السبت 19 صفر / 19 أكتوبر 2019
09:15 م بتوقيت الدوحة

من سن 8 إلى 14 سنة..

أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية تعلن عن قبول دفعة جديدة

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 08 أكتوبر 2019
مشاركة واسعة من براعم المستقبل بالأكاديمية في موسمها الأول
مشاركة واسعة من براعم المستقبل بالأكاديمية في موسمها الأول
أعلن نادي حلبة لوسيل الرياضي عن قبول دفعة جديدة من المتسابقين الذين تقدموا للانضمام إلى أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية في موسمها الثاني، والتي تهدف إلى تدريب الأطفال من سن 8 إلى 14 سنة من أجل تحسين مهاراتهم في القيادة في بيئة آمنة، فضلا عن البحث عن الدراجين الموهوبين الذين يمكن أن يتميزوا في المجالات المهنية، ويمثلوا قطر في مختلف البطولات العالمية.
وقال النادي، في بيان له، إنه تم اختيار المتسابقين الجدد بعد اختبارهم في اليوم المفتوح الذي خصص لحضورهم رفقة عائلتهم، مشيرا إلى أن أسس الاختيار تركز على تحديد مستوى المتقدم واستجابته للتعلم وشغفه وحبه للرياضة وقدرته على قيادة الدراجة بطريقة آمنة دون أن يلحق الأذى بنفسه أو بالآخرين .
وأضاف النادي أنه يواجه تحديا كبيرا في الموسم الجديد يتمثل في استيعاب أعداد أكبر من المتسابقين في ظل الإقبال الكبير على الانضمام، خاصة أن القدرة الاستيعابية للأكاديمية لا تتحمل أكثر من 75 متسابقا في الوقت الحالي في ظل تشغيلها لمدة ستة أيام في الأسبوع، خاصة أن زيادة الأعداد تتطلب زيادة الدراجات وكذلك أعداد المدربين حتى تكون الاستفادة كاملة.
وأشار إلى أن هناك 50 متسابقا من متسابقي الموسم الماضي سيستمرون في الموسم الجديد للأكاديمية، وذلك بعد تأكد النادي من تطور مستوياتهم وقدرتهم على الاستمرار، لافتا إلى أن الموسم الجديد سيشهد عمليات تطوير مختلفة في البرامج التدريبة حسب ارتفاع مستوى المتسابقين.
ومن المقرر أن تفتح الأكاديمية أبوابها في موسمها الجديد أمام الكبار أيضا، والذين أبدوا استعدادًا كبيرًا ليكونوا جزءا من برامج الأكاديمية، وأقبلوا على التسجيل بصورة كبيرة من أجل الانضمام إليها ، ففي فئة الرجال سجل 150 شخصا بينهم 30 قطريًا ، وفي السيدات سجلت 52 سيدة بينهن 39 قطرية.
وشهد الموسم الأول من الأكاديمية والذي خصص للأطفال من سن 8-14 عاما، تسجيل أكثر من 200 متسابق، وتم اختيار 70 طفلًا فقط بعد الاختبارات، وأكمل حتى نهاية الموسم 59 متسابقًا بينهم 11 قطريا.
وتعد أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية التي انطلقت الموسم الماضي، ثمار الشراكة بين نادي حلبة لوسيل الرياضي وأكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" و/الدورنا/ المالك الحصري لحقوق بطولة العالم للموتو جي بي، وبالتعاون مع الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية.
بدوره، أكد خالد الرميحي نائب رئيس نادي حلبة لوسيل الرياضي ومدير الحلبة أن الطموحات كبيرة في تطوير أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية بصورة مستمرة من أجل أن تفرز جيلا جديدا من المتسابقين يمثلون قطر على جميع المستويات المحلية والإقليمية والقارية والعالمية .
وقال الرميحي، في تصريح صحفي، إن الموسم الأول من الأكاديمية حقق نجاحا كبيرا على كافة المستويات، لافتا إلى بروز أكثر من متسابق وفي مقدمتهم الثنائي القطري حمد السحوتي وسعد الحرقان، واللذان وصفهما بمستقبل قطر في الدراجات النارية.
وأوضح أن الموسم الماضي شهد تنظيم معسكر تدريب صيفي في إسبانيا لأبرز المتسابقين الذين طوروا من نفسهم واستجابوا للتدريبات في الأكاديمية، معتبرا أن هذا المعسكر ساهم في تطوير قدرات وفنيات المتسابقين بصورة كبيرة، وهو ما ظهر على مستوى بعضهم خاصة السحوتي الذي شارك في جولات من بطولة إسبانيا الدولية /فئة الموتو تو/.
وكشف الرميحي عن قيامه بصفته مدير حلبة لوسيل الدولية بتوقيع عقد شراكة مع حلبة اسكاري الدولية الإسبانية إحدى أعرق الحلبات في العالم، مشيرا إلى أن هذه الشراكة تسمح بتبادل الخبرات وكذلك معسكرات التدريب بين الجانبين، وهو ما سيمثل استفادة كبيرة للمتسابقين الناشئين للتعايش في هذه الحلبة وتطوير خبراتهم وقدراتهم البدنية والفنية .
وتعد حلبة اسكاري من أهم الحلبات في إسبانيا من حيث الموقع، إذ تقع وسط جميع الحلبات التي تستضيف البطولات العالمية سواء في السيارات أو الدراجات النارية ، فضلا عن أنها تعد منشأة رياضية متكاملة، حيث تتضمن كافة وسائل الراحة من فندق فاخر ومنتجع صحي ومركز تجميل وحمامات سباحة.
وتبلغ مساحة حلبة اسكاري 5425 كيلومترا وتضم بداخلها ثلاث حلبات كبيرة مختلفة، كما تضم حلبة رملية مخصصة لهذه النوعية من السباقات، وكذلك حلبة لسباقات الكارتينج، بالإضافة إلى احتوائها على برامج تدريبة مميزة وكوادر تدريبية وفنية على أعلى مستوى .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.