الثلاثاء 13 شعبان / 07 أبريل 2020
09:22 ص بتوقيت الدوحة

بعد الهزيمة التي تلقاها أمام التعاون أمس

الدحيل يخسر الصدارة الآسيوية

وحيد بوسيوف

الأربعاء، 19 فبراير 2020
الدحيل يخسر الصدارة الآسيوية
الدحيل يخسر الصدارة الآسيوية
تلقى نادي الدحيل الهزيمة الأولى له في دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، أمس، بثنائية أمام التعاون السعودي في المباراة التي أقيمت باستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية في مدينة بريدة بالسعودية، ضمن الجولة الثانية من المجموعة الثانية، وكان الدحيل فاز على بيرسبوليس الإيراني في الجولة الأولى للمجموعة التي تضم كذلك الشارقة الإماراتي. وبهزيمة أمس خسر الدحيل الصدارة لصالح التعاون الذي حقق فوزه الثاني، بعدما كان فاز في الجولة الأولى على الشارقة بهدف. وأحرز هدفي التعاون أمس محمد السهلاوي (د: 34) وعبد المجيد السواط (د: 55).
اعتمد التعاون على الهجمات المرتدة بعد الضغط الذي فرضه الدحيل على منطقته، ولاحت أول فرصة في الدقيقة 10 بعد تمريرة رائعة من البلجيكي أدميلسون جونيور كاد كريم بوضيف أن يسجل منها، وبعدها بدقيقة واحدة مرر أدميلسون إلى علي عفيف لكن تسديدة الأخير افتقدت الدقة، وتوغل سلطان البريك الظهير الأيسر منطقة الجزاء في الدقيقة 13 وسدد لكن حارس التعاون كاسيو أنجو أنقذ مرماه من هدف محقق، وحاول الفريق السعودي الرد، لكن دفاع الدحيل بقيادة مهدي بن عطية وأحمد ياسر تمكنا من تغطية منطقتهما جيداً.
وفي الوقت الذي سيطر فيه الدحيل على مجريات الشوط الأول، قاد التعاون مع هجمة مرتدة لفريق التعاون هذه المرة كانت منظمة قادها اللاعب عبدالمجيد السواط في الدقيقة 34 الذي سدد كرة قوية تمكن كلود أمين حارس مرمى نادي الدحيل من صدها، لكنها وجدت محمد السهلاوي الذي تمكن من تسجيل الهدف الأول في المباراة لصالح فريقه التعاون.
ورد الدحيل بهجمة عندما انفرد أدميلسون (د: 37) بحارس التعاون الذي تمكن من خطف الكرة من البلجيكي. وسجل الكراوتي ماريو ماندزوكيتش هدفاً (د: 43) ألغاه حكم المباراة الأردني أدهم مخادمة، لينتهي الشوط الأول بتقدم التعاون بهدف.
الشوط الثاني
أول فرص الشوط الثاني كانت في الدقيقة 48 بواسطة فهد الرشيدي الذي سدد كرة قوية أخرجها أحمد ياسر من على خط المرمى، ودافع التعاون بستة لاعبين تقريباً حتى يحافظ على تقدمه، وفي الوقت الذي كان يبحث فيه الدحيل عن كيفية اختراق دفاع منافسه تلقى الهدف الثاني في الدقيقة 55 بواسطة عبدالمجيد السواط بعد تمريرة في العمق من الظهير الأيمن ياسين برناوي.
وأجرى وليد الركراكي مدرب الدحيل أول تغيير في المباراة (د: 57) بإدخال المعز علي. لكن الفرص غابت عن الدحيل في ربع الساعة الأول بسبب الضغط الذي فرضه التعاون بهجمات قادها سيدريك أميسي، ثم أخرج مدرب الدحيل اللاعب عاصم مادبو (د: 67) ودفع بالشاب خالد محمد، خوفاً من تلقي مادبو لبطاقة صفراء ثانية تتسبب في طرده، ثم دخل حمد العبيدي مكان المهاجم الكوري الشمالي هان كوانج سونج الذي لم يظهر بشكل جيد.
غياب الفرص
تفوق التعاون في الشوط الثاني كان واضحاً من خلال الفرص التي سنحت له، فيما غابت الفرص عن الدحيل الذي وجد منافساً عرف جيداً كيفية التعامل مع مجريات المباراة، واعتمد على الكرات المرتدة التي كانت سلاح الفريق -الذي يشارك للمرة الثانية فقط في دوري أبطال آسيا-، وتعادل المدرب كومبيلوس بعقلانية مع المباراة، حيث اكتفى بالدفاع طيلة اللقاء لإدراكه قوة هجوم الدحيل الذي انهار مبكراً في الشوط الثاني، سواء على مستوى الهجوم أو الدفاع، وكاد يتلقى الهدف الثالث في الدقيقة 80 لولا تألق الحارس كلود أمين أمام البديل ناصر سعد. لينتهي اللقاء بفوز التعاون 2-0.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.