الأحد 10 ربيع الثاني / 08 ديسمبر 2019
06:12 ص بتوقيت الدوحة

يعملون تحت مظلّة حاضنة الأعمال الرقمية.. رواد:

الشباب يستأثرون بجزء مهم من الاستثمارات التكنولوجية

ماهر مضيه

السبت، 23 نوفمبر 2019
الشباب يستأثرون بجزء مهم من الاستثمارات التكنولوجية
الشباب يستأثرون بجزء مهم من الاستثمارات التكنولوجية
قال عدد من روّاد الأعمال وملّاك الشركات الناشئة، إن الأفكار الشبابية المتطورة في عالم التكنولوجيا تُعتبر جانباً مهماً من الاستثمارات بالقطاعات الرقمية في الدولة، حيث إن الاعتماد على التكنولوجيا في الحياة اليومية يزداد يوماً بعد يوم. وأوضح هؤلاء لـ "العرب"، أن مشاركتهم كشركات ناشئة في المعارض المتخصصة تحت مظلة حاضنة الأعمال الرقمية، تأتي بهدف الاستفادة من الخدمات العديدة التي تقدمها الحاضنة، لا سيما برامج دعم الريادة والخطط الترويجية. ولفت روّاد الأعمال إلى أن الابتكار في قطاع تكنولوجيا المعلومات، سواء عبر برامج وتطبيقات أو عبر تسخير الخدمات الرقمية لخدمة الأفراد والمستخدمين، يُعتبر من أفضل الأعمال التجارية في الوقت الراهن، وذلك نظراً للثورة المعرفية التي نعيشها حالياً في العالم بأسره.
أكد روّاد الأعمال أهمية البحث المستمر في سبل الابتكار وتحقيق مزيد من الريادة في عالم الأعمال من خلال شركاتهم الناشئة، لافتين إلى أن الحاضنة تدعم الأفكار المبتكرة عبر العديد من السبل، وأهمها الحصول على تمويل من أجل تنفيذ المشروع.
تحقيق الانتشار
وبيّن روّاد الأعمال أن الحاضنة تدعم مشاركتهم في جميع المعارض المتخصصة في القطاع التكنولوجي، وذلك من أجل الترويج للفكرة وتحقيق الانتشار المنشود، فضلاً عن إمكانية إبرام صفقات مع رجال أعمال أو مستثمرين في القطاع التكنولوجي. وتهدف حاضنة الأعمال الرقمية إلى دعم روّاد الأعمال والمبتكرين ومساعدتهم في إطلاق قدراتهم الكامنة بشكل كامل عبر تبادل المعرفة، فضلاً عن إيجاد فرص للتواصل مع المستثمرين والشركات الكبرى لتطوير الحلول التكنولوجية وتعزيز مسيرة الاقتصاد الرقمي في الدولة.
أفكار إبداعية
وفي هذا الشأن، قال السيد هيثم الشكيلي من شركة المشرف الإلكتروني، إن الأخيرة تقدّم عدداً من الأفكار الإبداعية في مجال تكنولوجيا المعلومات، وذلك من خلال مشاركتها مع حاضنة الأعمال الرقمية.
وأضاف: «نسعى من خلال الحاضنة إلى الاستفادة من الخدمات المقدمة مثل الخطط الترويجية والتسويقية للبرامج التي نقدمها، فضلاً عن النظر في إبرام صفقات مع المستثمرين المستهدفين».
ولفت الشكيلي إلى أن الشركة تقدم خدمات إلكترونية تهدف من خلالها إلى تحويل حافلات المدارس التقليدية إلى ذكية، عبر منظومة برمجية متطورة، وتطبيق ذكي يربط بين المدرسة وأولياء الأمور والحافلة.
أنظمة ذكية
وفي الصدد ذاته، أوضح السيد ضياء الدين ماجد من شركة ديجيتال داينمك سيستم، أن الأخيرة قامت بالتواصل مع حاضنة الأعمال الرقمية بهدف الاستفادة من خدماتها في العديد من الجوانب المهمة مثل التواصل مع الجهات المعنية، أو التسويق، أو حتى الحصول على التمويل مستقبلاً.
ولفت إلى أن الشركة قامت بصناعة نظام تكنولوجي يعتمد «برنامجاً ذكياً» يقوم بتوصيل عيّنات الدم من المراكز الصحية إلى المستشفيات الكبرى، عبر طائرات بدون طيّار، مضيفاً: «سيتم نقل العينات إلى المكان المطلوب خلال دقائق معدودة، ما يوفر الوقت اختصاراً لازدحام السير، فضلاً عن أن كل ذلك يتم فقط بضغطة زرٍّ».
حلول تكنولوجية
وفي الإطار نفسه، أشارت السيدة مرام شهال من شركة «مدرس»، إلى أن الأخيرة تحولت من شركة محلية إلى عالمية، نظراً لأنها تمارس أعمالها في 4 بلدان، حيث ابتكرت حلولاً تكنولوجية للتغلب على صعوبات التعلّم.
وأضافت: «التطبيق الذكي الذي تقدمه الشركة يعمل على توفير مدرسين لطلاب المدارس والجامعات، حيث يقوم الطالب بالبحث على التطبيق باسم المادة التي يحتاج إلى دراستها، ويحصل على عدة خيارات من المدرسين، ومن ثم يقوم بحجز المدرس بالوقت والمكان المناسبين لدى الطرفين». ونوهت بأن المدرس يستطيع التسجيل مع الشركة من أجل عرض خدماته على الطلاب من خلال التطبيق، حيث يتوفر العديد من المواد مثل اللغات والمهارات المختلفة من التصوير والطبخ وغيرها الكثير.
هذا، وتعتمد الأفكار الشبابية في مجال التكنولوجيا الرقمية على تحويل الخدمات التي يحتاجها أفراد المجتمع إلى خدمات ذكية توفر الوقت والجهد في الحصول على الخدمة المطلوبة، بحسب رواد الأعمال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.