الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
07:43 م بتوقيت الدوحة

رياضيو العالم يُتوجون بالدوحة.. والكويتي الخرافي شرّف العرب في حفل «أنوك»

جوعان بن حمد ينال جائزة أفضل مساهمة داعمة للحركة الأولمبية

معتصم عيدروس

الجمعة، 18 أكتوبر 2019
جوعان بن حمد ينال جائزة أفضل مساهمة داعمة للحركة الأولمبية
جوعان بن حمد ينال جائزة أفضل مساهمة داعمة للحركة الأولمبية
اجتمعت الأسرة الأولمبية في قلب قرية كتارا الثقافية، مساء أمس، في حفل النسخة السادسة لجوائز الأنوك لعام 2019، بحضور سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية، وتوماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.
ونال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني جائزة أفضل مساهمة داعمة للحركة الأولمبية، وقدم سعادته عقب استلام الجائزة الشكر إلى جميع من حضر الحفل وقال: «أشعر بسعادة كبيرة، وهذه الجائزة تعود للفريق الذي يعمل معي، والعمل الجبار من اللجنة الأولمبية القطرية، واللجنة المحلية المنظمة لدورة الألعاب العالمية الشاطئية، والأنوك، والاتحادات القطرية، والدعم الذي نلقاه من توماس باخ، وكل من يعمل في الحركة الأولمبية، فهذه الجائزة للجميع».
واختيرت السباحة الجنوب إفريقية أيرين جالاجي أفضل رياضية، وحصل الزامبي سيدني سيام على جائزة أفضل رياضي في دورة الألعاب الإفريقية لعام 2019. وحصلت لاعبة الجمباز الروسية دينا أفيرينا على جائزة أفضل لاعبة في دورة الألعاب الأوروبية لعام 2019، فيما حصل على جائزة أفضل رياضي الإيطالي ماريو نسبولي.
وحصلت لاعبة الجمباز الصينية تشين ييلي «17 عاماً» على جائزة أفضل لاعبة في دورة الألعاب الآسيوية لعام 2018، فيما ذهبت جائزة أفضل رياضي في الدورة إلى الفارس الكويتي في قفز الحواجز علي الخرافي.
واختير براندون شوستر من ساموا، أفضل رياضي في دورة ألعاب الباسيفيك، وتويا ويسيل من بابوا - غينيا الجديدة، تفوز بجائزة أفضل رياضية في الدورة ذاتها.
وتم تتويج الدراجة الكولومبية ماريانا باخون بجائزة أفضل رياضية في دورة الألعاب الأميركية، ونال الكوبي خوليو سيزار لاكروز جائزة أفضل رياضي.
ونالت الألمانية كتارينا ويت لاعبة التزلج على الجليد جائزة الأداء المتميز، والياباني ياسوهيرو ياماشيتا جائزة الأداء المتميز، والجنوب إفريقي سام رامسامي فاز بجائزة أفضل إنجاز استثنائي لمسيرة رياضي.

اتفاقيات تعاون مع النمسا واليابان والمجر
وقعت اللجنة الأولمبية القطرية مذكرة تفاهم مع اللجنة الأولمبية النمساوية، واللجنة الأولمبية اليابانية واللجنة الأولمبية المجرية كل على حدة.
وقام بتوقيع الاتفاقيات سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، ورؤساء اللجان الأولمبية الوطنية لكل من النمسا واليابان والمجر.
وفي السياق ذاته، تم توقيع اتفاقية تعاون مشتركة مع اللجنة الأولمبية الكويتية مع أكاديمية التفوق الرياضي (أسباير). حضر توقيع الاتفاقية من الجانب الكويتي سعادة الشيخ فهد الناصر الصباح رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية، والمهندس هلال بن جهام الكواري رئيس مؤسسة أسباير زون.

جونيلا ليندبيرغ الأمين العام لـ «أنوك»:
قطر استضافت «الشاطئية العالمية» في زمن قياسي
أكدت جونيلا ليندبيرغ، الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية، أن دولة قطر نجحت في زمن قياسي لم يتعدَ 4 أشهر في التحضير لدورة الألعاب الشاطئية في نسختها الأولى، واستضافة الدورة 24 لاجتماعات الجمعية العمومية، مثنية على جهود اللجنة الأولمبية القطرية. وأشارت ليندبيرغ إلى أن التقرير المالي للأنوك حقق استقراراً مقارنة بالسنوات الماضية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على منصب الرئيس، والفرضيات المطروحة على الاتحادات، وستكون اليوم الجلسات فيما يخص المبادرات والروزنامة الجديدة والتوصيات وتطوير عمل أنوك على المستوى الدولي.

