الأحد 28 جمادى الثانية / 23 فبراير 2020
02:50 م بتوقيت الدوحة

ألقاب السباق التراثي لآل سنيد والصعاق والزعبي

6 رموز فضية في مهرجان الأمير الوالد للهجن اليوم

عبد الرحمن جبرة

السبت، 25 يناير 2020
6 رموز فضية في مهرجان الأمير الوالد للهجن اليوم
6 رموز فضية في مهرجان الأمير الوالد للهجن اليوم
تتنافس هجن الأشواط العامة، اليوم، في ميدان الشحانية على 6 رموز فضية، ضمن المهرجان السنوي لسباق الهجن العربية الأصيلة، على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الذي تنظمه اللجنة المنظمة، بمشاركة كبيرة من ملاك الهجن في قطر والدول الخليجية، الذين يتنافسون على 52 رمزاً و201 سيارة، ويختتم المهرجان الأربعاء المقبل.
تخصص منافسات اليوم لسن الثنايا، لمسافة 8 كم، وتشهد الفترة الصباحية، 16 شوطاً، منها 4 أشواط للإنتاج، بينما تشهد الفترة المسائية 12 شوطاً، منها 4 أشواط للعمانيات، وشوطان للإنتاج.
الأشواط الرئيسية
في الفترة المسائية يحصل الفائز في الشوط الأول للبكار (مفتوح) على الشلفة و500 ألف ريال، مقابل الشلفة و400 ألف ريال للفائز بشوط البكار (عمانيات)، والشلفة وسيارة BMW X5، للفائز بشوط البكار (إنتاج).
وينال الفائز بشوط القعدان (مفتوح) الخنجر و400 ألف ريال، مقابل الخنجر و300 ألف ريال، للفائز بشوط القعدان (عمانيات)، وينال الفائز بشوط القعدان (إنتاج) الخنجر وسيارة تويوتا GXR-8، وينال الفائزون بالمراكز من الثاني حتى الخامس في الأشواط الستة جوائز مالية تتراوح بين 250 ألف ريال و30 ألف ريال.
ويحصل الفائز بالشوط الثاني للبكار (عمانيات) على سيارة مرسيدس GLE 450، وينال الفائزون بالمركز الأول في باقي الأشواط الخمسة، سيارات متنوعة، على أن يحصل الفائزون بالمراكز من الثاني حتى العاشر في الأشواط الستة على جوائز مالية تتراوح بين 25 ألف ريال و4 آلاف ريال.
الفترة الصباحية
يحصل 12 من الفائزين بالمركز الأول في الأشواط الـ 16 بالفترة الصباحية على سيارات، مقابل جوائز مالية للأوائل الآخرين، وأولئك الذين يحتلون المراكز من الثاني حتى العاشر في جميع الأشواط، وتتراوح بين 20 ألف ريال، وألفي ريال.
السباق التراثي
فاز راشد سعيد آل سنيد المري بالمركز الأول في الشوط الأول لسباق الهجن التراثي، الذي أقيم أمس على هامش المهرجان، وتكون السباق من 3 أشواط، وفاز بالمركز الأول في الشوطين الآخرين، راشد علي الصعاق المري، والإعلامي حمد محمد الزعبي.
ففي الشوط الأول الذي امتد لمسافة 3 كم، وخصص للمتسابقين الذين تتراوح سنهم بين 18 و35 سنة، تمكن راشد المري من قطع المسافة في 05.16.05 دقيقة، وفي الشوط الثاني للمسافة ذاتها وللفئة السنية ذاتها، حقق راشد الصعاق المركز الأول بزمن بلغ 05.14.46 دقيقة، أما الشوط الثالث فامتد لمسافة 2 كم، وخصص لمن تتراوح سنهم بين 36 و45 سنة، وفيه قطع زميلنا حمد الزعبي المسافة في 03.17.48 دقيقة، علماً بأن الزعبي نفسه كان فاز بلقب الشوط ذاته في مهرجان المؤسس الذي أقيم الشهر الماضي، ونال الفائزون بالمركز الأول سيارات (نيسان باترول بيك أب).
وجاء في المراكز من الثاني حتى الخامس في الأشواط الثلاثة على التوالي: علي محمد راشد نومان، وزيد محمد أنديله، وراشد سعيد أبو صلعة، وبركي أبداح آل تواه (الشوط الأول)، ومحسن محمد أنديله، وراشد هادي القرح، ومحمد عبد الله القرح، وراشد مشعل الشهواني (الشوط الثاني)، ومسفر راشد بن قربان، ومحمد عبد الله عريج، وحمد راشد بن قربان، ومبارك راشد النابت (الشوط الثالث)، علماً بأن الفائزين من المركز الثاني حتى الـ 15 في كل شوط، حصلوا على جوائز مالية تتراوح بين 20 ألف ريال و5 آلاف ريال.

الكواري: «التراثي» منافسة صعبة ومهمة
وصف عبدالله بن محمد الكواري -نائب رئيس اللجنة المنظمة لسباقات الهجن- نجاح السباق التراثي بأنه يؤكد صحة وجهة نظر اللجنة في استمرار إقامة هذا السباق في المهرجانات الكبرى، مشيراً إلى أن السباق التراثي هو الأساس الذي قامت عليه رياضة الآباء والأجداد في قطر.
وأضاف: «زيادة إقبال المشاركين في كل السباقات الخاصة بالراكب البشري تؤكد أن هذه الرياضة في زيادة مستمرة، وما يساعد على الإقبال الكبير الجوائز القيمة المرصودة للفائزين، ولا شك أنها منافسات صعبة للغاية، لأنها تتطلب قائداً بمواصفات مهارية عالية يعرف كيف يقود الجمل الذي يمتطيه، كما أنها تتطلب نوعية خاصة من المطايا، كما تتطلب تكتيكاً خاصاً على مدار مسافة الشوط، وتحتاج إلى تدريبات خاصة للغاية، حتى يصير هناك تفاهم بين الراكب والمطية التي يمتطيها»، وهنأ الكواري الفائزين الأوائل في الأشواط الثلاثة.

الشهواني: شبابنا محافظ على رياضة الآباء
قال حمد بن مبارك الشهواني مدير الشؤون المالية والإدارية في اللجنة المنظمة لسباقات الهجن، إن اللجنة حريصة على تخصيص جوائز قيمة للفائزين في السباق التراثي، وبرر ذلك بأهمية هذا النوع من السباقات الشعبية التي يتمتع بها، وأضاف: «حريصون على تشجيع الشباب على ممارسة ركوب الإبل، ولعلمنا بأن شبابنا يتدربون طيلة العام على ذلك، خصصنا جوائز كبيرة للفائزين»، وقال الشهواني إن السباق التراثي يشهد إقبالاً متزايداً في كل مرة، مشيراً إلى أن هذا يعكس حرص القطريين على تقاليدهم وموروثاتهم.
من جهة أخرى، قال حمد الشهواني إن منافسات المهرجان ستشهد مزيداً من الإثارة، بداية من اليوم عندما تنطلق منافسات السن الكبيرة للهجن ولمسافات أطول، وتقام منافسات اليوم لمسافة 8 كلم لسن الثنايا، علماً بأن الأيام الماضية شهدت منافسات سن الحقايق لـ 4 كلم، وسن اللقايا لـ 5 كلم، وسن الجذاع لـ 6 كلم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.