أنا راض عن هذه التجربة وأعتبرها من أهم التجارب في مسيرتي الكروية.

كيف تجد حظوظ أم صلال فريقك السابق في الهروب من مواقع الخطر، وماذا حدث حتى وصل إلى هذه المرحلة؟
■ حالياً تركيزي كله ينصب مع الوكرة، ولكن بلا شك أن
الوضع الذي يمر به فريق أم صلال يجعلني أشعر بحزن كبير، وأعتقد أن إدارة أم صلال ستنجح في إعادة الأمور إلى
نصابها، وهي تعمل بكل ما لديها من قدرات لكي تقود الفريق إلى بر الأمان، وأنا واثق بأن الفريق لن يهبط إلى الدرجة الثانية، خاصة أنه يضم عدة لاعبين متميزين، والمدرب المغربي
عزيز بن عسكر له بصمات واضحة وأعاد الروح للفريق وحقق قفزة نوعية منذ تسلمه الفريق، وأتمنى أن ينجح مع الفريق بتحقيق البقاء، وتنتظره (خمسة نهائيات حاسمة) ليخطف بطاقة الأمان ويدخل المناطق الدافئة.

من الأقرب للحصول على بطولة الدوري قبل 5 جولات من خط النهاية؟
■ الأمور غير محسومة بحكم الفوارق بين الفريقين الأول والثاني، الدحيل والريان،
ولكن أعتقد أن الدحيل الأقرب للفوز بالدوري وحسم اللقب لصالحه.

وماذا عن مستقبلك كون عقدك مع الوكرة ينتهي هذا الموسم؟
■ الأمور بيد إدارة نادي أم
صلال كوني انتقلت إلى الوكرة على سبيل الإعارة، وهي لها الحق في اتخاذ قرار استمراري أو عودتي إلى الفريق أو خوض تجربة أخرى، وأطمح لأقدم الأفضل مع أي فريق أدافع عن ألوانه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.