السبت 14 شوال / 06 يونيو 2020
03:29 ص بتوقيت الدوحة

سباق محموم في دوري النجوم

الجولة 16 في كامل الإثارة.. شعارها «لا للخسارة»

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأربعاء، 26 فبراير 2020
الجولة 16 في كامل الإثارة.. 
شعارها «لا للخسارة»
الجولة 16 في كامل الإثارة.. شعارها «لا للخسارة»
يتجدد السباق على النقاط مرة أخرى في دوري النجوم، بست مواجهات في غاية الإثارة تنتظر الجماهير الرياضية ابتداء من غدٍ على ملاعب عبدالله بن خليفة بالدحيل، وجاسم بن حمد بنادي السد، وحمد بن خليفة بالنادي الأهلي، وسعود بن عبدالرحمن بنادي الوكرة، وملعب الخور في ختام الجولة.
تأتي الإثارة في قمتها في عمق المباريات الست، من خلال مواجهة كلاسيكو الكرة القطرية بين السد والعربي، وهي المباراة التي تنتظرها الجماهير بفارغ الصبر، حيث يتطلع فيها العربي إلى الثأر من السد الباحث عن مواصلة الضغط على القمة، بعد التعادل الذي وقع فيه الفريق في الجولة الماضية أمام أم صلال، بينما تحضر الإثارة في الجولة 16 بصفة عامة، من واقع حاجة الفرق للنقاط والترتيب الأفضل، حيث تتفاوت المباريات بين تعويض العثرات الماضية والبحث عن المراكز الأعلى على مستويي القمة والقاع.
ويستهل نادي الدحيل -متصدر المنافسة حتى الآن برصيد 36 نقطة- الجولة بمواجهة مهمة على ملعبه أمام الشحانية -متذيل الترتيب العام بـ 9 نقاط- ويرفع شعار التحكم في الصدارة من أجل المضي في طريق استعادة اللقب الذي فقده الموسم الماضي، وبات هدفاً مهماً للفريق في الموسم الحالي.
ويخشى فريق الدحيل مفاجآت قد يحملها فريق المطانيخ الذي طالما نصب الفخاخ للدحيل في السنوات الماضية، وكان الأخير يفوز عليه دائماً بعد أن يستنزف طاقاته وأحياناً يكلفه الخروج من الملعب ببعض المتاعب والمعاناة في شكل إصابات أو إيقافات للاعبين، لذلك يتطلع الدحيل إلى حسم المباراة والتحليق في الصدارة من أجل التفرغ لـ «الآسيوية»، التي يواجه فيها ضيفه الشارقة الإماراتي مساء الاثنين المقبل.
ولن يرضى الدحيل بغير الفوز، في الوقت الذي لن يرضى فيه الشحانية بالخسارة، مما يجعل المباراة في سباق محموم من أجل النقاط.
لقاء صعب
وتحمل الجولة مواجهة صعبة بين فريقي الريان والأهلي، وتكمن صعوبتها في رغبة الريان في تعويض عثرته الماضية أمام الخور، والتي كلفت الفريق كثيراً من الاضطراب، غير أنه زال تماماً عندما توقف السد في معركة برزان بالتعادل، ليبقى الريان في المركز الثاني، وكاد الفريق يفقد مركزه ويدخل في أزمة النتائج لو لم تسعفه نتيجة السد وأم صلال.
وبالمقابل، يشكل الأهلي فريقاً مرعباً أمام الأندية المنافسة، بعد أن أثبت عملياً أنه فريق قوي يحسن التعامل مع مواجهات الأقوياء في الدوري، وقد نجح الفريق في تقديم أفضل مستوى فني له في الدوري أمام الغرافة، واستطاع أن يحقق التعادل بعشرة لاعبين، وكان قريباً من الفوز في المباراة، ويملك الفريق 17 نقطة، بينما للريان 32 نقطة، ويدرك الريان أن أية خسارة أو تعثر مع فوز سداوي قد يجبره على التراجع للمركز الثالث، وهو ما لا يرغب فيه أبناء الرهيب.
