الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
07:11 م بتوقيت الدوحة

في الأسبوع الثالث

الإثارة تعود إلى ملاعب دوري النجوم.. وقمة بين الدحيل والريان

معتصم عيدروس

الخميس، 12 سبتمبر 2019
الإثارة تعود إلى ملاعب دوري النجوم.. وقمة بين الدحيل والريان
الإثارة تعود إلى ملاعب دوري النجوم.. وقمة بين الدحيل والريان
تعود الإثارة إلى ملاعب مباريات دوري «نجوم QNB»، بالأسبوع الثالث، الذي يأتي بعد التوقف الأخير الذي امتد لأسبوعين، بسبب روزنامة المباريات الدولية، والتي أفقدت الأندية عدداً كبيراً من لاعبيها المواطنين والمحترفين الأجانب، وتأتي عودة الدوري بعد أن خاضت الفرق مبارياتها بالأسبوعين الأول والثاني، على ملعبي الجنوب المونديالي بالوكرة، وجاسم بن حمد بنادي السد، وكشفت الجولتان الأولى والثانية، ارتفاعاً واضحاً في مستوى بعض الفرق، في حين لم تقدم أخرى المستوى المأمول منها.
الأسبوع الثالث، تُقام مبارياته أيام الجمعة والسبت والأحد 13 و14 و15 سبتمبر الحالي، ويلتقي يوم الجمعة الخور مع الأهلي عند الساعة الخامسة إلا 5 دقائق على ملعب الجنوب، ويستضيف ملعب جاسم بن حمد بنادي السد مواجهة أم صلال والعربي عند الساعة السابعة و5 دقائق، ويوم السبت يصطدم الشحانية مع الوكرة الساعة الخامسة إلا 5 دقائق على ملعب الجنوب، ويستضيف استاد جاسم بن حمد مواجهة قطر والغرافة عند الساعة السابعة و5 دقائق، ويلعب يوم الأحد الدحيل ضد الريان عند الساعة السابعة إلا 5 دقائق على ملعب الجنوب، وتأجلت مباراة السيلية والسد إلى 24 سبتمبر الحالي.
الخور والأهلي
يحتل الخور المركز الخامس (4 نقاط)، من فوز على أم صلال، وتعادل مع السيلية، وحتى الآن يظهر الفريق بشكل مميز، ويقدم لاعبوه مستويات رائعة مع المدرب عمر نجحي، ومؤكد أنه لا يطمح إلا في الظفر بالنقاط الثلاث، والتي ستجعله في وضع أفضل.
ويأتي الأهلي سادساً بـ (3 نقاط)، حيث خسر أمام العربي بنتيجة 3-1، وفاز على السيلية 3-0، وفي هذه المواجهة قدم أفراده مستويات رائعة استحقوا بها الفوز، مما جعل الإسباني روبن دي لاباريرا يتنفس الصعداء، ويواصل العمل بمعنويات أفضل خلال فترة التوقف الماضية، والتي تعتبر بالنسبة له فرصة لزيادة التجانس بين اللاعبين القدامى والجدد، خاصة وأن الأهلي قد استقدم 15 لاعباً جديداً.
أم صلال والعربي
يدخل العربي مواجهة أم صلال وهو في المركز الثالث (4 نقاط)، بالفوز على الأهلي والتعادل مع الدحيل، فيما بات أم صلال في المركز التاسع (نقطة واحدة)، بالخسارة أمام الخور 1-0، والتعادل مع الريان 2-2.
العربي ظهر من بداية الدوري بوجه مختلف، وقدم مباراتين قويتين، وبدا واضحاً حجم العمل الكبير الذي قام به المدرب الآيسلندي هيمير هالجريمسون خلال فترة المعسكر الصيفي، وكذلك حسن اختياراته للاعبين المحترفين، وقد زادت قوة الفريق مع إعلان عودة النجم القطري خلفان إبراهيم إلى صفوفه، وفي الجانب الآخر نجد أن أم صلال جاء أداء لاعبيه متبايناً، حيث ظهر الفريق بشكل مميز في مباراته الأولى أمام الريان، ولم يقدم المأمول في مواجهة الأسبوع الثاني.
