الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
02:33 ص بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تستضيف الاجتماع التاسع لمنتدى المنظمة الدولية للتبادل الطلابي

قنا

الأحد، 06 أكتوبر 2019
جامعة قطر تستضيف الاجتماع التاسع لمنتدى المنظمة الدولية للتبادل الطلابي
جامعة قطر تستضيف الاجتماع التاسع لمنتدى المنظمة الدولية للتبادل الطلابي
استضافت جامعة قطر الاجتماع التاسع لمنتدى المنظمة الدولية لتبادل الطلاب من أجل الخبرة التقنية (IAESTE) لدول آسيا والمحيط الهادئ والذي شارك فيه16 وفدًا من كل من: بنغلادش والهند وإيران والعراق والأردن والكويت وسلطنة عمان وباكستان وفلسطين والفلبين وتايلاند وتركيا وسريلانكا وإندونيسيا وأفغانستان بالإضافة لدولة قطر، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة العامة للمنظمة.
وجاء الاجتماع، الذي استمر يومين، بهدف توثيق الربط بين مختلف البلدان الأعضاء في المنظمة الدولية (IAESTE) ومناقشة القضايا المشتركة في المجلس لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، ومواجهة تحديات تبادل الطلاب الدوليين، وتعزيز التبادل بين الدول الأعضاء، إلى جانب تعزيز القيم الأساسية لصداقة أعضاء آسيا والمحيط الهادئ، وتحسين طرق الاتصال بين الأعضاء في المنطقة، إضافة إلى مناقشة الخطط الاستراتيجية لتطوير مستقبل دول آسيا والمحيط الهادئ، وبالتالي التحضير الجيد للمؤتمر السنوي للمنظمة الدولية مطلع العام القادم 2020.
وعلى هامش الاجتماع التقت الوفود المشاركة بمسؤولي الجامعة والشركات الداعمة، كما تعرفت على المعالم الثقافية والسياحية بدولة قطر.
وفي كلمته بالمناسبة، أكد الدكتور خالد كمال ناجي عميد كلية الهندسة بجامعة قطر، أن استضافة الاجتماع التاسع لمنتدى المنظمة الدولية لتبادل الطلاب من أجل الخبرة التقنية (IAESTE) لدول آسيا والمحيط الهادئ، تأتي بغرض تسليط الضوء على القضايا المشتركة والتي تهم جميع الأعضاء ولوضع حلول للتحديات التي تواجه خطط عمل المنظمة وتعزيز التبادل بين الدول الأعضاء.
من جانبه، أوضح الدكتور ناصر العمادي رئيس قسم الهندسة الكهربائية في كلية الهندسة بجامعة قطر، أن دولة قطر انضمت للمنظمة الدولية لتبادل الطلاب من أجل الخبرة التقنية IAESTE في عام 2011 من خلال جامعة قطر، حيث تسعى الجامعة من خلال هذه المشاركة إلى تحقيق رسالتها في إعداد خريجين أكفاء قادرين على المساهمة بفعالية في صنع مستقبل وطنهم وأمتهم، كما تسعى كلية الهندسة في جامعة قطر لصقل مواهب طلباتها بالخبرات العالمية من خلال هذا التبادل.
بدوره، أعرب الدكتور غازي بن علي الرواس رئيس منتدى المنظمة الدولية للتبادل الطلابي (IAESTE) لدول آسيا والمحيط الهادئ وممثل سلطنة عمان بالمنظمة، عن الامتنان لافتتاح الملتقى التاسع لمنتدى المنظمة الدولية لتبادل الطلاب من أجل الخبرة الفنية (IAESTE) لمنطقة دول آسيا والمحيط الهادئ (APIF) والذي عقد في رحاب جامعة قطر يومي 5 و6 أكتوبر الجاري، مبينا أن هذا الملتقى السنوي يهدف إلى توثيق الروابط ومناقشة القضايا المشتركة بين مختلف الدول الأعضاء بالمنظمة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وأشار إلى أن الملتقى يهدف أيضا إلى مواجهة تحديات تبادل الطلاب في دول المنطقة، وتعزيز التبادل الطلابي بين هذه الدول، إلى جانب تعزيز القيم الأساسية وتحسين طرق الاتصال بين الأعضاء في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ومناقشة الخطط الاستراتيجية لتطوير مستقبل منتدى APIF، وبالتالي التحضير الجيد للمؤتمر السنوي للمنظمة الدولية IAESTE مطلع العام القادم 2020 والذي سيعقد في الفترة من 24 إلى 30 يناير في مدينة تاترانسكا لومنيكا بجمهورية سلوفاكيا.
وأوضح أن المنظمة الدولية لتبادل الطلاب من أجل الخبرة الفنية (IAESTE) هي منظمة دولية للتبادل الطلابي لتسهل على الدول الحصول على الخبرة في العمل الفني في الخارج، حيث يكتسب الطلاب من خلال هذه المنظمة التدريب التقني المناسب والذي يتراوح من 4 أسابيع إلى 18 شهرًا، كما تضم هذه المنظمة لجانا تمثل أكثر من 85 دولة، مع إمكانية قبول بلدان جديدة في المنظمة كل عام.
ولفت إلى أن المنظمة تهدف إلى ربط الطلاب بأرباب العمل في البلدان الأجنبية، وتزويد طلاب الجامعات بالخبرة الفنية، وإثراء الطلاب ومجتمعاتهم المضيفة ثقافيا، وتخدم هذه المنظمة ما يقارب من 4000 طالب و3000 صاحب عمل و1000 مؤسسة أكاديمية سنويا، من خلال برامج تدريب مهنية تركز على الحياة المهنية في الخارج وبرامج استقبال اجتماعية وثقافية، وشبكات دولية وغيرها من الأنشطة المهنية وعلامات تجارية في أكثر من 80 دولة حول العالم.
ونوه الدكتور الرواس إلى الاهتمام المتصاعد من قبل الشركات المحلية والدولية بالدول المشاركة في دعم نمو قدرات الشباب بالقطاع التقني، وأنه نتيجة للدعم الدائم من قبل دول آسيا والمحيط الهادئ أصبح منتدى آسيا والمحيط الهادئ (APIF) عضوًا نشطًا على المستوى الدولي للمنظمة من خلال تزويد الطلاب بأفضل الفرص للتدريب الصناعي في المنطقة وخارجها وما يتمتع به الطلاب من مستوى تعليمي عالٍ من المهارة والقدرة على التنافس على المستوى الدولي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.