توماس باخ: الحياد في السياسة شعارنا ولن نتخلى عنه.. وشكراً لقطر
قال الألماني توماس باخ إن قطر تحتضن هذا الاجتماع للمرة الثانية، موجّهاً الشكر الكبير لتنظيم هذه الدورة الاستثنائية. وأضاف رئيس اللجنة الأولمبية الدولية في كلمته أمام مجلس «الأنوك»: «مضت 125 سنة على تأسيس اللجنة الأولمبية الدولية، والعديد من الأمور تغيّرت، وكانت المشاركة الأولى تقتصر على 24 لجنة أولمبية، فيما الآن وصلت الحصيلة إلى نحو 206، ومهمتنا لم تختلف عن عام 1924، الذي شهد لحظة التأسيس الأولى، وأقصد هنا المبادئ، لكن الطرق اختلفت، والعمل مستمر».
وشدّد باخ على ضرورة التمسك بالقيم الأولمبية رغم تعدد الآراء واختلافها، ولا بدّ من تحقيق الأهداف، وهذا لن يتم إلا بقبول الآخرين، وأن يكون هناك مواقف سياسية محايدة.
وتابع: «هناك اتجاهات نحو تسييس الرياضة، وربطها بشكل مباشر، لكن هذا لا نوافق عليه، وعلينا أن نكون بموقف حيادي، وإقناع السياسيين باحترام الرياضة والميثاق الأولمبي، ويتم فصل مصالحهم عنها». وقال باخ: «لن يتحقق ذلك إن لم نعتمد مبدأ الحياد في السياسة، ولا بدّ من أن تصل هذه الرسالة إلى كل الحكومات، لأن الرياضة لها مهام أخرى بعيدة عن الحقل السياسي».

البوسعيدي: نساند قطر بدعم مبادراتها
قال سعادة خالد البوسعيدي، رئيس اللجنة الأولمبية العمانية، إن اجتماع الأنوك يشكل فرصة مهمة بالغة الأهمية لحضور أبرز المستجدات في الحركة الأولمبية، وقال البوسعيدي: «نحن سعداء بالتواجد في الدوحة لتأكيد دعمنا لبرامج الأنوك، وأجندة الاجتماع، وهي فرصة للالتقاء مع اللجان الأولمبية المختلفة، ومناقشة أهم التحديات، وتعزيز موارد الدخل، والتأكيد على روح الرياضة وقيمها النبيلة في توحيد الشعوب، بعيداً عن الأزمات السياسية، وتأكيد مواقفنا الداعمة لمبادئ الرياضة، والتعاون الثنائي مع مختلف اللجان، فضلاً عن مساندتنا لدولة قطر الشقيقة على كل المبادرات التي يتبنونها في الفترة الحالية».

جوعان بن حمد في افتتاح «الأنوك»:
شعب قطر يجد في مبادئ الحب والسلام قيماً ملهمة
رحّب سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني بضيوف الشعب القطري، الذي قال إن «الرياضة تحتل حيّزاً كبيراً وأساسياً في اهتماماته، ولم تزل مكانتها عنده تتطور بشكل كبير، حتى أصبح يراها مصدراً مهماً من مصادر تشكيل الوعي وإثراء الثقافة وتحقيق المتعة والشغف في الوقت نفسه».
وأضاف سعادته : «مرحباً بكم ضيوفاً كذلك -هنا في الدوحة- على اللجنة الأولمبية القطرية، التي تشارككم التصور ذاته، والطموح عينه، والهموم نفسها، والتي تعمل معكم -وستبقى كذلك- من أجل نشر وترسيخ الفكر الأولمبي في العالم، وفي هذه المنطقة على وجه الخصوص.
بعد النجاح الذي شهدته النسخة الأولى من دورة الألعاب الشاطئية العالمية – قطر 2019، يسرّ اللجنة الأولمبية القطرية أن تستضيف أعمال الجمعية العمومية الرابعة والعشرين لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية، إلى جانب حفل توزيع جوائز الاتحاد.
لقد دأبت اللجنة الأولمبية القطرية على تقديم كل دعم ممكن للحركة الأولمبية من خلال استضافة العديد من البطولات والفعاليات والبرامج الرامية إلى نشر المبادئ والروح الأولمبية، ويسعدنا حضور أعضاء الوفود الممثلة للجان الأولمبية الوطنية واللجنة الأولمبية الدولية، والاتحادات الرياضية الدولية، واللجان المنظمة للبطولات في هذه الجمعية العمومية، التي ستبحث أهم الإنجازات التي حققتها الحركة الأولمبية، في الفترة الفاصلة بينها وبين الجمعية العامة السابقة.
كما ستبحث هذه الجمعية العامة البرامج المختلفة لدعم اللجان الأولمبية في سعيها إلى دعم الحركة الأولمبية والإسهام المستمر في تطوير عمل الاتحاد، في عصر تسارع فيه نسق التغيير والتطور في شتى مناحي الحياة، إننا كشعب قطري عربي شرق-أوسطي، نجد في مبادئ الحب والسلام واحترام الآخر التي تقوم عليها الفلسفة الأولمبية قيماً ملهمة لنا، تنسجم مع رغبتنا الحقيقية في العيش المشترك، في وئام ومحبة مع جميع شعوب العالم، بمختلف ثقافاتها وأعراقها.
ونحن شعب طامح إلى الأفضل دائماً، متطلع إلى تغيير ذاته وحياته تغييراً إيجابياً يحافظ على هويته ويتفاعل مع الثقافات الأخرى، نجد أنفسنا مندمجين مع تلك الفلسفة الأولمبية التي تقوم على المزج بين الرياضة بما تمثله من متعة وصحة وفرح بالحياة، والثقافة والتعليم بما يمثله من صناعة للوعي وتطوير للأفكار.

