السبت 03 شعبان / 28 مارس 2020
11:51 ص بتوقيت الدوحة

علي الكواري أكد القيمة الفنية العالية للبطولة

«قطر المفتوحة لرماية الشوزن» تنطلق بمشاركة 220 رامياً ورامية

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأحد، 23 فبراير 2020
«قطر المفتوحة لرماية الشوزن» تنطلق بمشاركة 220 رامياً ورامية
«قطر المفتوحة لرماية الشوزن» تنطلق بمشاركة 220 رامياً ورامية
كشف علي محمد الكواري، رئيس الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، عن ترتيبات مختلفة لبطولة قطر المفتوحة لرماية الشوزن الدوحة 2020، وقال الكواري في مؤتمر صحافي عقد أمس، بحضور كل من ماجد النعيمي نائب رئيس اللجنة المنظمة أمين السر العام، ومحمد أحمد طاهر رئيس لجنة السكرتارية المدير التنفيذي، وانتونيلا بورتمولي مديرة البطولة بمقر الاتحاد بمجمع ميادين الرماية بلوسيل إن النسخة الحالية من البطولة تحظى باهتمام كبير من أبرز رماة العالم من حملة البطاقات الأولمبية والأبطال السابقين في رماية الشوزن.
أضاف الكواري أن أكثر من 220 رامياً ورامية يمثلون 35 دولة يتواجدون في البطولة، ويتطلعون لتحقيق أفضل النتائج، ورفع مستوياتهم في التصنيف الدولي، مبيناً أن البطولة لها قيمتها الفنية لكل الرماة، فيما يتعلق بالتصنيف، وأنهم في الاتحاد القطري يحرصون دائماً على تطويرها، وأنها تقام للسنة العاشرة على التوالي من أجل تحقيق أهداف مختلفة تعزز من خبرات الرماة والراميات بالمنتخب القطري، مبيناً أن البطولة فرصة كبيرة للتطوير واكتساب خبرات الاحتكاك، خصوصاً أن النسخة الحالية تشهد مشاركة 22 رامياً أولمبياً حجزوا بطاقات التأهل لأولمبياد طوكيو.
نخبة الأبطال
وذكر رئيس الاتحاد بأن البطولة تنظم في مسابقات الاسكيت والتراب ومسابقات المختلط بجميع فئاته، وأعرب عن سعادته لتواجد تلك النخب، خاصة أن معظم المتواجدين كانوا قد شاركوا في البطولة الآسيوية الـ 14 بالدوحة، وخلال تلك المشاركة أبدوا استعدادهم لخوض هذه المنافسات لما وجودوه من ترحيب من قبل الطاقم الإداري والفني والتحكيمي، بالإضافة إلى الميادين الجاهزة لخوض مسابقات البطولة.
جوائز البطولة
وكشف رئيس الاتحاد بأن الجوائز المرصودة للبطولة تقدر بمائة واثنين وثلاثين ألف دولار أميركي، مقسمة للفائزين من المركز الأول إلى سادس في فئة الرجال والسيدات، ومن الأول إلى الثالث في فئة الشباب والشابات.
فرصة ثمينة لرماة «الأدعم»
من جانبه، أكد ماجد النعيمي، أمين السر العام للاتحاد القطري للرماية أن 50 رامياً ورامية من رماة الأدعم يشاركون في البطولة الحالية، وأن البطولة فرصة كبيرة لهم لرفع المستوى والاحتكاك في مسابقات الخرطوش والاسكيت، مبيناً أن البطولة ستكون مفيدة جداً، كما أن حظوظ رماة الأدعم كبيرة في الحصول على الميداليات، خصوصاً ناصر العطية، وراشد صالح.
تحدٍّ كبير
من جهته، اعتبر محمد أحمد طاهر، المدير التنفيذي للاتحاد، وعضو اللجنة المنظمة للبطولة، أن رماة الأدعم بدأوا التحضير للموسم، من خلال المشاركة في البطولة العربية بالمغرب، ثم بطولة أمير الكويت، وتنتظرهم روزنامة حافلة بالتحدي، من بينها بطولة قبرص الدولية، وبطولة الهند في أبريل المقبل.
تصنيف عالٍ
من ناحيتها، أكدت السيدة انطوانيلا بورتيمولي، مديرة البطولة، أن نخبة الأسماء المتواجدة في البطولة تمثل أهمية كبيرة، وأن المنافسة ستكون قوية، من خلال مشاركة الأسماء الأولمبية في الرماية، كما أنها ترفع من تصنيف الرماة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.