الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
09:17 ص بتوقيت الدوحة

في مؤتمر صحافي لاتحاد كأس الخليج

رسمياً.. «خليجي 24».. نصاب مكتمل وقرعة جديدة اليوم

معتصم عيدروس

الخميس، 14 نوفمبر 2019
رسمياً.. «خليجي 24».. نصاب مكتمل وقرعة جديدة اليوم
رسمياً.. «خليجي 24».. نصاب مكتمل وقرعة جديدة اليوم
أعلن اتحاد كأس الخليج العربي -رسمياً- أمس، إقامة بطولة «خليجي 24» التي تستضيفها الدوحة، بمشاركة كل المنتخبات المنضوية تحت لواء الاتحاد، وهي: (قطر وعُمان والكويت والعراق واليمن، بالإضافة إلى السعودية والإمارات والبحرين). كما قرّر الاتحاد سحب قرعة البطولة من جديد اليوم بفندق «جراند حياة»؛ وذلك لإعادة البرمجة لتقام بنظام المجموعتين، بدلاً من النظام المقرر سابقاً وهو الدوري من دور واحد، حينما كانت البطولة ستقام بمشاركة 5 منتخبات.
قرّر الاتحاد أيضاً تغيير موعد البطولة لتقام خلال الفترة من 26 نوفمبر الحالي إلى 8 ديسمبر المقبل، وذلك وقوفاً مع الهلال السعودي الذي يخوض مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا يوم 24 نوفمبر الحالي، أمام أوراوا ريد دياموندز الياباني.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الاتحاد، بحضور الدكتور جاسم الشكيلي نائب رئيس الاتحاد، وجاسم الرميحي الأمين العام للاتحاد، عقب اجتماع المكتب التنفيذي الذي عُقد بفندق «جراند حياة»، وابتدره الشكيلي بتلاوة بيان صادر عن المكتب التنفيذي، جاء فيه: «يسرّ اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم أن يعلن للجمهور الكريم، بشكل رسمي، مشاركة كلّ من السعودية والإمارات والبحرين في بطولة كأس الخليج الرابعة والعشرين في الدوحة، وذلك بعد موافقة المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي على طلبات اتحادات الدول الشقيقة الثلاث، والتي تمّ التقدم بها خلال اليوميين الماضيين».
ومضى البيان: «يثمّن اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم تجاوب الاتحادات المذكورة مع دعوة المشاركة التي تم تقديمها كمحاولة أخيرة للمّ شمل الأشقاء تحت مظلة البطولة، التي كانت دائماً إحدى الوسائل الناجحة لتعزيز أواصر الإخاء والمحبة بين شعوب المنطقة، والتي أكدت في ظل الظروف التي تمرّ بها المنطقة قدرتها على تجاوز التحديات والعوائق المختلفة، ولتبقى بطولة كأس الخليج تأكيداً دائماً على أن خليجنا واحد».
وتابع البيان: «مع هذه المتغيرات، يعلن الاتحاد عودة البطولة إلى نظام المجموعتين، لتقام خلال الفترة من 26 نوفمبر وحتى 8 ديسمبر 2019».
تلا ذلك الإجابة عن تساؤلات وسائل الإعلام، التي كانت بدايتها عن الترتيبات التي يتم القيام بها فيما يخصّ جماهير الدول المشاركة والإجراءات التي تُتخذ لتسهيل وصولهم إلى الدوحة؛ فقال جاسم الشكيلي إن ما يعرفه أنه ليس هناك تعقيد في دخول دولة قطر، وحسب وجهة نظره فالباب مفتوح من الأساس للجميع.
استمرارية البطولة
وكشف جاسم الشكيلي أن الاتحاد الخليجي، برئاسة سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، لم يألُ جهداً لآخر لحظة في محاولاته لمشاركة الأشقاء جميعاً. مضيفاً أنه حتى إذا كان هناك تأخير، فالاتحاد سيظلّ يحاول حتى قبل انطلاق البطولة بيوم واحد؛ لأن الهمّ الأكبر هو استمرارية البطولة ومشاركة جميع المنتخبات؛ ولذلك فقد كانت هناك محاولات مستمرة وحتى بعد سحب القرعة، وكانت هناك زيارات إلى بعض الاتحادات، كما قام الاتحاد بإرسال خطابات رسمية. وأضاف جاسم الشكيلي: «نحن اليوم سعداء بالنجاح في تأكيد مشاركة جميع المنتخبات في بطولة كأس الخليج، التي يعلم الجميع خصوصيتها وماذا تعني لأبناء المنطقة. ونحن لدينا قناعة مطلقة بأن نجاحها يأتي من خلال مشاركة الجميع، وبناءً على هذه القناعة كانت المحاولات مستمرة»؛ مجدّداً شكره وتقديره لسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس الاتحاد، على المرونة وعلى المساحة التي ظلّ يمنحها من أجل المحاولات لمشاركة جميع المنتخبات في البطولة.
