الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
07:42 م بتوقيت الدوحة

في افتتاح مبارياته بالتصفيات المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020

«أدعم» اليد يضرب بقوة ويكسب هونج كونج 49-14

معتصم عيدروس

الجمعة، 18 أكتوبر 2019
«أدعم» اليد يضرب بقوة ويكسب هونج كونج 49-14
«أدعم» اليد يضرب بقوة ويكسب هونج كونج 49-14
افتتح منتخبنا الوطني لكرة اليد، التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، والتي انطلقت أمس بصالة الدحيل الرياضية، وتستمر حتى 26 أكتوبر الحالي، بمشاركة 8 منتخبات تتنافس على بطاقة واحدة مؤهلة للأولمبياد، بطريقة مثالية، بالفوز الذي حققه أمس على منتخب هونج كونج بنتيجة 49-14، بفارق 35 هدفاً بعد أن أنهى الشوط الأول بنتيجة 19-6.
استهلّ منتخبنا المباراة بقوة وفرض تفوقه منذ البداية، حيث بادر بالتقدم 3-0، قبل أن يسجل منتخب هونج كونج أول أهدافه في الدقيقة الرابعة، وفي ظل الفارق الكبير في المستوى والإمكانات، سارت المباراة من جانب واحد لمصلحة منتخبنا الذي واصل التسجيل في مرمى الفريق المنافس دون أي مقاومة تذكر، لتتوالى الأهداف العنابية من مختلف المراكز، في الوقت الذي ضل فيه هونج كونج الطريق إلى مرمى منتخبنا بعد هدفه الأول، وأضاع محاولاته الهجومية الواحدة تلو الأخرى، لتصل النتيجة إلى فارق كبير، وإزاء هذا الفارق الكبير تراجع مردود منتخبنا في الدقائق التالية، واكتفى بهدفين طيلة 5 دقائق، بينما في المقابل تواصل العقم الهجومي لمنتخب هونج كونج الذي فشل تماماً في اختراق دفاع منتخبنا، ليصبح الفارق كبيراً مع مرور الوقت، وفي منتصف الشوط ومع الاطمئنان على النتيجة مبكراً، بدأ مدرب منتخبنا فاليرو ريفيرا في إجراء بعض التغييرات على التشكيلة، دون أن تؤثر على الأداء، حيث استمر منتخبنا على تفوقه الصريح، وابتعد بالنتيجة إلى فارق تعدى 10 أهداف في الدقيقة العشرين، ومضت الدقائق العشر الأخيرة من الشوط وسط تفوق كامل لمنتخبنا، الذي بدا كأنه يلعب تقسيمة أكثر منها مباراة رسمية على ضوء تواضع مستوى منتخب هونج كونج، الذي لم يقدم شيئاً يذكر، لينتهي الشوط الأول بتقدم منتخبنا بفارق 13 هدفاً بنتيجة 19-6.
الشوط الثاني
واقع الحال لم يتغير كثيراً مع بداية الشوط الثاني، حيث واصل منتخبنا سيطرته التامة على مجريات الأمور، ووجد الفرصة سانحة له للابتعاد أكثر بالنتيجة، نسبة إلى استسلام منتخب هونج كونج الذي ظهر لا حول له ولا قوة أمام العنابي، الذي عزز من تقدمه إلى فارق أكبر، ورغم التقدم الكبير واصل منتخبنا اللعب بكل قوة وجدية، ولم يترك أي فرصة للمنتخب المنافس من أجل مجاراته، ليضيف منتخبنا أهدافاً متتالية، ويرفع تقدمه في اللقاء وكان من الطبيعي أن يتراجع مردود منتخبنا بعد وصول الفارق إلى 30 هدفاً، حيث توقف عن التسجيل لفترة، ولكن دون أن يستفيد منتخب هونج كونج من ذلك، حيث اكتفى بإحراز هدف واحد، في الوقت الذي أضاع فيه منتخبنا محاولاته الهجومية، ومع وصول المباراة إلى الدقائق العشر الأخيرة، عاد العنابي إلى تفوقه وتعزيز تقدمه لتنتهي المباراة بفوزه بنتيجة 49-14، ويحصد بالتالي نقاط أولى مبارياته في مشواره بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية «طوكيو 2020»، حيث سيكون هذا الفوز حافزاً ودافعاً قوياً لمواصلة المشوار بقوة على أمل تحقيق الحلم.

