الإثنين 12 شعبان / 06 أبريل 2020
03:44 ص بتوقيت الدوحة

كلمة العرب

تكريم ملهم لكل مسؤول ومواطن

كلمة العرب

الجمعة، 14 فبراير 2020
تكريم ملهم لكل مسؤول ومواطن
تكريم ملهم لكل مسؤول ومواطن
أعطى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مثلاً جديداً يعكس تقدير الوطن لكل من يعمل بإخلاص لخدمة هذه الأرض الطيبة وهذا الشعب الوفي، ويتحمل أمانة العمل بمسؤولية، فقد منح سموه أمس، معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، وشاح حمد بن خليفة، تقديراً لجهوده المخلصة وخدماته القيّمة للبلاد، وذلك خلال استقبال سمو الأمير له بمكتبه في الديوان الأميري.
لعل أبلغ توضيح لدلالات ومعاني هذا التكريم الرفيع، ما ذكره معالي الشيخ عبدالله بن ناصر في سلسلة تغريدات على موقع تويتر، فبعد أن عبّر معاليه عن مدى فخره واعتزازه والتقدم بكل الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو على تشريفه بوشاح حمد بن خليفة، شدد معاليه على أن «خدمة الوطن لا تُقدّر بثمن، لكنني أعتز بمساهمتي وخدمتي للوطن، وسأظل كذلك دائماً»، ثم أضاف: «وأتمنى أن يكون الشرف الذي نلته ملهماً لكل مسؤول ومواطن، لبذل كل ما يستطيع لرفعة وطننا الغالي قطر».
إن هذا الشرف يجب أن يكون بالفعل حاضراً أمام كل مواطن في موقع تنفيذي أو عمل خدمي أو له دور في أية جهة أو مؤسسة، بأن قطر إذا كانت تستحق الأفضل من أبنائها، فإنها في الوقت نفسه لا تنسى عطاء المخلصين، وأن أي مسؤول في موقعه، يضع نصب عينيه، خدمة بلده وإخوانه سواء من المواطنين أم المقيمين شركاء النهضة، سيجد كل التقدير من الوطن والقيادة والشعب على حدٍّ سواء، وهو ما حدث بالفعل مع معالي الشيخ عبدالله بن ناصر، ذلك الرجل المحب والمعطاء لوطنه، والذي تحمل بكل أمانة وإخلاص مهام عمله طوال السنوات الماضية، التي تخللتها فترة عصيبة ما زالت مستمرة منذ 5 يونيو 2017، لكن صعوبات وعراقيل الحصار لم تمنع الحكومة برئاسة معاليه، من إنجاز العديد من الملفات الكبرى، من أهمها مشاريع البنية التحتية الضخمة التي نلمسها في مختلف أرجاء البلاد، ولذلك وبعد صدور الأمر الأميري رقم «1» لسنة 2020، بقبول استقالته من رئاسة مجلس الوزراء، كانت شهادة صاحب السمو تزين صفحة معاليه، حيث وجّه سموه الشكر لرئيس الوزراء السابق «على كل الجهود المخلصة التي بذلها في كل مواقعه على مدى السنوات الماضية، والتي كان لها أثر إيجابي في مسيرة دولة قطر، والمنجزات التي تحققت على كل الصعد برغم التحديات»، وشدد سموه في تغريدة بموقع تويتر، على أن «الشيخ عبدالله كان جندياً من جنود قطر، وسيبقى كذلك في خدمة هذا الوطن الغالي».
كما شهد أهل قطر لمعاليه بالوفاء والعمل الدؤوب لصالح الوطن، ومن يعيش على أرضه من مواطنين ومقيمين، ثم كان التتويج من القيادة الرشيدة بمنحه وشاح حمد بن خليفة.
إن قطر بقيادة صاحب السمو تمضي في مسيرة بناء دولة عصرية، وأصبحت بمثابة شعاع ضوء في الشرق الأوسط، بفضل أبنائها الأوفياء، ومنهم معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، والذي يعكس الأمر الأميري رقم «2» لسنة 2020، الصادر قبل نحو أسبوعين، بتعيين معاليه رئيساً لمجلس الوزراء، النهج القطري، ورؤى سمو الأمير بضخّ دماء جديدة في شرايين العمل التنفيذي والحكومي بالدولة، لاستكمال مسيرة نجاحات وإنجازات لصالح الوطن والمواطن، جعلت من قطر اسماً عالمياً مرموقاً في العديد من المجالات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.