مكافآت البطولة
وعن مكافآت البطولة التي سبق الإعلان عنها، وهل ستقلّ، اكتفى بالقول: «إذا لم تزد، فلن تقلّ».
وحول مشاركة المنتخبات وهل ستكون بالأول أم بغيره، قال الشكيلي: «المتعارف عليه أن بطولات الخليج دائماً تكون بالصف الأول من اللاعبين، إلا إذا كانت هناك استحقاقات قارية، وكل منتخب سيحضر للبطولة من أجل الفوز بها؛ ولذلك سيأتي بأفضل لاعبيه».
وتابع الشكيلي: «بالنسبة للخلافات، فهي ليست موجودة على الصعيد الرياضي. ونحن لا نريد الدخول في هذه المفاهيم، نحن ندعو إلى لعب كرة القدم، ونشكر الجميع على أن الأمور وصلت إلى ما نحن عليه الآن، ونشكر كل الاتحادات الثمانية على تفهّمها.. ومنهم سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود رئيس الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، على مساعيه وكلّ ما بذله لتسهيل الكثير من الأمور التي أدّت إلى ما وصلنا اليه الآن، وكذلك الشكر موصول مرة أخرى لسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، على ما بذله من جهد، وإلى أعضاء المكتب التنفيذي، والشكر لقطر على كل شيء».
وبخصوص المؤتمر العام، فأكد أنه «لم يتم تحديد موعده حتى الآن، مع تمنياته أن يشهد مشاركة الجميع، وقد ظلّ العرف هو إقامة المؤتمر بمشاركة أصحاب السعادة رؤساء الاتحادات، وأتوقّع حضورهم جميعاً».
وفي إجابة عن سؤال حول إن كان ستتم مخاطبة الاتحاد الدولي بهذه التطورات، قال الشكيلي: «نعم، ستتم مخاطبة الاتحاد الدولي، وكذلك مخاطبة الاتحاد الآسيوي بما وصلنا إليه».
من جانبه، أكد جاسم الرميحي أن قرعة البطولة ستقام اليوم بنظام المجموعتين، وسيكون المنتخب القطري مستضيف البطولة على رأس مجموعة، والعُماني حامل اللقب على رأس المجموعة الثانية، ويتم توزيع بقية المنتخبات حسب تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».
وأوضح الرميحي أن عدم حضور الأشقاء من الدول التي أعلنت مشاركتها مؤخراً للاجتماع، كان لضيق الوقت. كما أن الاتحاد السعودي قام بإرسال خطاب رسمي للاعتذار.
وبخصوص التذاكر التي تم بيعها، قال الرميحي إنهم سيقومون بإجراء تعديلات على الموقع الخاص ببيع تذاكر البطولة خلال اليومين التاليين. أما بالنسبة للملاعب وهل ستقام البطولة على استاد خليفة الدولي أم سيكون هناك تغيير، قال الرميحي إن اللجنة المنظمة ستقوم بتحديد الملاعب.
وبخصوص تغيير الاستعدادات اللوجستية فيما يخصّ الفنادق وغيرها، بعد رفع عدد المنتخبات المشاركة، قال: «كقطري -وليس بصفتي أميناً عاماً للاتحاد- الكل يعرف أن قطر تقوم بتنظيم البطولات على أكمل وجه، وأعرف أن اللجنة المنظمة المحلية، وبعد معرفتها بالمستجدات، شرعوا مباشرة في إعداد كل شيء من أجل استضافة البطولة على أعلى مستوى بمشاركة 8 منتخبات».
وفيما يخصّ زيادة عدد الحكام، قال الرميحي: «نحن بصدد مخاطبة الاتحادات الثلاثة لتسمية أطقم حكامها، كما سعينا إلى توفير حكام محايدين سيتواجدون لإدارة المباريات بجانب زملائهم الخليجيين».
وختم الأمين العام للاتحاد الخليجي بقوله: «نحن الآن بصدد مخاطبة جميع الاتحادات الخليجية التي ستشارك في البطولة، بتسمية أطقمها وتحديد قائمة لاعبيها».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.