الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
02:34 م بتوقيت الدوحة

رائدة فضاء من ناسا تتحدث عن خبراتها في استكشاف الفضاء في مكتبة قطر الوطنية

الدوحة- بوابة العرب

السبت، 21 سبتمبر 2019
الدكتورة ماري إيلين ويبر
الدكتورة ماري إيلين ويبر
احتفالاً بمرور 50 عامًا على أول رحلة مأهولة إلى القمر، نظمت مكتبة قطر الوطنية في 18 سبتمبر بالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية محاضرة عامة حول السفر في الفضاء بعنوان "القمر وما بعده: تجربة الفضاء ومستقبل استكشافه".

شاركت في المحاضرة الدكتورة ماري إيلين ويبر، رائدة الفضاء السابقة التي سافرت إلى الفضاء مرتين، الأولى كانت على متن المكوك الفضائي "إس تي إس 70 ديسكفري" والثانية كانت على متن المكوك "إس تي إس 101 أتلانتس" لإنشاء محطة الفضاء الدولية، وتحدثت عن خبراتها في استكشاف الفضاء عبر عملها كرائدة فضاء لمدة 10 سنوات وتطرقت إلى توقعاتها لمستقبل البعثات الفضائية.

والدكتورة ويبر هي استشارية في مجالات التكنولوجيا والابتكار والاتصالات الاستراتيجية والعمليات ذات المخاطر العالية، وتعمل في لجنة المجلس الاستشاري لوكالة ناسا للتكنولوجيا والابتكار والهندسة. 

وقال راشد العلي، طالب المرحلة الثانوية الذي كان من بين الحاضرين: "يعجبني دومًا أولئك الذين يرغبون في تحقيق أشياء عظيمة، والدكتورة ويبر واحدة منهم، وإنني سعيد للغاية لأني حظيت بفرصة الاستماع لمحاضرتها الملهمة التي تعلمت منها الكثير عن استكشاف الفضاء والكون".

وأضاف العلي قائلًا: "لطالما تمنيت التعرف على تجربة السفر إلى الفضاء من رائد فضاء يكون قد حظي بنفسه بهذه التجربة. وشكرًا للمكتبة لأنها حققت أمنيتي. ولأني أتمنى أن أكون عالمًا في المستقبل، فإنني أقدر الجهد الكبير الذي بذلته الدكتورة ويبر بل وجميع علماء الفضاء في هذه البعثات الفضائية المدهشة لكي تتحول من فكرة لحقيقة".

محمد سراج، مشارك آخر ويعمل مهندسًا في قطاع البتروكيماويات، صرح قائلًا: "لقد شاركت في نحو 20 فعالية من فعاليات المكتبة خلال الشهور السبعة الماضية، وذلك منذ انتقالي إلى قطر مع عائلتي، وقد وجدت أن المكتبة بالفعل تقدم ما يلبي احتياجات كل زائريها وروادها، كما تساعد على التعارف وتكوين شبكة واسعة من الصداقات والمعارف".

وأضاف سراج بقوله: "حرصت ابنتي الصغرى على الاستماع للمحاضرة اليوم مرتدية زي الفضاء، في تأكيد واضح على أن المكتبة تقدم ما يتواءم مع اهتمامات مختلف روادها، بل إنها غدت أشبه بمساحة الفضاء الشخصي للشباب واليافعين".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.