الثلاثاء 06 شعبان / 31 مارس 2020
01:00 ص بتوقيت الدوحة

افتتاح عيادة للإقلاع عن التدخين في مستشفى الوكرة

قنا

الإثنين، 17 فبراير 2020
افتتاح عيادة للإقلاع عن التدخين في مستشفى الوكرة
افتتاح عيادة للإقلاع عن التدخين في مستشفى الوكرة
 افتتح مركز مكافحة التدخين التابع لمؤسسة حمد الطبية اليوم عيادة جديدة للإقلاع عن التدخين في مستشفى الوكرة وذلك في إطار الخطة الاستراتيجية الرامية إلى توفير خدمات الإقلاع عن التدخين في كافة أنحاء دولة قطر.
وتعد عيادة مكافحة التدخين في مستشفى الوكرة هي العيادة الأولى التي تقدم هذه الخدمة خارج الدوحة وسيتبعها افتتاح عيادات أخرى في المستشفيات التابعة لمؤسسة حمد الطبية خلال الفترة المقبلة .
ويتم استقبال الحجوزات بالعيادة الجديدة في مستشفى الوكرة للمواطنين والمقيمين عبر خدمة هاتف /نسمعك/ أو من خلال تحويل الراغبين في تلقي الخدمة عن طريق أطبائهم في المراكز الصحية أو مستشفى الوكرة أو من خلال الحضور إلى مركز الاستقبال في مستشفى الوكرة.
وتقدم الخدمة بشكل مجاني من قبل أطباء متخصصين في الإقلاع عن التدخين من المركز، كما يتم توفير جميع العلاجات التي تساعد المدخنين على التوقف عن التدخين وعمل الفحوصات الضرورية للمدخنين كفحص نسبة أول أكسيد الكربون في الرئة.
وقال الدكتور أحمد الملا مدير مركز مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية، ان المركز المعتمد من منظمة الصحة العالمية يعمل على تلبية كافة احتياجات المراجعين وتقديم المشورة الطبية والدعم السلوكي الذي يساعدهم في الإقلاع نهائيا عن هذه العادة غير الصحية خاصة وان الإقلاع عن التدخين يعود بفوائد صحية كثيرة تتمثل في تحسين الدورة الدموية ومستوى السكر في الدم، وتحسين مستوى استفادة الجسم من الإنسولين الطبيعي /خاصة عند مرضى السكري/، فضلا عن خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم والتخلص من الكثير من المشاكل والاضطرابات الصحية الأخرى كما تتطور حاسة الشم والتذوق وتختفي رائحة الفم غير المستحبة التي يسببها التدخين.
ومن جانبه أكد الدكتور صباح عدنان القاضي المدير الطبي لمستشفى الوكرة ان افتتاح عيادة جديدة للإقلاع عن التدخين في المستشفى يمثل إضافة مهمة لخدماته وبرامجه العلاجية الموجهة لسكان المنطقة الجنوبية من الدولة والتي تشهد نموا سكانيا ملحوظا.
ويقوم العاملون بمركز مكافحة التدخين بتزويد المراجعين بالطرق والوسائل البديلة التي تحل محل النيكوتين ومساعدتهم على التغلب على أعراض الانسحاب المرتبطة بالإقلاع عن التدخين وتقديم الدعم اللازم لهم إلى أن يتخلصوا نهائيا من هذه العادة المضرة حيث يحتوي دخان التبع على أكثر من 45 مادة كيماوية مسببة للسرطان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.