الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
04:26 ص بتوقيت الدوحة

هل أقالت إيران بولتون؟

ماجدة العرامي

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019
هل أقالت إيران بولتون؟
هل أقالت إيران بولتون؟
يلقي الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعصا بولتون، بعد أن كان يلوّح بها لفترة في وجهي روحاني إيران وكيم كوريا الشمالية.
«ليس ذكياً» يعلّق ترمب، في سياق سرده أسباب الإقالة المفاجئة، ويضيف بعد يوم واحد، أن بولتون كان «كارثة» في التعامل مع ملف كوريا الشمالية و»خارج السياق» فيما يتعلّق بفنزويلا، ولم يكن على توافق مع مسؤولين على قدر كبير من الأهمية، بحسب وكالة «رويترز».
«جون بولتون كلفنا الكثير جداً عندما تحدث عن النموذج الليبي.. يا للكارثة»، يروي ترمب في حديثه مع صحافيين بالبيت البيض.
«ارتكب أخطاء منها الإساءة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون عندما طالبه بأن يحذو حذو النموذج الليبي، ويسلّم كل أسلحته النووية، كما أنه بأسلوبه لم يكن على توافق مع أناس اعتبرهم في غاية الأهمية في الإدارة»، يقول الرئيس على مستشاره.
وتبدو أن نية ترمب فتح باب التفاوض مع طهران، السبب الأهم في إقصاء مستشاره الذي يعارض بشدة المفاوضات مع الجانب الإيراني، بل ويسعى «مولع الحرب» لتحريض رئيسه على فرض سياسة متشددة على «الإيرانيين».
«نحن مستعدون للتفاوض مع الإيرانيين، لكن إذا رفضوا ذلك فلا بأس» يقول ترمب، بعد أن رفع الإيرانيون سقف اللقاء ذاك، وأعلنوا أنهم سيواصلون «تقليص التزاماتها النووية عند الضرورة»، بحسب التلفزيون الإيراني.
وأما «بلومبيرج»، فقد نقلت أن ترمب بحث خفض العقوبات على إيران، تمهيداً للقاء مع روحاني، ما تسبب في خلاف مع بولتون. أكثر من ذلك «كان بولتون أحد أكثر الأعداء اللدودين للشعب والنظام الإيرانيين في إدارة ترمب، تماشياً مع الكيان الصهيوني، وذهب كما ذهب أسلافه، فيما لا تزال حكومتنا باقية، يعلق مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، محمود واعظي على إقصاء واشنطن، لبولتون.
ويضيف واعظي «الرجل الذي هدد بشنّ الحرب ووعد بانهيار إيران، يقبع الآن في زاوية العزلة، حتى سوق النفط شهد انخفاضاً في الأسعار، بسبب إزالة خطر الحرب مع مغادرته»، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية.
«مهندس الحروب»، أصرّ على أن يكون «خارج سياق» البيت الأبيض غالباً، فالحل العسكري بالنسبة له هو الوحيد للقضاء على برنامج إيران النووي، وشنّ ضربة وقائية ضد كوريا الشمالية، كما أن غزو العراق لم يكن خطأ».
أقحم بولتون أيضاً رئيسه قبل نحو شهر في تصعيد جديد، عقب تصريح بـ «أن بلاده ستزيد وتكثف العقوبات على طهران»، وتابع خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «جيشنا أعيد بناؤه وهو جاهز للانطلاق، يجب ألا تخطئ إيران أو أي جهة أخرى معادية باعتبار التعقل وضبط النفس الأميركيين ضعفاً». ليس جديداً على «بطل التغريدات» أن يقيل كبار مسؤوليه عبر كبسة زر من «تويتر»، لكن لإقالة مستشار أمنه القومي جون بولتون، دلالة صريحة على تغير «سياسة التهور» مع ملف طهران، والعلاقة مع كوريا الشمالية، ومستجد الإطاحة برئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، من خلال حملة عقوبات ودبلوماسية قادتها واشنطن وحركها بولتون، تقول الوقائع.
وها هي مزاجية ترمب وتقلباته السياسية تخرج بولتون من الباب الذي أخرجت منه سابقيه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.