الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
08:20 ص بتوقيت الدوحة

ماذا يريدون بالضبط؟

ماذا يريدون بالضبط؟
ماذا يريدون بالضبط؟
سألت مراسلة تركية مسؤولة في الاتحاد الأوروبي قائلة: «إنكم لا تريدون اللاجئين في بلادكم، ولكنكم لا تريدون أيضاً عودتهم إلى بلادهم، بسبب وجود خطر الموت، وفي الوقت ذاته لا تريدون أن تقيم تركيا منطقة آمنة لعودة اللاجئين، فماذا تريدون بالضبط؟»، إلا أنها لم تتلق جواباً واضحاً على هذا السؤال المحرج، وتهربت المسؤولة الأوروبية من الإجابة، متحدثة عن «الحل السلمي» للأزمة.
الدول العربية التي دانت عملية «نبع السلام» العسكرية التي أطلقها الجيش التركي، بالتنسيق مع الجيش الوطني السوري، لإقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا، هي الأخرى لا تعرف ماذا تريد بالضبط؛ لأنها أيدت تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية احتجاجاً على المجازر التي ارتكبها النظام السوري، ولكنها تدعو اليوم إلى احترام ذاك النظام وسيادته. وتحدثت بالأمس القريب عن تقسيم العراق وسوريا لإقامة دولة «كردستان الكبرى»، ودعمت الميليشيات الانفصالية بالمال والسلاح، ولكنها ترفض اليوم العملية العسكرية التركية بدعوى الحفاظ على وحدة تراب سوريا.
تلك الدول المنزعجة من عملية نبع السلام بحجة ضرورة احترام سيادة سوريا، ترحّب بالعمليات العسكرية التي تقوم بها دول أخرى، مثل الولايات المتحدة وروسيا، في سوريا، كما تصمت على استهداف الأراضي السورية من قبل الكيان الصهيوني. بل كان بعضها حتى وقت قريب يدعم الجهود العسكرية التركية التي تهدف إلى مكافحة حزب العمال الكردستاني في شمال سوريا، ما يثير هذا السؤال: «ما الذي تغير؟»
الأغرب في الأمر، أن الدول العربية التي أدانت عملية «نبع السلام» العسكرية من منطلق «العروبة» ورفضت «تعرض دولة عربية للعدوان»، تجهل أو تتجاهل أن وحدات حماية الشعب الكردي التابعة لحزب العمال الكردستاني الانفصالي، قامت بتطهير عرقي في القرى العربية لتهجير سكانها العرب تحت تهديد السلاح. كما أن العشائر العربية التي تسكن في تلك المناطق بشمال سوريا تدعم العملية العسكرية وإقامة منطقة آمنة فيها. وبعبارة أخرى، لو كان منطلق تلك الدول هو «العروبة» و»النخوة العربية»، كما تدعي، لكان موقفهم داعماً للعملية العسكرية التي تسعى إلى تمكين الأسر العربية المهجرة من العودة إلى بيوتهم.
الحديث عن احترام السيادة في ظل نظام قَتل وشَرّد الملايين من أبناء الشعب، وجعل البلاد ساحة صراع لمختلف الدول، يعد من العبث. ولو كانت الدول العربية حالت دون تعرّض السكان العرب لتطهير عرقي في شمال سوريا لما تمكنت الميليشيات الكردية الانفصالية من السيطرة على المدن والقرى العربية، وما احتاجت تركيا إلى إطلاق هذه العملية العسكرية. تركيا قامت قبل هذه العملية بعملية درع الفرات وعملية غصن الزيتون. وكلتا العمليتين أثبتت احترام القوات التركية وفصائل الثورة السورية لحقوق المدنيين وحماية أرواحهم، وأنها لا تستهدف غير الإرهابيين، بخلاف ما تقوم به قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، وتتبنى سياسة الأرض المحروقة، وتقصف المساجد والمدارس والمستشفيات، وتدمر بيوت المدنيين على رؤوس أصحابها. وتكفي المقارنة بين صورة من الرقة وصورة من عفرين لمعرفة الفرق بين أخلاق القوتين، وطبيعة عملياتهما.
عملية «نبع السلام» العسكرية ستنتهي إن شاء الله بنجاح، ليعود أبناء الأسر العربية والتركمانية، وحتى الكردية المهجرة، إلى بيوتهم وقراهم، ليعيشوا جميعاً في أمان وسلام في منطقة آمنة تحت حماية الجيش التركي والجيش الوطني السوري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

تحية عسكرية للأبطال

03 نوفمبر 2019

حرب تكتيكات

20 أكتوبر 2019

تحالف الانقلابيين

06 أكتوبر 2019

أطفال سُرقت أحلامهم

29 سبتمبر 2019

ضياع البوصلة

22 سبتمبر 2019