الجمعة 13 شوال / 05 يونيو 2020
01:44 ص بتوقيت الدوحة

فكّر كيف تستغل وقتك

فكّر كيف تستغل وقتك
فكّر كيف تستغل وقتك
«في البيت» يعيش أغلب الشباب وقت فراغ، خاصة في هذي الأيام مع انتشار مرض الكورونا، عافانا الله وإياكم منه، حيث جعلنا نفكر كثيراً في كيفية المحافظة على الأوقات، وهي فرصة حقيقية للتعرف على ذواتنا أكثر، وصناعة العديد من الأفكار والأنشطة، التي تجعلنا نستفيد من أوقاتنا بشكل مثالي، وينقلنا إلى النجاح الذي نبحث عنه، وتحقيق الهدف ومزيد من الإنجازات، فاستعد للاستفادة.
«كيف أستغل» الوقت بشكل مناسب؟ بداية -عزيزي القارئ- قسّم وقتك اليومي إلى 7 أقسام، بحيث يكون مناسباً لك، مثلاً بعد كل صلاة، وتقسيم الفترة الصباحية إلى قسمين، والهدف من التقسيم سهولة تحقيق الهدف اليومي أو الأسبوعي، فعلى سبيل المثال لو أردت مشاهدة دورة تدريبية في مهارة معينة، يمكن تجزئة هذه الدورة على الأوقات السبعة، كل جزئية منها يتم إنجازها فيها.
«قوة الاستغلال» للوقت تكون في الإجابة على سؤال: لماذا يجب الاهتمام بالوقت؟ بداية لأن في الاستغلال الصحيح اكتساباً لمهارة التخطيط لحياتنا اليومية، التي تساعد بشكل كبير على إنجاز المهام مع تحقيق الأهداف التي نريد، وأيضاً مع الاستغلال نكتسب مهارة تحديد الأولويات من خلال التعرف على أهم الأمور التي يجب أن نقوم على إتمامها، مثل تعلم مهارات جديدة تساعدنا على التطور.
«فيمَ» أستغل وقتي؟ لعله السؤال الأهم، فهناك جوانب أربعة من المهم تنميتها ووضعها ضمن مخططك اليومي، أولها العقل فهو بحاجة إلى تفعيله عن طريق القراءة وحضور الدورات الإلكترونية، وثانيها تخصيص جزء من الوقت للرياضة، وثالثها جانب العبادات واستغلال الوقت في الحفاظ على النوافل وقراءة القرآن، وآخرها تطوير الذات باكتساب أهم الجوانب الشخصية، وتعلم المهارات التي تساعدك على الارتقاء بذاتك نحو القمة.
«إن تعلّم» كيفية المحافظة على الوقت يعتبر مهارة من المهم التدرب عليها بشكل يومي حتى تتعود، وهنا أنصح بأن تبدأ بتبسيط الأمور حتى لا تتعب وتفقد المحافظة على الوقت، فتدرب مثلاً على تقسيم وقتك كما ذكرت، وضع لكل قسم شيئاً معيناً مثل القراءة ثم الكتابة بعدها حفظ جزء من القرآن، وفي اليوم التالي غيّر ونوّع في المهام حتى لا تملّ.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

فكّر كيف ترتقي

03 يونيو 2020

فكّر كيف تقتدي

13 مايو 2020

فكّر كيف تتنافس

29 أبريل 2020