السبت 19 صفر / 19 أكتوبر 2019
02:59 م بتوقيت الدوحة

ضمن أعمال محور صباح الأحمد.. "أشغال":

إنجاز 72% من تطوير تقاطع "اللاندمارك" بمنطقة أم لخبا

الدوحة - حامد سليمان

السبت، 21 سبتمبر 2019
إنجاز 72% من تطوير تقاطع "اللاندمارك" بمنطقة أم لخبا
إنجاز 72% من تطوير تقاطع "اللاندمارك" بمنطقة أم لخبا
افتتاح أجزاء من التقاطع نهاية 2019.. والانتهاء أواخر 2020
المشروع هو الأكبر في قطر بطول أعمال 11 كيلومتراً
يتكون من 4 مستويات ويحتوي على 9 جسور

أعلنت هيئة الأشغال العامة "أشغال" عن إنجاز 72 % من أعمال تطوير تقاطع أم لخبا المعروف بتقاطع اللاند مارك، ضمن أعمال مشروع محور صباح الأحمد.
وأشارت "أشغال" إلى أن أعمال بناء التقاطع الضخم والحيوي جارٍ على قدم وساق للانتهاء منها، لافتة إلى أنه من المقرر افتتاح أجزاء من التقاطع مع نهاية 2019، على أن يتبعه افتتاحات أخرى حتى نهاية 2020.
وأكد المهندس علي إبراهيم، مهندس مشروع تقاطع "اللاندمارك" بهيئة الأشغال العامة، أن التقاطع الجديد يعدّ أكبر تقاطع في قطر بطول أعمال 11 كيلومتراً؛ حيث يتألف من أربعة مستويات، وهو الأول في قطر ويحتوي على تسعة جسور توفر تدفقاً مرورياً حراً في الاتجاهات كافة.
وأضاف: "يستوعب التقاطع أكثر من 20 ألف مركبة في الساعة؛ حيث يتألف من خمسة جسور من مسارين في اتجاه واحد، بينما يتضمن الأربعة جسور الأخرى من مسار في اتجاه واحد.
وتابع: "ويعتبر التقاطع ثاني أعلى تقاطع في قطر بعد تقاطع أم بشر بالطريق الدائري السابع؛ حيث يقع على ارتفاع 35 متراً، بينما يصل ارتفاع أعلى جسر 36 متراً.
وأشار مهندس المشروع إلى أن تقاطع أم لخبا يعتبر بمثابة البوابة الشمالية للدوحة و"محطة توزيع"، نظراً لموقعه الاستراتيجي، لكونه يقع عند مدخل البوابة الشمالية لمدينة الدوحة؛ حيث الحركة المرورية الكثيفة من وإلى مدينة الدوحة من اتجاه الشمال، ويقع في بقعة مهمة حيث يتقاطع طريق الشمال مع طريق الدوحة السريع وشارع المرخية ومحور صباح الأحمد.
وأضاف: "فوق كل ذلك، يقع التقاطع في منطقة ذات كثافة سكانية عالية ونشاط تجاري حيوي؛ حيث يوجد العديد من المؤسسات الحكومية والمنشآت التعليمية والصحية، فضلاً عن المجمعات والأسواق التجارية".
ولفت إلى أن التقاطع الجديد عند اكتماله في الربع الأخير من 2020 سيعمل على تحسين الحركة المرورية بشكل كبير، ليختصر زمن الرحلة بنحو أكثر من 70 %؛ حيث توفر الجسور تسعة شرايين توفر تدفقاً مرورياً حراً في تسعة اتجاهات، هذا إلى جانب الحركة المرورية الحرة على طريق الشمال، فضلاً عن نفق التقاطع القديم الذي يربط بين شارع المرخية ومحور صباح الأحمد.
وأضاف: "سوف يعمل التقاطع على تخفيف الضغط المروري على طريق الدوحة السريع، وخصوصاً على تقاطع الغرافة المعروف بتقاطع الجوازات وتقاطع الدحيل. كما سيحقق انسيابية مرورية كبيرة أمام القادمين من كورنيش الدوحة والمرخية ومدينة خليفة والدحيل في اتجاه طريق الشمال ومحور صباح الأحمد ومناطق الغرافة وغرافة الريان، وصولاً للقطة والريان".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.