أكّد ضرورة الدعم الجماهيري
محمد جابر: نتطلع إلى إنجاز تاريخي جديد للرياضة القطرية
أشاد محمد جابر الملا -أمين السر العام لاتحاد كرة اليد مدير اللجنة المنظّمة للتصفيات- بالحضور الجماهيري الكبير الذي ساند الأدعم في مباراته الأولى أمس، وشدّد على ضرورة أن يتواصل الحضور الجماهيري حتى نهاية هذه التصفيات، باعتباره سلاح الأدعم المهم، خاصة أن اللجنة فتحت أبواب الدخول بالمجان للجماهير.
وقال الملا أن الأدعم يتطلع إلى تحقيق إنجاز جديد للرياضة القطرية بالتأهل إلى الأولمبياد، وأن ثقتهم كبيرة في أن الجمهور سيكون حريصاً على تقديم المساندة اللازمة لتحقيق هذا الهدف.
وعن الفوز أمس، قال: «الفوز في المباراة الأولى كان في غاية الأهمية، لأن البدايات دائماً ما تكون صعبة، إلاّ أنّ ثقتنا كبيرة في لاعبينا، وقدرتهم على رفع علم قطر عالياً في التصفيات، وننتظر منهم مستوىً مميزاً، ونتائج جيدة لإنجاز المهمة بنجاح فيما تبقّى من مباريات».
وتابع: «الفوز على هونج كونج يعطي منتخبنا دافعاً كبيراً قبل مواجهة الهند غداً، وكذلك المواجهة الأخيرة أمام السعودية، نحن نتعامل مع التصفيات خطوة بخطوة، وعلينا أن نفكر الآن في المواجهة المنتظرة غداً، من أجل تحقيق الفوز بها وضمان التأهل، قبل البحث عن حسم صدارة المجموعة، والتفكير في نصف النهائي»، مشيراً إلى أن منتخبنا أظهر رغبة حقيقية في الحصول على بطاقة التأهّل للأولمبياد.

البوسني أرسلان:
التنظيم الجيّد ليس مستغرباً
حضر افتتاح التصفيات البوسني عباس أرسلان -المدرب الأسبق بالمنتخبات القطرية لكرة اليد- والذي عبّر عن سعادته بالعودة إلى قطر مرة أخرى.
واشاد أرسلان بالتنظيم القطري، والذي وصفه بالرائع، مؤكداً أنه لم يستغرب، لأن قطر ظلّت على الدوام تجيد تنظيم الفعاليات الكبيرة.
وأضاف: «لا غرابة في ذلك، بما أنه يتوفر فيها مثل هذه المنشآت الجميلة، والتي تساعد كثيراً في جودة التنظيم، ليضاهي الأفضل على مستوى العالم وليس القارة الصفراء فقط، وكذلك لا ننسى الخبرات الكبيرة التي اكتسبتها الكوادر القطرية، من خلال تنظيمها للكثير من البطولات الكبيرة خلال السنوات الماضية».

السعودي يكسب الهندي 35 - 24
فاز المنتخب السعودي لكرة اليد على نظيره الهندي بنتيجة 35- 24، وذلك خلال المباراة الافتتاحية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020 أمس، ونجح المنتخب السعودي في حسم الشوط الأول لمصلحته بأريحية 19- 13.
وعزّز الفوز حظوظ المنتخب السعودي في التأهل، في حين سيكون المنتخب الهندي مطالباً بتقديم مستوى أفضل غداً في مواجهة صعبة أمام منتخبنا.
وبالمقابل، سيواجه المنتخب السعودي منتخب هونج كونج، ويتطلع إلى تحقيق فوزه الثاني، الذي يضمن به التأهّل للدور نصف النهائي.

