الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
08:40 ص بتوقيت الدوحة

اللجنة العليا للمشاريع والإرث توقع اتفاقية مع شركة "أم أس سي" للبواخر السياحية

قنا

الإثنين، 18 نوفمبر 2019
المشاريع والإرث توقع اتفاقية مع شركة  'أم أس سي' للبواخر السياحية
المشاريع والإرث توقع اتفاقية مع شركة 'أم أس سي' للبواخر السياحية
 أبرمت اللجنة العليا للمشاريع والإرث اتفاقية مع شركة أم أس سي للبواخر السياحية، وذلك لاستئجار باخرتين سياحيتين توفران تجربة إقامة مميزة للمشجعين والزوار المتوقع قدومهم إلى قطر خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وذلك بحضور سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية للباخرتين حوالي 4000 غرفة تتيح للنزلاء فرصة الإقامة في هذين الفندقين العائمين الراسيين في ميناء الدوحة لتقدما لهم فرصة الاستمتاع بمنظر أخاذ يطل على أفق الخليج العربي، حيث تشكل البواخر السياحية المخصصة لمشجعي المونديال جزءا من خطة اللجنة العليا المتعلقة بخيارات إقامة زوار البطولة والرامية إلى توفير حلول سكنية مستدامة خلال فترة البطولة التي ستنطلق أولى مبارياتها في 21 نوفمبر 2022 في قطر.
وبهذه المناسبة، أشاد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، باللجنة العليا للمشاريع والإرث ممثلة بسعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام، على اكتمال معظم عقود ومشاريع اللجنة، قائلا إن الوزارة قطعت خطوات متقدمة لإنجاز خططها الطموحة في مجال النقل والمواصلات التي ستخدم كافة زوار قطر خلال بطولة كأس العالم، وستمنحهم تجربة استثنائية بهذا الخصوص .
وأضاف أن وزارة المواصلات والاتصالات أنهت أعمال تطوير ميناء الدوحة ليستوعب أكثر من سفينة عملاقة أو باخرة عائمة في آن واحد، وذلك بهدف تعزيز قدرة الميناء على استقبال أضخم السفن السياحية في العالم، بما يخدم المشجعين والزوار المتوقع قدومهم إلى قطر خلال البطولة.
وأوضح سعادته أن الوزارة أنجزت تطوير معايير تيسير الوصول إلى منظومة المواصلات بدولة قطر والتي ستساعد جمهور المونديال على الوصول السهل لشبكة المواصلات العامة، إضافة إلى توفير بوابة معلومات شاملة عن التنقل والتطبيقات التي يجب على الزوار والمشجعين استخدامها خلال البطولة.
وأشار سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي إلى أنه فيما يخص الاتفاقية التي وقعتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث فإن شركة /أم أس سي/ للبواخر السياحية بدأت بتنفيذ إحدى السفينتين المستأجرتين منذ 3 أسابيع وستكون جاهزة في العام 2021، منوها بأن نموذجا من هذه السفينة سيزور قطر بتاريخ 28 الشهر الجاري.
من جانبه، عبر سعادة السيد حسن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث عن سعادته بالتعاون مع شركة /أم أس سي/ للبواخر السياحية لتقديم هذا الخيار الفريد لإقامة مشجعي بطولة 2022، مبديا يقينه التام بأن المشجعين من مختلف أنحاء العالم سيحظون بتجربة إقامة لا مثيل لها مع الاستمتاع بمشاهدة أفق الخليج العربي والتنقل بشكل سريع إلى مناطق المشجعين ومختلف الاستادات المستضيفة للبطولة.
بدوره، أبدى السيد بيرفرانسيسكو فاجو الرئيس التنفيذي لشركة /أم أس سي/ للبواخر السياحية سعادته باختيار قطر لبواخر شركته السياحية لضمان أن يحظى كافة الزوار والمشجعين المتوقع قدومهم إلى الدولة خلال بطولة كأس العالم قطر 2022 بأفضل إقامة وخدمات تسهم في إثراء تجربتهم .
وأضاف فاجو أن بطولة كأس العالم لكرة القدم تعتبر إحدى أشهر البطولات العالمية وأكثرها شعبية، وهو ما سيتيح أمام كافة الوفود القادمة إلى الدوحة فرصة الاستمتاع بالتجربة العالمية الفريدة التي تتيحها بواخر شركة /أم أس سي/ دون غيرها.
وأفاد بأن إحدى السفينتين المستأجرتين بدأ العمل فيها منذ 3 أسابيع وهي سفينة صديقة للبيئة حيث ستستعمل الغاز الطبيعي المسال كوقود لها وهو ما يجعلها أكثر حفاظا على البيئة، ويمكنها حمل نحو 6 آلاف مسافر على متنها وهو الأمر الذي سيمكن من وصول محبي كرة القدم والسائحين الراغبين في زيارة قطر والاستمتاع بمشاهدة مباريات كرة القدم بسهولة ويتمتعون بأفضل تجربة سياحية في حياتهم.
وعلاوة على البواخر السياحية، تقدم قطر لزوار المونديال باقة من خيارات السكن كالفنادق، والشقق السكنية، وقرى المشجعين.
من جهته، أبدى المهندس ياسر الجمال رئيس مكتب عمليات البطولة ونائب رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا للمشاريع والإرث تطلعه إلى طرح خيارات إقامة منوعة تلبي تطلعات كافة الزوار والمشجعين وتلائم ميزانياتهم وأذواقهم، واضعين بعين الاعتبار هدفين رئيسيين: استدامة خيارات الإقامة وتقديم تجربة مشجعين لا مثيل لها.
وبموجب الاتفاقية بين اللجنة العليا وشركة /أم أس سي/ للبواخر السياحية، تستأجر اللجنة العليا الباخرتين يوروب وبوسيا.. ومن المخطط أن ترسو باخرة يوروب في ميناء الدوحة عام 2022، إذ يجري في الوقت الحالي بناؤها في مدينة سان نازير الفرنسية.
وتعتبر هذه الباخرة الأولى في أسطول شركة /أم أس سي/ التي تعمل بالغاز الطبيعي المسال، علاوة على كونها الباخرة الأكثر صداقة للبيئة من بواخر الأسطول نظرا لأنها صممت بطريقة تخفض انبعاثات الغاز إلى الحد الأدنى، بالإضافة إلى تزويدها بأنظمة متطورة لمعالجة النفايات والمياه وباقة من التقنيات البيئية الحديثة لضمان انبعاثات غازية نظيفة وخفض تأثيرها السلبي على البيئة.
من ناحية أخرى، سيتم عام 2022 تزويد البواخر السياحية بحافلات لنقل المشجعين من مقر إقامتهم في البواخر إلى مختلف محطات النقل في دولة قطر بما في ذلك مترو الدوحة، وذلك لتسهيل انتقالهم إلى مختلف الاستادات المستضيفة لمباريات البطولة، ومناطق المشجعين، وغيرها من الأماكن والمعالم السياحية في دولة قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.