الكلاسيكو القطري
ولن يجد فريق السد خياراً غير الفوز إذا أراد الفريق التقدم والضغط على الدحيل المتصدر، وذلك عندما يواجه العربي في كلاسيكو الكرة القطرية مساء الجمعة، وهي مواجهة مهمة للفريقين يحتاج فيها السد للنقاط والعربي لعدم الدخول في الإحباط، لذلك سيكون اللقاء مشحوناً بالتحدي بين الفريقين.
ورغم أن العربي يفقد عدداً كبيراً من العناصر المهمة بالفريق في وسط الملعب والدفاع مثل أحمد فتحي والمهاجم الخطير حمدي الحرباوي بجانب محمد صلاح النيل بسبب الإصابات، في الوقت الذي يفقد فيه السد جهود قائده حسن الهيدوس وارتكازه سالم الهاجري بجانب عناصر أخرى مؤثرة في منظومة تشافي، ويملك الزعيم 31 نقطة، بينما يحتل العربي المركز الخامس بـ 20 نقطة، ويحتاج للانتصار للضغط على المربع.
الشواهين والفهود
وسيكون فريق الشواهين السيلاوية على موعد مع تحدٍّ آخر بهدف البحث عن المربع، بعد أن استعاد الفريق توازنه مؤخراً بالفوز على قطر، وودع عهد الهزائم، ووصل للنقطة رقم 20، بينما يسعى الفهد الغرفاوي إلى التفوق في المباراة والعودة لطريق الانتصارات، بعد النتائج السلبية التي أصابت الفريق مؤخراً، ويمتلك الغرافة 25 نقطة.
النواخذة والصقور
وستقدم الجولة فاصلاً من الإثارة بين فريقي الوكرة وأم صلال في اليوم الثالث، حيث يستقبل الوكرة الخاسر من الجولة الماضية أمام الدحيل بهدف، فريق أم صلال القادم من التعادل بهدفين لكل مع السد، مما يعني أن المستوى التصاعدي لفريق الصقور سيكون مهدداً كبيراً لفرقة النواخذة المدججة بالأداء الجماعي للاعبين.
وستكون الأزمة قائمة في قلعة صقور برزان في حال خسارة الفريق للمباراة، بينما ستدخل الوكرة في حرج كبير حال حدوثها على أرض ملعب سعود بن عبدالرحمن عرين النواخذة.
ويملك الوكرة 19 نقطة في المركز السابع، بينما لأم صلال 10 نقاط وتمثل المباراة أهمية كبيرة للفريق في رحلة كفاحه للبقاء بين كبار الكرة القطرية.
الفرسان والملك
وتختتم الجولة 16 بمواجهة مهمة على ملعب الخور، باستقبال فرسانه لنادي قطر في مباراة ستكون لها قوتها الفنية والمعنوية في سباق الفريقين لحصد النقاط في الدوري، كما أن ملعب الفرسان ظل محل معاناة لجميع الأندية التي لعبت عليه، وقد كان آخر الفرق التي عانت عليه هو نادي الريان، حيث خرج بالتعادل بصعوبة كبيرة، بعد أن كان متأخراً وكاد يفقد المباراة.
ويدخل الخور المباراة وهو في المركز العاشر برصيد 11 نقطة، ويتطلع إلى الفوز الذي يفرضه واقع الفريق الباحث عن الهروب من الخطر، خصوصاً وأنه قد يتراجع في حال خسارته وفوز أم صلال، لذلك سيقاتل من أجل الفوز على قطر، الذي لن يقبل بغير الفوز، في ظل الأداء المتميز للفريق وخسارته الأخيرة أمام السيلية، لذلك ستكون المباراة بمثابة قمة حقيقية على النقاط، ويملك قطر 16 نقطة، وهو واحد من أفضل الفرق في الدوري من حيث ثبات المستوى حالياً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.