ديربي خليجي بين الكويت والبحرين
تتواصل اليوم بالصالة الرياضية بالدحيل منافسات المجموعة الثانية من التصفيات الآسيوية لكرة اليد المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، والتي تستضيفها قطر حتى 26 أكتوبر الحالي بمشاركة 8 منتخبات، تم توزيعها إلى مجموعتين، تضم الأولى منتخبنا ونظيره السعودي وهونج كونج والهند، فيما تضم المجموعة الثانية منتخبات: كوريا الجنوبية وإيران والبحرين والكويت. وتشهد البطولة اليوم إقامة أول مباراتين للمجموعة الثانية، ويلتقي في الأولى منتخب كوريا الجنوبية مع نظيره الإيراني بداية من الساعة الرابعة عصراً، وتليه مواجهة منتخب البحرين مع الأزرق الكويتي في تمام الساعة السادسة مساءً.
ويتوقع أن تأتي المباراة الأولى غاية في القوة والإثارة، ويدخلها الكوري بطموحات استعادة الأمجاد السابقة بعد غيابه الطويل عن منصات التتويج، فيما المنتخب الإيراني يسعى بدوره إلى تحقيق المفاجأة، خاصة أنه يمتلك في صفوفه العديد من اللاعبين المميزين القادرين على تحقيق الفارق، ويدرك المنتخبان أهمية الفوز في المباراة الأولى، من أجل تقوية الحظوظ في التأهل للدور نصف النهائي، وهو ما يؤكد أن اللقاء سيكون بمثابة الصراع المفتوح على كل الاحتمالات.
ديربي خليجي
المباراة الثانية ينتظرها عشاق كرة اليد في الخليج، لأنها تعتبر بمثابة ديربي كبير بين المنتخبين البحريني -وصيف آسيا- ونظيره الكويتي العائد إلى دائرة المنافسات بعد رفع الإيقاف الدولي عن الرياضة الكويتية.
وبعيداً عن مستوى المنتخبين قبل انطلاق هذه البطولة، فإن المواجهات بين المنتخبات الخليجية عادة لا تقبل التوقعات والتكهنات، ويكون الفيصل هو الحسم للأفضل داخل الصالة.

الشعبي: هدفنا انتزاع بطاقة التأهل للأولمبياد
اعتبر أحمد الشعبي -رئيس اتحاد كرة اليد، رئيس اللجنة المنظمة للتصفيات- الفوز الذي حققه الأدعم أمس بداية جيدة لمسيرته في التصفيات.
وقال: «نتمنى مواصلة الانتصارات، وأن يفوز منتخبنا على الهند غداً، فالتركيز والاستمرار في تقديم أفضل مستوى ممكن أمر مهم، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق في المواجهات المقبلة التي تشكّل تحدٍّ بالنسبة لنا، ونثق في قدرة منتخبنا على تجاوزه بنجاح».
وأضاف الشعبي: «نشكر الجماهير التي حضرت وساندت منتخبنا، ونتمنى أن يتواصل الحضور المساند للأدعم، فالتصفيات تقام على أرضنا، ولا شكّ أن الجمهور يعتبر سلاحاً مهماً لنا لتحقيق الأفضلية والتميّز، ونحن على ثقة بوعي الجمهور القطري لأهمية هذه التصفيات، ولا شك أن تواجد منتخبنا الوطني لكرة اليد في أولمبياد 2020 يمثّل فخراً بالنسبة لنا، نتمنى تحقيقه على غرار ما فعلنا في أولمبياد «ريو 2016»، ونتمنى أن نحتفل مع جمهورنا بالحصول على البطاقة الأولمبية».
وقال: «المنتخب يضم لاعبين أصحاب خبرات كبيرة، وعمل الجهاز الفني -بقيادة المدرب الإسباني فاليرو ريفيرا- يعطي منتخبنا الوطني قوة كبيرة، وأفضلية أمام المنافسين، لكن يجب أن يتم التعامل مع المنافسة بأقصى درجات التركيز، عبر تقديم أقصى درجات العطاء، لتحقيق الهدف بالتأهل للأولمبياد».

