الخميس 15 شعبان / 09 أبريل 2020
01:48 م بتوقيت الدوحة

نشر 336 فيديو تعليميا في الأسبوع الأول..

وزارة التعليم تؤكد حرصها على ضمان تلقي جميع الطلبة في دولة قطر التعليم الجيد

الدوحة - قنا

الأربعاء، 25 مارس 2020
وزارة التعليم تؤكد حرصها على ضمان تلقي جميع الطلبة في دولة قطر التعليم الجيد
وزارة التعليم تؤكد حرصها على ضمان تلقي جميع الطلبة في دولة قطر التعليم الجيد
أكدت وزارة التعليم والتعليم العالي أن لكل مدرسة من المدارس الخاصة أنظمتها وبرامجها المستخدمة مسبقا في تطبيق التعلم عن بعد، ووفقا لإمكاناتها وخصوصيتها ومناهجها الدراسية التي تتبعها، سواء كانت مدارس جاليات أو خاصة دولية.
كما أكدت الوزارة حرصها على ضمان تلقي جميع الطلبة في دولة قطر التعليم الجيد، ووفق البدائل المناسبة في ظل الظروف الراهنة بسبب جائحة فيروس كورونا /كوفيد ـ 19/.
وأشارت إلى بروز عدة أسباب خلف وجود خطة وآلية عمل مختلفة لكل مدرسة خاصة في نظام التعلم عن بعد، وعلى رأسها اختلاف المناهج الدراسية في مدارس التعليم الخاص.
وذكرت أن دولة قطر تتمتع عبر مدارسها الخاصة بوجود ما يعادل 24 منهجا دراسيا مختلفا، ومنها على سبيل المثال لا الحصر المنهج البريطاني والفرنسي والفنلندي والكندي والأمريكي والهندي والألماني والإسباني والتركي، والسويسري، فضلا عن وجود مدارس تقدم منهج الباكالوريا الدولية، وأخرى المعايير الوطنية، إضافة إلى بقية المناهج التابعة للجاليات، حيث لكل منهج ساعات تمدرس معينة حسب كل مادة ونظامها التعليمي.
وأوضحت وزارة التعليم والتعليم العالي أنه يمكن للمدارس الخاصة التي تطبق المعايير الوطنية الأخذ بما هو مطبق في المدارس الحكومية في التعلم عن بعد، لافتة إلى اختلاف التوجه بين المناهج، خصوصا في مدارس الجاليات والمناهج الدولية، والتي تتبع منصات خاصة بها.
وبينت أن العديد من المناهج العالمية المعتمدة لديها منصات مركزية موحدة، يستطيع الطالب والمعلم الدخول عليها والاستفادة من المصادر العديدة المفيدة بها.
وقالت إنه من خلال متابعة العملية التعليمية والتربوية في المدارس الخاصة من قبل مستشاري التعليم في إدارة شؤون المدارس الخاصة بالوزارة يلاحظ وجود مستويين بالمدارس الخاصة في تطبيق التعلم عن بعد بحسب خبرتها، وهما التعليم عن بعد المتكامل، ويوفر نظام التواصل المباشر مع الطلبة والحصص الواقعية التفاعلية، ومشاركة الطلبة مع المعلمين ومشاركة الطلبة فيما بينهم داخل الحصة، بوجود جدول حصص متكامل وفعال، وواجبات منزلية، ومدارس متميزة طبقت تقنية الواقع الافتراضي ومنها مدرسة "ديبي كي" للمهن الطبية.
أما المستوى الثاني فهو التعليم عن بعد من خلال رفع دروس المشاهدة المصورة والواجبات المنزلية والروابط المفيدة على النظام المستخدم بالمدرسة ، أو من خلال منصة المدرسة مع متابعة المعلمين.
ونوهت وزارة التعليم والتعليم العالي بأنها تسعى عبر قطاع التعليم الخاص إلى تقديم الدعم المناسب لجميع المدارس الخاصة في حال وجود أي صعوبات تواجهها، وقالت إنها تعمل حاليا على دعم عدد من هذه المدارس لرفع أدائها في التعلم عن بعد، موضحة أن بعض مدارس الجاليات تستخدم المحطات التلفزيونية التعليمية التابعة لدولها، والتي لايتجاوز عددها 3 بالمئة من مجموع المدارس الخاصة التي تطبق التعلم عن بعد.
وأوصت الوزارة ، المدارس الخاصة بالمرونة والتدرج والتوازن في تطبيق التعلم عن بعد، مع التخفيض في المناهج بما لا يتعارض مع الكم المعرفي المطلوب، ووفق النظام والمنهج التعليمي المعتمد، لضمان عدم حدوث فجوة معرفية للطالب في حال الانتقال للصفوف الأعلى لاحقا.
