الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
12:38 ص بتوقيت الدوحة

تشيلسي يتربص ببايرن في جولة أوروبية ساخنة

برشلونة يتحدى نابولي في عقر داره بدوري الأبطال

دب ا

الثلاثاء، 25 فبراير 2020
برشلونة يتحدى نابولي في عقر داره بدوري الأبطال
برشلونة يتحدى نابولي في عقر داره بدوري الأبطال
يتطلع برشلونة إلى نسخ انتفاضته في الدوري الإسباني لكرة القدم خلال الفترة الماضية، لتقديم نقطة انطلاق جديدة في رحلة البحث عن استعادة لقبه الأوروبي، وذلك عندما يحلّ الفريق ضيفاً على نابولي الإيطالي اليوم الثلاثاء في ذهاب الدور الثاني «دور الستة عشر» لبطولة دوري أبطال أوروبا. كما تشهد المسابقة اليوم مواجهة من العيار الثقيل، عندما يصطدم تشيلسي الإنجليزي ببايرن ميونيخ الألماني، على استاد «ستامفورد بريدج» في العاصمة البريطانية لندن.
تشهد المباراة بين نابولي وبرشلونة اليوم الاختبار الأول لمدربي الفريقين في البطولة الأوروبية هذا الموسم، حيث تولى جيتارو جاتوزو مسؤولية تدريب نابولي في ديسمبر الماضي، لتكون مباراة اليوم هي الأولى له مع الفريق في البطولة الأوروبية، علماً بأن جاتوزو فاز بلقب دوري الأبطال مرتين كلاعب خط وسط في صفوف ميلان الإيطالي.
وفي المقابل، تولى كيكي سيتين مهمة تدريب برشلونة في 13 يناير الماضي، خلفاً للمدرب المقال إيرنستو فالفيردي.
وشهدت الأسابيع القليلة الماضية انتفاضة رائعة لبرشلونة، حيث حقق الفريق 4 انتصارات متتالية، كان أحدثها على حساب إيبار بخماسية نظيفة السبت الماضي، ليستعيد الفريق صدارة الدوري الإسباني بفارق نقطتين أمام منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد، قبل مباراة الكلاسيكو المرتقبة بينهما يوم الأحد المقبل.
ولهذا، يتطلع برشلونة إلى مواصلة انتصاراته من خلال مباراة اليوم، للاقتراب من دور الثمانية الأوروبي من ناحية، والحفاظ على معنوياته مرتفعة قبل لقاء الكلاسيكو.
ويخوض برشلونة اللقاء في غياب لاعبه سيرجي روبرتو، الذي يعاني من إصابة في العضلة الضامة، كما يفتقد الفريق جهود مهاجميه الأوروجواياني لويس سواريز، والفرنسي عثمان ديمبلي اللذين يغيبان عن صفوف الفريق لفترة طويلة بسبب الإصابات.
وفي المقابل ، قاد جاتوزو فريق نابولي لانتفاضة جيدة أيضاً في الأسابيع القليلة الماضية، حيث حقق الفريق الفوز في 6 من آخر 7 مباريات خاضها في بطولتي الدوري والكأس بإيطاليا.
وفي المباراة الأخرى اليوم، يلتقي تشيلسي وبايرن ميونيخ في مواجهة مكررة لنهائي البطولة عام 2012، والتي فاز تشيلسي بها من خلال ركلات الترجيح.
وكان فرانك لامبارد المدير الفني الحالي لتشيلسي لاعباً في صفوف الفريق عندما فاز تشيلسي على بايرن قبل 8 سنوات، ويأمل لامبارد في قيادة الفريق هذه المرة من مقعد المدير الفني، لتحقيق الفوز على بايرن والعبور لدور الثمانية بالبطولة، وكان تشيلسي استعاد الثقة بنفسه بعد الفوز الثمين على توتنهام 2-1 في الدوري الإنجليزي السبت، وتغلب تشيلسي على بايرن أيضاً في آخر مواجهة من مباراتي ذهاب وإياب بينهما، وكان هذا في دور الثمانية للبطولة عام 2005.
ولكن بايرن متصدر الدوري الألماني «بوندزليجا» حالياً يبدو متفائلاً أيضاً مع عودته إلى لندن بعدما تغلب على توتنهام في المدينة نفسها 7-2 خلال دور المجموعات بالبطولة هذا الموسم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.