الإثنين 01 جمادى الثانية / 27 يناير 2020
03:05 ص بتوقيت الدوحة

أنطونيو محمد: حلمي تحوّل إلى حقيقة

مونتيري المكسيكي أمام فرصة صنع التاريخ بالدوحة

علاء الدين قريعة

الأحد، 08 ديسمبر 2019
مونتيري المكسيكي أمام فرصة صنع التاريخ بالدوحة
مونتيري المكسيكي أمام فرصة صنع التاريخ بالدوحة
تتجدّد طموحات فريق مونتيري المكسيكي -الذي يمثّل منطقة الكونكاكاف- لدخول التاريخ، ويخطط أنطونيو محمد -لاعب مونتيري المكسيكي السابق ومدربه الحالي- كي يصنع التاريخ مع هذا الفريق، في مونديال الأندية بالدوحة هذا الشهر.
وعلاقة أنطونيو محمد مع نادي مونتيري بدأت في عام 1998، عندما ارتدى قميصه، قبل أن يكتب فصلاً جديداً مع النادي العزيز على قلبه عندما عاد إليه مدرّباً عام 2015، ويسعى مونتيري إلى فكّ النحس الذي لازم أندية الكونكاكاف على مرّ نسخ هذه البطولة، حيث لم يفلح أيٌّ من ممثلي المنطقة في بلوغ المباراة النهائية.
وقبل شدّ الرحال إلى قطر، يوجّه محمد رسالة إلى خصوم فريقه، موضّحاً أن «مونتيري فريق يسعى دائماً للفوز، مستنداً في لعبه على القوّة والاندفاع، إنّنا نمارس الضغط المتقدّم في نصف ملعب المنافس لاستعادة الكرة بسرعة، هذا هو جوهر المنهاج الذي أعمل به كمدرب، وأحاول دائماً نقله إلى اللاعبين».
ورغم التركيز بشكل كامل على المرحلة النهائية من الدوري المكسيكي، فإنّه من المستحيل عدم التفكير في كأس العالم للأندية، لا سيّما أنّ مونتيري مقبل على مشاركته الرابعة، ما يجعله يتساوى مع باتشوكا في ترتيب الأندية الأكثر تمثيلاً للمنطقة في المسابقة العالمية، وأكد محمد أنّ «اللاعبين يحفزون أنفسهم بأنفسهم، فليس هناك حافز أفضل من نيل فرصة صنع التاريخ، والتنافس ضد الأفضل على الإطلاق، ليس هناك حافز أكبر من المشاركة في كأس العالم للأندية».
ثم ختم أنطونيو محمد حديثه مشيراً إلى طموحاته الشخصية، حيث قال: «بالنسبة لي إنّه حلم تحوّل إلى حقيقة، كنت أتمنى دائماً المشاركة في كأس العالم للأندية كمدرّب، كما أحلم بتدريب منتخب وطني في كأس العالم، لذا، يمكنني القول إن أحلامي تتحقق شيئاً فشيئاً».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.