وأكدت أن عملية التعلم عن بعد المطبق بكل مدرسة يتطلب تضافر الجميع والتعاون المشترك بين الطالب وولي الأمر والمدرسة، ما يتطلب كذلك المتابعة والتقييم المستمر للأنظمة للتحسين، داعية المدارس وأولياء الأمور للعمل عن قرب وفتح قنوات التواصل المستمر بما يعود بالنفع على الأبناء الطلبة، مع أهمية مراعاة المدارس الخاصة لظروف ولي الأمر بحسب كل حالة، والمرونة والتدرج في التطبيق في حال كانت هناك خصائص جديدة تم تفعيلها بأنظمتها.
وأهابت الوزارة بأولياء الأمور بضرورة التواصل الدائم مع مدارس أبنائهم لنقل ملاحظاتهم والصعوبات التي تواجه أبناءهم في استخدام النظام لإيجاد الحلول المناسبة.
يشار إلى أن 90 بالمئة من المدارس الخاصة في دولة قطر، وفقا للوزارة، تطبق أساسا التعلم عن بعد وبأنظمة مختلفة.
من ناحية ثانية، قامت وزارة التعليم والتعليم العالي بنشر 336 فيديو تعليميا، بعد تطبيقها لنظام (التعلم عن بُعد) في الأسبوع الأول من عودة طلاب المدارس الحكومية لدراستهم عن بُعد، ضمن القرارات الاحترازية التي تقوم بها الدولة للحفاظ على سلامة المجتمع من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، وتسهيل كافة الإجراءات لاستكمال العملية التعليمية.
وقالت إنه يتم حاليًا العمل لإنتاج دروس الأسبوع الثاني، وتعمل أيضا على وضع آلية العمل من خلال التعلم عن بعد، تفعيل المنصات الخاصة بذلك، والاستفادة من الخدمات التي توفرها للطلاب ومن ضمنها إنشاء صف افتراضي لكل مادة دراسية يشمل طلاب الصف ومعلميهم، ووضع خاصية تصفح الدروس الإلكترونية والمصادر الداعمة التي يرفعها المعلمون بشكل مرتب والرجوع لها عند الحاجة، بالإضافة إلى إسناد تقييمات إلكترونية يتم تصحيحها تلقائياً وتوفير مساحة حرة لطرح الاستفسارات على المعلمين خلال الصف الافتراضي.
وبينت أنها نفذت مجموعة من الإجراءات التي من شأنها ضمان تحقق التعلم عن بعد للطلاب بشكل سلس وميسر، بإشراك إدارات قطاعي التعليم والتقييم كل في مجاله، مشيرة إلى العديد من الإجراءات التي تمت في هذا الخصوص. فيما يتعلق بمنصات التعليم عن بعد وضمان إلمام جميع المعلمين بالمهارات المطلوبة على الأنظمة الخاصة بالتعلم عن بعد، وكذا ضمان حصول الطلبة وأولياء أمورهم على حساباتهم لدخول الأنظمة من خلال إعادة توزيع الحسابات عن طريق المدارس، بالإضافة إلى حصر الطلاب الذين لا تتوفر لديهم حواسيب منزلية أو إنترنت، بهدف إعداد خطة لتوفير ها من خلال إدارة نظم المعلومات وتم إعداد فرق إنتاج الدروس الإلكترونيةـ وآليات إنتاج الدروس من خلال إدارة التوجيه التربوي والتعليم المبكر.
وذكرت وزارة التعليم والتعليم العالي أنها أعدت مجموعة من الأدلة الإرشادية لآلية التعليم عن بعد لكل من الطالب وولي الأمر والمعلم في شكل فيديوهات ومطويات مع البدء بإنتاج الدروس الإلكترونية في مراكز الإنتاج وبثها على قنوات التعليم والبث التلفزيوني والمنصات الخاصة بذلك، لافتة إلى أن عدد الدروس الإلكترونية وصل على قناة التعلم عن بعد للأسبوع الأول إلى 336 درساً.
وفي هذا السياق أكدت إدارة التعليم المبكر بوزارة التعليم والتعليم العالي إنهاء تصوير 120 فيديو تعليميا، حيث من المفترض إنتاج 274 فيديو خلال الفترة الحالية، في حين وصل عدد الفيديوهات التي نُشرت على قناة اليوتيوب حتى الآن إلى 19 فيديو لمرحلة التعليم المبكر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.