الخميس 23 ربيع الأول / 21 نوفمبر 2019
01:08 ص بتوقيت الدوحة

شاركت في المؤتمر الدولي الثالث بتركيا

«جامعة حمد» تعزّز الحوار الفكري حول القضايا الإسلامية

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 22 أكتوبر 2019
«جامعة حمد» تعزّز الحوار الفكري حول القضايا الإسلامية
«جامعة حمد» تعزّز الحوار الفكري حول القضايا الإسلامية
شارك أفراد من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، مؤخراً، في المؤتمر الدولي الثالث حول الأمة الإسلامية؛ وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز الحوار الفكري حول القضايا الإسلامية داخل دولة قطر وخارجها.
وجمع المؤتمر -الذي عُقد تحت عنوان «السعي لتحقيق الديمقراطية: دراسة العلاقات المدنية العسكرية في المجتمعات الإسلامية»، بمدينة اسطنبول خلال الفترة من 14 - 15 أكتوبر الماضي- ما بين أكاديميين رائدين؛ لتحليل دور المؤسسات العسكرية في المجتمعات الإسلامية المختلفة.
وسلّط المؤتمر الضوء على هذه القضية، من خلال سلسلة من الدراسات التي تناولت تأثير القوات المسلحة على اقتصاد الدول ونظامها السياسي، بالإضافة إلى مناقشة تأثير القوى الإقليمية والعظمى على حالة العلاقات المدنية العسكرية في أنحاء أخرى من العالم.
وشارك الدكتور لؤي صافي في إلقاء الكلمات الافتتاحية للفعالية، فضلاً عن جلسة بعنوان «العلاقات المدنية العسكرية: آفاق المستقبل». ووفرت هذه الجلسة فرصة مثالية للدكتور لؤي لتقديم مشروعه البحثي الذي يحمل عنوان «الجيش والسياسة والديمقراطية: رسم الخطوط الحمراء».
وأكد الدكتور لؤي في محاضرته أن الدول التي نشأت بعد كفاحها لنيل الاستقلال في العديد من البلدان الإسلامية لم تكن دولاً وطنية، بل كانت دولاً في مرحلة ما بعد الاستعمارية؛ حيث اشتركت حكوماتها في العديد من سمات الحكم الاستعماري.
وأضاف: «وتحكم النخب المدنية العسكرية الدول ما بعد الاستعمارية، بعد اكتسابها العديد من توجهات وأساليب القيادات الاستعمارية السابقة، لا سيَّما ازدراءها لسكان تلك البلدان، وطريقتها المتسلطة والمتشددة في التعامل مع المطالب الشعبية. ويتطلب تغيير العوامل الحيوية السياسية في تلك المجتمعات إجراء تغييرات عميقة في نظرتها الثقافية وسلوكها الاجتماعي، بما في ذلك الوعي المدني المستجد والالتزام الأخلاقي بتحسين الفضاء العام ونطاق مشاركة المواطنين».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.