الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
05:49 ص بتوقيت الدوحة

ما هي كلماتك؟!

ما هي كلماتك؟!
ما هي كلماتك؟!
هي حلوة الكلمات، يكاد أن يكون كل ما تنطقه طيباً، فهي تمتلك سيلاً متدفقاً من الكلمات الجميلة، لذلك أعترف براحتي وانشراحي عندما أجالسها، كما أنها تمتلك حساً فكاهياً، فأحاديثها لا تخلو من المرح والمزاح الجميل الذي يدخل البهجة على نفوس من حولها، ويرسم الابتسامة على وجوههم، وهي تنثر كلماتها الطيبة، وكأنها توزع الهدايا لمن حولها، فقد قيل: إن أجمل الهدايا هي الكلمة الطيبة، فحتى لو لم تكن تملك شيئاً لتهديه لغيرك فأنت تملك لساناً سيقوم بتقديم الهدايا لمن حولك، فاحرص على نوعية ما تقدمه للآخرين، وانتبه لما ينطق به لسانك، فكثير من الذين يعيشون حولنا يمتلكون ألسنة حادة، وقاموساً من الكلمات السامة، ويتفننون في تعكير مزاج الآخرين، ويستمتعون بإزعاج الآخرين، وإثارة غضبهم، وهناك من يجيد التعامل معهم، إما بتجاهلهم أو بمعاملتهم بالمثل وإزعاجهم وتعكير مزاجهم، ولكن هناك لطفاء لا يعرفون التعامل معهم، رغم أن اللطف طريقة ساحرة لتحقيق ما تريد والعيش بصفاء، لو أجاد الشخص ذلك، فاللطف بإمكانه أن يحوّل الشخص الغاضب العنيف إلى شخص رقيق هادئ، لو أجدنا التعامل معه، ولكن يبقى السؤال:
كيف أتخلّص من الشخصيات السامة من حولي؟!
ومن هؤلاء؟!
إن تلك الشخصيات ليس بالصعوبة اكتشافها، فمن السهل اكتشاف سليط اللسان، أو المؤذي بأقواله، وليس عليك أن تواجه صراخه بصراخ، أو كلماته السيئة بأسوأ منها! كل ما عليك هو الإعراض والتجاهل، والحق يقال إن هناك فئة مختصة في الرد على هؤلاء، ومقابلة شتمهم بالشتم، والبذاءة بالبذاءة، وقد لا ألومهم على ذلك، ولكني أرأف بهم أحياناً، وأتمنى لو أنهم سلكوا طريق الإعراض والتجاهل، والترفع عن من أساء إليهم، فجمال الحياة حقاً في الترفع عن ما يعكر مزاجك وتجاهله، والبحث عن مواطن الجمال في الحياة، وأسرار البهجة التي قد تختبئ أحياناً عن أعيننا، ولكن بهدوئنا وتأملنا وإيماننا بالله وتوكلنا عليه وثقتنا به نستطيع اكتشافها، ونستطيع ملء حياتنا بهجة وحياة من حولنا كذلك، فلتدقق في كلماتك. فما كلماتك التي تنطقها والقاموس الذي تملكه، وما الغالب عليه؟! هل الكلمات الطيبة تفيض وتزداد فيه، أم أنه شحيح ويفتقر إلى الجمال؟!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

تعلم الفرحة!

09 ديسمبر 2019

من تصاحب؟

28 أكتوبر 2019

الموسوسة!

18 أكتوبر 2019

اكتشف الخير في الآخرين

14 أكتوبر 2019

بساطة وجمال!

07 أكتوبر 2019

هل توصد الباب؟!

30 سبتمبر 2019