الإثنين 24 جمادى الأولى / 20 يناير 2020
08:51 ص بتوقيت الدوحة

أسود الرافدين فرّطوا في التقدم مرتين وخسروا بالترجيحية

البحريني يفجّر مفاجأة ويطيح بالعراقي ويبلغ النهائي

عبدالرحمن جبرة

الجمعة، 06 ديسمبر 2019
البحريني يفجّر مفاجأة ويطيح بالعراقي ويبلغ النهائي
البحريني يفجّر مفاجأة ويطيح بالعراقي ويبلغ النهائي
فجّر المنتخب البحريني مفاجأة مدوّية، وأطاح بنظيره العراقي من نصف نهائي «خليجي 24»، بعد تغلبه عليه بالركلات الترجيحية 5-3، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة التي جرت على ملعب عبدالله بن خليفة بالتعادل 2-2، وكان منتخب أسود الرافدين قد تأهل دون هزيمة من المجموعة الأولى، بينما تأهل «الأحمر» ثانياً بفارق الأهداف عن عُمان.
شهدت المباراة أهدافاً باكرة، حيث تقدم العراق عبر ميمي «د. 6»، وأدرك عبدالله الهزاع التعادل للبحرين «د. 14»، ثم سجل إبراهيم بايش للعراق «د. 18»، قبل أن يعادل محمد مرهون «د. 45 + 3».
أشعل مهند علي (ميمي) المباراة بوضعه أسود الرافدين في المقدّمة عند الدقيقة «6»، وذلك بعد ركلة حرّة صدّ فيها حارس البحرين سيد شبر الكرة، لتسقط أمام نجم الدحيل الذي لم يتردّد في إعادتها لـ «الشباك الحمراء»، وقاد المنتخب البحريني هجمة حصل فيها على ركنية، وعندما وصلت الكرة -بعد تمريرة قصيرة- أمام المرمى العراقي ارتقى لها عبد الله خالد الهزاع، وحولها برأسه في الشباك مدركاً التعادل في «د: 14»، وبدا أن اللقاء سيكون مثيراً، وهاجم المنتخبان، وتلقى إبراهيم بايش كرة ساقطة خلف المدافعين، وعندما خرج الحارس البحريني لملاقاته على رأس منطقة الجزاء، وضعها فوقه محرزاً هدفاً جميلاً، أعاد به أسود الرافدين إلى المقدمة «د: 18».
استمرت الإثارة، لكن الشباك لم تستقبل أهدافاً رغم المحاولات الجادة من المنتخبين، خاصة من جانب المنتخب البحريني، الذي قاد أكثر من هجمة، لكن محاولاتها افتقدت اللمسة الأخيرة أحياناً، وفي أحيان أخرى تعامل معها الدفاع العراقي، ومنعها من الوصول إلى مرمى جلال حسن.
وبعد مخالفة بالقرب من دائرة وسط الملعب، حصل فيها علاء عبدالزهرة -قائد المنتخب العراقي- على بطاقة صفراء، أدرك البحريني التعادل، حيث استلم محمد مرهون الكرة الملعوبة من الركلة الحرّة بصدره، ووضعها بكل سهولة في المرمى، في ظل غياب التغطية الدفاعية «د: 45+3» لينتهي الشوط الأول بالتعادل 2 - 2.
الشوط الثاني
ضاعت فرصة ذهبية للمنتخب البحريني في الدقيقة الثانية للشوط الثاني، عندما حصل على ركلة حرة أمام منطقة الجزاء حولها الحارس جلال حسن بصعوبة لركنية بعدما نفذها محمد عبدالوهاب.
تواصل اللعب المفتوح وتبادل الهجمات وكان البحريني الأخطر في الثلث الأخير من الملعب، والأكثر استحواذاً على الكرة. وخرج محمد عبدالوهاب ليدخل بدلاً عنه جاسم الشيخ «د: 64»، كما خرج علاء عبدالزهرة ودخل بدلاً عنه شريف العماري «د: 66».
وكاد محمد مرهون أن يسجل هدفه الشخصي الثاني عندما تخلص من أحد المدافعين داخل منطقة الجزاء وواجه جلال حسن، لكن الكرة كانت أسرع فأنقذها الأخير «د: 67».
ورد ميمي برأسية لكنها كانت بعيدة عن الخشبات الثلاث «د: 70»، وبعد ضغط بحريني لعب علاء مهاوي عرضية قابلها ميمي وهو زاحف على الأرض لكن التسديدة المباشرة ضلت طريقها «د: 74».
وبدأ المنتخب العراقي في استعادة توازنه بداية من الدقيقة 75، حيث تناقل لاعبوه الكرة بطريقة أفضل وحاصر منافسه في ملعبه، لكن دون الوصول لمرمى سيد شبر، وفي ظهور نادر تياغو فيرنانديز انطلق بكرة ومررها أمام المرمى العراقي لكنها لم تجد من يتابعها «د: 89»، واحتسب الحكم 4 دقائق للزمن بدل الضائع، لكنها لم تشهد شيئاً لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 2-2.
الشوطان الإضافيان
في الشوط الإضافي الأول وجد كل منتخب فرصة ذهبية، حيث راوغ ميمي اثنين من المدافعين لكن أحدهما أبعد الكرة لتصل إلى شريف العماري الذي أرسلها فوق العارضة، وكاد مرهون يهز الشباك العراقية من كرة على الزاوية اليمنى أبعدها جلال حسن بصعوبة. وذهبت رأسية من تياغو في الحارس العراقي.
أما أبرز فرص الوقت الإضافي الثاني فكانت رأسية أحمد إبراهيم في الدقيقة الأخيرة وصدها الحارس، لينتهي الوقتان الإضافيان بالتعادل واحتكم المنتخبان لركلات الترجيح.
وفيها سجل محمد يوسف الركلة الأولى للبحرين، وسجل علي فائز للعراق (1-1)، ثم سجل جاسم أحمد للأحمر، وكذلك فعل ضرغام إسماعيل للعراقي (2-2)، ووضع مرهون الكرة في المقص، وسجل إبراهيم بايش لأسود الرافدين (3-3)، وهز تياغو الشباك رغم أن الكرة لمست يد الحارس، وارتمى الحارس البحريني يميناً وذهبت الكرة من محمد قاسم يساراً لكن خارج الشباك (4-3)، وسجل علي جعفر الهدف الحاسم لتفوز البحرين 5-3.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.