السبت 16 ربيع الثاني / 14 ديسمبر 2019
12:19 م بتوقيت الدوحة

واصل التغريد منفرداً في صدارة المجموعة الخامسة بالتصفيات المشتركة

«الأدعم» يعود من طاجيكستان بفوز صعب على الأفغاني

معتصم عيدروس

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019
«الأدعم» يعود من طاجيكستان بفوز صعب على الأفغاني
«الأدعم» يعود من طاجيكستان بفوز صعب على الأفغاني
فاز المنتخب القطري الأول لكرة القدم بهدف دون رد على نظيره الأفغاني في المباراة التي لعبها خارج أرضه، وتحديداً في طاجيكستان، ضمن الجولة الخامسة لمنتخبات المجموعة الخامسة بالتصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023. سجل الهدف أكرم عفيف من ركلة جزاء في الدقيقة 76، وإجمالاً لم يقدم المنتخب القطري العرض المنتظر، ونجح سعد الشيب حارس مرمى «الأدعم» في التصدي لركلة جزاء لمصلحة المنتخب الأفغاني في الدقيقة 29. هذه النتيجة رفعت رصيد «الأدعم» إلى 13 نقطة ليحافظ على صدارة المجموعة، فيما يظل المنتخب الأفغاني في المركز الثالث بـ 4 نقاط.
جاء الشوط الأول دون المتوقع خاصة من جانب لاعبي المنتخب القطري، والذين لم يكونوا في قمة حضورهم الذهني والبدني، كما أنهم لم يُظهروا الحماس المطلوب من أجل التسجيل في مرمى أوفايس عزيزي حارس مرمى المنتخب الأفغاني، بل يمكن القول إن الأفغاني كان أكثر جرأة، وحاول أكثر من مرة الوصول إلى شباك سعد الشيب، ولعل أبرز الفرص هي ركلة الجزاء التي احتسبت له بعد لمس الكرة بواسطة مدافع الأدعم طارق سلمان داخل المنطقة في الدقيقة 29. والتي نفذها أحمد عمران حيدري وتألق سعد الشيب في السيطرة عليها.
في الوقت الذي كنا نتطلع ليكون التهديد الأول للمرمى لمصلحة المنتخب القطري، وجدنا أحمد نجم لاعب الأفغاني يسدد كرة قوية في الدقيقة 7 أبعدها دفاع المنتخب، ومن جانب المنتخب القطري فقد كانت أول فرصة في الدقيقة 10 من عرضية لحسن الهيدوس وصلت إلى المعز علي الذي سددها بدون تركيز بعيدة عن المرمى. وشهدت الدقيقة 19 محاولة لـ فارشاد نور لاعب المنتخب الأفغاني بالتوغل من الجهة اليسرى، ولكن طارق سلمان نجح في استخلاص الكرة منه، وفي الدقيقة 21 أهدر المعز علي فرصة تسجيل الهدف الأول بعد تهيئة للكرة من يوسف عبدالرزاق سددها المعز بدون تركيز أيضاً بعيدة عن المرمى. وبشكل عام فالشوط الأول افتقد فيه لاعبو المنتخب القطري للفاعلية الهجومية والتركيز، وكان الأداء سلبياً في كل خطوطه بدءاً من الدفاع ومروراً بخط الوسط، وانتهاء بالهجوم، لينتهي الشوط الأول بدون أهداف.
مع بداية الشوط الثاني كانت أبرز الفرص للأدعم، في الدقيقة 48 من كرة ركنية تم تنفيذها ليقابلها بيدرو برأسية قوية مرت بجوار القائم الأيسر، وتلتها محاولة لأحمد عمراني لاعب أفغانستان الذي توغل داخل منطقة الجزاء من الجهة اليسرى أبعدها فهد شنين إلى ركلة ركنية.
تغيير أول
الدقيقة 56 شهدت إجراء أول تغيير بواسطة المدرب سانشيز الذي قام بإدخال محمد مونتاري بدلاً عن يوسف عبدالرزاق، وذلك لتفعيل الهجوم، ليضغط الأدعم بحثاً عن أول هدف ويلاحظ ارتفاع إيقاع اللعب أكثر. والضغط الذي مارسه لاعبو المنتخب في عمق منطقة جزاء المنتخب الأفغاني.
وشهدت الدقيقة 61 مطالبة بيدرو بركلة جزاء بعد عرقلته بواسطة دفاع الأفغاني داخل المنطقة، لكن الحكم طالب باستمرار اللعب.
ظل التهديد المباشر لمرمى عزيزي شحيحاً جداً، فلم نشهد سوى محاولة واحدة في الدقيقة 73 من تسديدة لبوعلام خوخي مرت بجوار القائم الأيسر.
وبالوصول إلى الدقيقة 74 ارتكب مدافع الأفغاني نوري حسين مخالفة مع أكرم عفيف داخل منطقة الجزاء ليقوم بتنفيذها عفيف نفسه ويسجل منها الهدف الأول بتسديدها على يسار الحارس عزيزي.
حاول مونتاري تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 85 ولكن تسديدته مرت بعيدة عن المرمى. ليقوم سانشيز بإجراء تبديله الثالث بخروج القائد حسن الهيدوس ودخول سالم الهاجري. لتتواصل المباراة في دقائقها الأخيرة بدون أن تشهد أي شيء بارز بخلاف الكرة التي سددها المعز علي في الدقيقة 90+2 وارتدت من الحارس إلى أكرم عفيف والمرمى خال نفذها بعيدة عن المرمى ليضيع فرصة تسجيل الهدف الثاني للمنتخب ولشخصه، وأخرى مماثلة لأكرم عفيف الذي انفرد بالمرمى وراوغ الحارس ولكن الدفاع أبعدها منه إلى ركلة ركنية، وبعدها أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز المنتخب القطري بهدف مقابل صفر.

أكرم عفيف: مباراة صعبة
اعترف أكرم عفيف، نجم منتخبنا وصاحب هدف الفوز على أفغانستان، بأن المباراة كانت صعبة جداً لعدة أسباب، منها أرضية الملعب، والتي يرى أنه من الصعب اللعب في مثلها.
وقال أكرم عفيف في تصريحات صحافية: المهم أننا حققنا الفوز، وبشكل عام فهذا ما كان يهمنا، خاصة أن المنتخب الأفغاني لعب بطريقة تصعّب الوصول لمرماه.. كما أننا لو خسرنا النقاط لكانت الأمور ستكون صعبة جداً بسبب تقارب النقاط، ولذلك فنحن لم نهتم بالأداء، وإنما بالطريقة التي نحقق من خلالها الفوز بالنقاط الثلاث، وكنا حذرين في الشوط الأول، ولكننا نجحنا في تحقيق مسعانا في الشوط الثاني، بالعودة بالنقاط الثلاث إلى الدوحة.

تشكيلة المنتخبين
الأدعم
سعد الشيب، وبيدرو، وطارق سلمان، وعبدالعزيز حاتم، وحسن الهيدوس «سالم الهاجري د. 86»، وأكرم عفيف، وكريم بوضياف، وبوعلام خوخي، ويوسف عبدالرزاق «محمد مونتاري د. 56»، وفهد شنين «مصعب خضر د. 80»، والمعز علي.

أفغانستان
أوفايس عزيزي، وأحمد نجم، وهارون أميري، وآدم أحمد نجم، ونور حسين، وفارشاد نور، وفيصل شايسته «نور الله أميري د. 67»، وأحمد عمران، وذي الفغار نزاري ميلاد انتظار، وشريف محمد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.