ميتشل يهدي جوعان بن حمد درعاً
تكريمياً تقديراً لدور قطر
بدأت صباح أمس، اجتماعات الجمعية العمومية والمكتب التنفيذي لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «الأنوك» في دورتها رقم 24 في فندق الشيراتون، بحضور سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وتوماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، وروبين ميتشل رئيس «الأنوك» بالإنابة، فضلاً عن ممثلي 205 لجان أولمبية، و1000 مسؤول رفيع المستوى، يمثلون الحركة الأولمبية في العالم، وتختتم الاجتماعات مساء اليوم.
وفي الجلسة الافتتاحية، استهلّ روبين ميتشل الاجتماع بالشكر لدولة قطر، واللجنة الأولمبية القطرية، على الحفاوة الكبيرة واستضافة الألعاب الشاطئية، بجانب اجتماع المكتب التنفيذي والجمعية العمومية، رغم أن الفترة كانت وجيزة، وقدم درعاً تكريمياً لسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني كدليل تقدير من الأسرة الدولية في «الأنوك» لدولة قطر، وقال ميتشل: «من المهم أن نبحث في أهمية الحركة الأولمبية وتعزيز الميثاق الأولمبي والاتحادات الدولية للعمل لمصلحة الرياضيين وتعزيز قيم الرياضة، والجمعية تتيح الفرصة للأسرة الدولية لتبادل وجهات النظر».
بعدها كرّم توماس باخ وروبين ميتشل عدداً من الشخصيات والقيادات التي تركت بصمات بارزة في الحركة الأولمبية، في مقدمتهم سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني مساعد رئيس الديوان الأميري، الأمين العام السابق للجنة الأولمبية القطرية، لجهوده في النهوض بالرياضة في قطر والمنطقة، بجانب إيساكا إيدي رئيس اللجنة الأولمبية في النيجر النائب الأول لرئيس الاتحاد الإفريقي للمبارزة، وحماد كالكابا مالبون رئيس اللجنة الأولمبية الكاميرونية، وفينابون جوليان مينافوا رئيس اللجنة الأولمبية في بنين، ولورين مار الأمين العام لرابطة الرياضة واللجنة الأولمبية في فيجي، وحابو أحمد جوميل رئيس اللجنة الأولمبية النيجيرية، وقرر المجلس بالإجماع بقاء روبن ميتشل رئيساً بالإنابة حتى انتهاء الولاية في 2022.

«الأنوك» يمنح سعود بن عبدالرحمن وسام الاستحقاق
كرّم «الأنوك» سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني الأمين العام الأسبق للجنة الأولمبية بجائزة «ANOC merit awards» وسام الاستحقاق لـ «الأنوك»، وتسلّم سعادته الوسام من قبل الدكتور توماس باخ.
وقدّم سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني -مساعد رئيس الديوان الأميري- الشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى -حفظه الله- على إتاحة الفرصة له لشرف العمل في المجال الرياضي خلال السنوات الماضية لخدمة وطنه والشباب الرياضي.
وقال: «أتوجّه بالشكر لسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني -رئيس اللجنة الأولمبية- على ترشيحنا للتكريم في هذه الاحتفالية، وهذا بفضل من الله، ثم للمكانة الرفيعة والتطور الكبير للرياضة بدولة قطر، التي تبذل الكثير في خدمة الحركة الأولمبية، وكذلك الشكر موصول للأخ جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية، وباقي فريق العمل على النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى للألعاب الشاطئية العالمية».

الفارس الخرافي: أهدي الجائزة لأمير الكويت
قال الكويتي علي الخرافي إنه فخور بحصوله على الجائزة، ويهديها لصاحب السمو أمير دولة الكويت، والشيخ نواف الصباح؛ لدعمهما له في مسيرته وبمساندتهما للرياضة الكويتية، كما يهديها لجميع الرياضيين في الكويت، مؤكداً علو كعب الفروسية في الكويت، وأنه سيعمل على التأهل لأولمبياد طوكيو.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.