الشحانية والوكرة
يلتقي الوكرة مع الشحانية، وكلاهما يرفع شعار الفوز، فالتعادل الذي يعتبر نتيجة إيجابية لن ينفعهما، وللوكرة (3 نقاط) بالمركز السابع، بالخسارة 4-1 أمام السد، واستعاد عافيته سريعاً فحقق الفوز في الأسبوع الثاني على قطر 2-0.
فيما الشحانية المفاجأة الجميلة الموسم الماضي، أثبت حضوره القوي بعدم عودته إلى الدرجة الثانية، فهو يحتل حالياً المركز الأخير بدون رصيد، بالخسارة أمام الغرافة 3-0، و7-1 أمام السد، وقد تكون فترة التوقف مثالية بالنسبة للفريق ومدربه الإسباني خوسيه مورسيا، إذ جاءت بعد الخسارة الثقيلة التي مُني بها الفريق أمام السد، بمثابة فرصة ليتدارس مواطن الخلل في الفريق.
قطر والغرافة
يدخل الغرافة مباراته أمام القطراوي، وهو في المركز الثاني (4 نقاط)، بعدما فاز على الشحانية 3-0، وتعادل مع الريان سلبياً. والغرافة استحق أن يكون في المركز الثاني عطفاً على المستويات الرائعة التي قدّمها لاعبوه في المباراتين السابقتين، تحت إشراف المدرب الصربي سلافيسا يوكانوفيتش، ويفتقد الفريق لاعبه إلياس علي الذي أُصيب مؤخراً في الرباط الصليبي.
وعلى الجانب الآخر، نجد أن قطر ما زال يعاني من سوء النتائج التي لازمته الموسم الماضي؛ فالفريق حالياً في المركز الثاني عشر (الأخير) بدون رصيد بعد هزيمتيه أمام الدحيل 1-2 وأمام الوكرة 0-2. ويتطلع مدربه كارلوس ألوس إلى أن تكون مواجهة الغرافة الانطلاقة الحقيقية في الدوري.
الدحيل والريان
ختام مواجهات الأسبوع، والمنتظر أن يكون قوياً ومثيراً يجمع الدحيل مع الريان على ملعب الجنوب المونديالي. يخوضها الدحيل وهو في المركز الرابع (4 نقاط)، والريان في المركز الثامن بنقطتين اثنتين. وحصل الدحيل على نقاطه بالفوز على قطر 2-1، وتعادل مع العربي 1-1. وأما الريان، فتعادل مع أم صلال 1-1، ومع الغرافة سلبياً.
ويشوب أداء الفريقين علامات استفهام كثيرة، حيث لم يقدّما العرض المنتظر منهما في الأسبوعين الماضيين. وربما تكون فترة التوقف الأخيرة مفيدة جداً بالنسبة للريان، الذي افتقد مدربه الأورجواني أجيري عدداً بسيطاً من اللاعبين. ولكن بالنسبة للبرتغالي روي فاريا، فربما لا تكون بالفائدة ذاتها؛ لفقدانه عدداً كبيراً من لاعبيه الدوليين الذين التحقوا بالمنتخب القطري، فضلاً عن المحترفين يوسف المساكني ومهند علي اللذين استُدعيا للمنتخبين التونسي والعراقي.

صراع الهداف يتجدد.. وبونجاح في الصدارة

يتجدد الصراع في الأسبوع الثالث بين مجموعة من اللاعبين المتنافسين على لقب الهداف، وفي مقدمتهم بغداد بونجاح لاعب السد وهداف الموسم الماضي، والذي يتصدر الترتيب حتى الآن بـ 3 أهداف، في حين نجد أن 7 لاعبين قد أحرز كلّ منهم هدفين وهم: حمدي الحرباوي لاعب العربي، ويوسف المساكني لاعب الدحيل، والسوري محمود المواس محترف الريان، وأبيل ماثيوس لاعب الأهلي، وعبدالكريم حسن ظهير السد، وزميله أحمد بدر سيار، وأحمد علاء مهاجم الغرافة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.