حضور مميز لقدامى الإداريين واللاعبين
شهدت مباراة منتخب قطر ضد هونج كونج أمس حضوراً مميزاً لرؤساء أجهزة كرة اليد بالأندية، والإداريين السابقين، فضلاً عن قدامى اللاعبين، وفي مقدمتهم علي بن سعيد الخيارين الأب الروحي لكرة اليد بالريان، وأحمد الشحي الأب الروحي لكرة اليد بنادي الغرافة، وناصر يعقوب رئيس الجهاز السابق لكرة اليد بالنادي الأهلي، وأحمد بطي رئيس الجهاز السابق لكرة اليد بنادي الريان، وعيسى شاهين الكواري رئيس جهاز كرة اليد بنادي الغرافة، ومشعل السليطي رئيس جهاز كرة اليد بالنادي العربي، وأحمد الطيب نائب رئيس جهاز كرة اليد بنادي الشمال.
وكان لحضور هؤلاء الإداريين وغيرهم من قدامى اللاعبين -الذين حرصوا على مؤازرة الأدعم في هذه التصفيات- أثره الطيب في نفوس المسؤولين، وأكد أن عائلة كرة اليد القطرية بكل أطيافها تقف مع الأدعم من أجل تجاوز هذه التصفيات، متأهلاً إلى أولمبياد طوكيو 2020.

سنان: المباراة إعداد للهند والسعودية
عبّر وجدي سنان -قائد منتخبنا- عن تفاؤله بمستقبل الأدعم في تصفيات الأولمبياد، بعد الفوز الذي حققه أمس في افتتاحية مبارياته.
وقال إنهم توقّعوا أن يحقق المنتخب فوزاً كبيراً على هونج كونج، لفارق الإمكانيات، ومع ذلك فقد احترموا خصمهم، ولعبوا بكل جدية، لأن المباراة تعتبر إعداداً لمواجهتي الهند والسعودية، اللتين سيبذلون كل جهدهم من أجل الفوز بنتيجتيهما للتأهل إلى الدور نصف النهائي، ضمن جهودهم لتحقيق هدف التواجد في الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي.
وأشاد سنان بالحضور الجماهيري الكبير، واعتبره من الأسباب المهمة للفوز الكبير الذي تحقّق، وطالب الجماهير بضرورة التواجد خلال المباراتين المقبلتين، حتى ينجح الأدعم في تحقيق هدفه بالتأهل إلى «طوكيو 2020».

مددي: مطالبون بأفضل جاهزية غداً
أعرب أحمد مددي، لاعب منتخبنا، عن سعادته بتحقيق الفوز على منتخب هونج كونج، حيث قال: «دخلنا أجواء التصفيات الآسيوية بكل قوة من أجل التأكيد على تمسكنا بحظوظنا في الحصول على بطاقة التأهل إلى الأولمبياد، أظهرنا أفضليتنا عندما لعبنا بكل قوة، وأظهرنا احترامنا للفريق المنافس، فنحن نسعى للانتصار وتقديم صورة جيدة، وعلينا أن نكون في أتم جاهزية لمواجهة الهند غداً، ثم كذلك في ثالث المباريات بدور المجموعات، نحن جاهزون وسنقدم كل ما لدينا من أجل تحقيق هدفنا بالوصول إلى الأولمبياد».

المعلم يشيد بأداء «الأدعم»
أشاد يوسف المعلم -إداري منتخبنا الوطني- بالفوز الكبير الذي حقّقه الأدعم على هونج كونج، وقال: «بلا شك، نحن في غاية السعادة لهذا الفوز، الذي أكد جاهزية الأدعم لهذه التصفيات القوية، التي تضم أفضل 8 منتخبات في القارة الصفراء، فالمهمة ليست سهلة على الإطلاق، وتتطلّب التركيز من أجل الهدف الأهم، وهو الحصول على بطاقة التأهل الوحيدة إلى طوكيو 2020»، وأشار إلى أن عناصر الأدعم أظهروا صورة جيدة للغاية في أول مباراة.
وتابع المعلم: «الأدعم أدّى بشكل جيد، وسيطر على مجريات المباراة منذ بدايتها، لذلك، فقد كان من الطبيعي أن يحسم المواجهة بفارق كبير، علينا أن نكون في أكمل الجاهزية للمواجهات المقبلة، وعلينا أن نستمر في تركيزنا، وأن نحترم المنافس بالشكل الكامل، حتى نحقق الانتصار الثاني، ليتوجّه التفكير بعدها إلى المباراة الثالثة أمام المنتخب السعودي، التي ستكون قويّة بالتأكيد».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.