الإثنين 01 جمادى الثانية / 27 يناير 2020
04:10 ص بتوقيت الدوحة

خالد الكواري مدير إدارة التسويق والاتصال بالاتحاد القطري لكرة القدم

النظام الجديد لكأس الأمير يزيد قوة المنافسة

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 14 يناير 2020
النظام الجديد لكأس الأمير يزيد قوة المنافسة
النظام الجديد لكأس الأمير يزيد قوة المنافسة
أكد خالد مبارك الكواري، مدير إدارة التسويق والاتصال بالاتحاد القطري لكرة القدم، أن النظام الجديد لبطولة كأس الأمير، والتي ستقام مراحلها أثناء الموسم، وكذلك نظام القرعة غير الموجهة بداية من الدور ربع النهائي، سيخلق إثارة كبيرة في البطولة.
أوضح خالد الكواري أن البطولة تقوم برعايتها 10 علامات تجارية وهو ما يشكل إضافة حقيقية للعمل في هذا الجانب، مع التأكيد على أن الباب مفتوح لأية جهة لرعاية البطولة. مشيراً إلى أن الوصول إلى هذا العدد من الرعاة لبطولة محلية ليس بالأمر السهل، ولم يتم بين ليلة وضحاها، ولكن من خلال استراتيجية تسويقية نابعة من رؤية الاتحاد 2021، وبدعم كبير من سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد.
وكشف الكواري عن أن التواصل مستمر مع الأندية في الجوانب التسويقية للبطولة، وأنهم على استعداد لتقديم الدعم لأي نادٍ يطلب ذلك على غرار ما حصل في مباريات دوري أبطال آسيا، والتي شكل خلالها الاتحاد فريق عمل لدعم الأندية. لافتاً إلى أنهم سيعقدون اجتماعاً اليوم مع مديري التسويق بالأندية للنقاش حول الخطط التسويقية للبطولة.
وعن فوائد النظام الجديد وأثره، قال الكواري: سيكون له تأثير كبير على التسويق، خاصة أنه سيزيد فترة الترويج للشركات صاحبة العلامات التجارية الراعية للبطولة، والتي بدلاً من وضع علامتها مع كل أنشطة البطولة لمدة شهر ستظل تروج لنفسها لمدة طويلة، وقد بدأت بالفعل في حفل القرعة وقبله المرحلة التمهيدية ومن ثم المراحل المقبلة في فبراير ومارس وأبريل وحتى النهائي في مايو. ومن المؤكد أن النظام الجديد سيخلق إثارة أيضاً، خاصة مع اختلاف نظام القرعة، والتي يمكن أن تشهد مواجهات للكبار في دور الثمانية، بإقامتها بطريقة عشوائية. وبشكل عام فاتحاد الكرة برئاسة سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، دائماً ما يتأنى في تقديم الجديد، والذي يهدف إلى المصلحة العامة، وبعد كل بطولة يتم تقييم العمل فنياً وإدارياً وتسويقياً، ثم ترفع التقارير لمعرفة الجوانب الإيجابية لتعزيزها والسلبيات لتفاديها، وهذا ما سيتم بعد نهاية النسخة الحالية من البطولة بطريقتها الجديدة.
وبخصوص أن قرعة دور الثمانية قد تشهد صدامات بين أندية جماهيرية ستفقدها البطولة في الأدوار التالية قال: هذه هي إثارة بطولات الكأس وحلاوتها، ولكن جماهيرياً فهي لن تتأثر، لأن بطولة كأس الأمير لها خصوصيتها ومعدلات الحضور الجماهيري لها في تزايد مستمر، والإحصائيات التي رصدت الحضور الجماهيري من 2010 وحتى النسخة الأخيرة تثبت أنه يزيد عاماً بعد الآخر.
وبخصوص الفعاليات التي ستنظم على هامش المباريات، قال الكواري: التركيز دائماً على أن تكون الفعاليات للنهائي مختلفة، وهذا العام ستتزامن مع شهر رمضان، وسنبدأ الترويج والكشف عن الكثير من المفاجآت للنهائي بداية من شهر مارس القادم لإعطاء زخم أكبر للبطولة.
وبعيداً عن بطولة كأس الأمير، تقدم خالد الكواري بالشكر إلى سعادة رئيس الاتحاد لترشيحه للجنة التسويق بالاتحاد الآسيوي، والتي تضم كوكبة من المتخصصين في هذا المجال، مؤكداً أن هذا الاختيار مفيد بالنسبة له لزيادة الخبرات واكتساب علاقات جديدة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.