الثلاثاء 14 ربيع الأول / 12 نوفمبر 2019
10:48 ص بتوقيت الدوحة

لماذا خسر الخليجيون وربحت إيران؟

لماذا خسر الخليجيون وربحت إيران؟
لماذا خسر الخليجيون وربحت إيران؟
منذ حرب العراق 2003، عندما تعمدت الولايات المتحدة وبريطانيا الإخلال بموازين القوى الخليجية باحتلال العراق، مع تردد خليجي في التدخل ودعم المقاومة العراقية وتحويلها إلى أحزاب سياسية لتوازن النفوذ الإيراني وتحدّ منه، ربما تخوّف الخليجيون من اتهامهم بدعم الإرهاب «خصوصاً بعد أحداث 11 سبتمبر»، ولذلك خسر الخليجيون معركة العراق، وأيضاً في عام 2005، خسروا لبنان بعد اغتيال رجلهم القوي رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، ولم يستفيدوا من الأحداث التي جرت بعدها من إخراج الجيش السوري من لبنان وعودة المهجرين وعلى رأسهم العماد ميشال عون، وخروج المعتقلين ومنهم سمير جعجع، فخسروا الأول وحجّموا الثاني لصالح قيادات ضعيفة، فتحوّل العماد ميشال إلى الجانب الآخر «حزب الله وسوريا وإيران» مجبراً، لتحقيق طموحات بالزعامة المسيحية وبرئاسة لبنان، بالرغم من أنه الشخص الوحيد القادر على الحشد في وجه منافسيه.
وفي عام 2011، عندما هبّت رياح التغيير على بعض الأنظمة العربية واجتثت ثورات الربيع بعضها، حاول أغلب الخليجيين دعم أنظمة ضعيفة كنظام علي صالح في اليمن، خوفاً من نجاح الثورات التي ستأتي بمن لا يرضونهم، ومثلها فعلوا في مصر وسوريا وليبيا، استنزفت الجهود السياسية والمالية والشعبية على دعم الثورات المضادة التي لم تزد القوة العربية والخليجية شيئاً يذكر، بل إن إيران زاحمتها في دعم نظام بشار في سوريا والحوثيين في اليمن.
لو ترك الخليجيون الثورة اليمنية تنجح لتنافس على السلطة الجميع، ولكان بالإمكان دعم الأحزاب اليمنية التي تروق لهم كما حدث في السابق في تونس، ولكانت الخسائر أقل والنتائج أفضل، بل في أسوأ الأحوال لن يتمكن أحد الفرقاء في نظام ديمقراطي من الانحياز إلى إيران أو غيرها، وهذا هو المهم استراتيجياً.
في مصر، ربما لو استمر الإخوان في الحكم لتداولوا السلطة مع غيرهم كما حدث في تونس، إضافة إلى أن الجيش المصري لن ينحاز أبداً إلى إيران أو أي منافس غير عربي، وأسوأ ما سيكون لحكومة إخوانية مصرية هو الانحياز للنظام السوري، وهذا بالفعل حاصل من بعض الدول الخليجية الآن!!
وفي سوريا -الساحة الأكثر أهمية في الصراع الحالي- كان الثوار قاب قوسين أو أدنى من إسقاط نظام بشار، ولكن ترك الخليجيين الساحة بصورة مفاجئة أثار التساؤلات، لا يمكن القول إن تضارب الرؤية بينهم هو السبب، كما لا يمكن أن نبرر ذلك بأن تركيا والجيش الحر لهما صبغة إخوانية، لأن المعركة أكبر وأشد من ذلك بكثير!
وبالتأكيد كان السبب الرئيسي هو خوف الخليجيين من أن يُتهموا بالإرهاب وتمويله، وهي التهمة التي لم تخشَها إيران، لأنها تعلم أن ما ستحققه من نفوذ سيجبر الآخرين على التغاضي عن الأمور الأخرى. بل خسر الخليجيون تركيا في ظل صراعاتهم البينية، وكانت مرشحة للعمل كموازن إقليمي لإيران، ولم يتبقَّ لهم إلا الاعتماد الكلي علي الولايات المتحدة لحمايتهم، وقطعاً ليس لإعادة نفوذهم الذي فقدوه بالمنطقة كما كان يُمنّي البعض نفسه، والأحداث الأمنية الأخيرة دليل قاطع على أن الخليجيين يعانون من اختلال في توازن القوى مقابل إيران، وانكشاف استراتيجي أمام الولايات المتحدة الأميركية، التي بدأت بابتزاز العرب اقتصادياً، لذا يتجه البعض صوب حلفاء الأعداء.
ختاماً: استثمرت إيران في قوتها الناعمة كالتحالف مع بعض الأحزاب العربية الإسلامية، بينما حارب الخليجيون الإسلام السياسي، ولم يفهموا من القوة الناعمة إلا دفع الأموال فقط، كما خسروا القاعدة الشعبية العربية بعد الثورات العربية، ومن ناحية القوة الصلبة، فإيران أجبرها الحصار الدولي عليها على الاعتماد على قدراتها الذاتية، وبمساعدة حلفائها تمكنت من تطوير أسلحتها وبالأخص منظومة الصواريخ، بينما اشترى الخليجيون أسلحة «قليلة» بأسعار «باهظة»، ناهيك عن الاتفاقيات الدفاعية التي لم يستفيدوا منها، خصوصاً بعد سياسة ترمب الذي لا يرغب في الحرب، بل ويتلكّأ في الدفاع عن الخليجيين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.