السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
10:17 م بتوقيت الدوحة

بدعم من صندوق قطر للتنمية

استجابة إنسانية عاجلة من الهلال الأحمر القطري لفيضانات نيبال

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 08 سبتمبر 2019
استجابة إنسانية عاجلة من الهلال الأحمر القطري لفيضانات نيبال
استجابة إنسانية عاجلة من الهلال الأحمر القطري لفيضانات نيبال
في استجابة عاجلة لتوابع الفيضانات العنيفة التي تضرب جنوب شرق ووسط نيبال حالياً، بدأ الهلال الأحمر القطري في تنفيذ خطة استجابة إنسانية بتمويل من صندوق قطر للتنمية، للتخفيف من الأضرار التي حدثت جراء الانهيارات والانزلاقات الأرضية المصاحبة للفيضانات والأمطار الغزيرة المتواصلة.

ومنذ بدء الأزمة، قام الهلال الأحمر القطري بتفعيل غرفة عمليات الطوارئ ومركز إدارة المعلومات لتنسيق الاستجابة، كما شارك فريق الهلال الأحمر القطري الميداني في نيبال، بالتعاون مع الصليب الأحمر النيبالي، في عمليات التقييم التي تمت بالتنسيق مع فرق العمليات الحكومية النيبالية وأطقم اللجنة الوطنية لإدارة الأزمات. وقد خلصت عمليات التقييم إلى أن المناطق الأكثر تضرراً هي مديرتي روتهارت وموهاتري.

وبتمويل من صندوق قطر للتنمية، قام الهلال الأحمر القطري والصليب الأحمر النيبالي بتوفير حلول الإيواء العاجل ومستلزمات النظافة الشخصية لفائدة 2,000 أسرة متضررة بمتوسط 10,000 مستفيد.

 واحتوت الحزمة الواحدة على أغطية بلاستيكية (تاربولين)، وحبال، وبطانية، وحقيبة مواد نظافة شخصية تكفي لأسرة، وشبكة ناموسية تساعد في تقليل خطر الإصابة بالأمراض وتحسين ظروف الإيواء.

وكانت نيبال قد شهدت أمطاراً متواصلة لم تنقطع على مدار 4 أيام، نتج عنها موجة عاتية من الفيضانات الموسمية التي تضرب منطقة جنوب شرق آسيا بشكل عام خلال فصل الصيف من كل عام، وتتفاوت في حدتها من عام لآخر ومن دولة لأخرى تبعاً للظروف المناخية.

وأدت الانزلاقات الأرضية العديدة إلى قطع الطرق الرئيسية وانهيار الجسور بالعاصمة ومعظم مناطق البلاد، وتعرضت العديد من القرى والبيوت للغرق نتيجة ارتفاع منسوب المياه في 4 أنهار إلى درجة الخطر. وأشارت المعلومات التي تم حصرها حتى الآن إلى وفاة 108 أشخاص، وفقدان 29 آخرين، وسقوط عشرات الجرحى، بالإضافة إلى تضرر ما يزيد عن 92,560 أسرة، ونزوح حوالي 20,352 أسرة، وتدمير 20,273 منزلاً بشكل كامل و41,044 منزلاً بشكل جزئي، علاوة على عشرات المدارس والمنشآت العامة.

ويعتبر توفير المأوى الطارئ والمساعدات غير الغذائية (مثل الخيم والأغطية البلاستيكية والبطانيات والفرشات وحزم النظافة الشخصية) من أولويات الاستجابة في الوقت الحالي، على أن يتم تطوير التدخلات في المرحلة الثانية من عمليات التعافي المبكر.

والجدير بالذكر أن هذه ليست الاستجابة الطارئة الأولى لصندوق قطر للتنمية في نيبال، حيث سبق أن قدم الصندوق دعماً مالياً لتوفير مساعدات انسانية عاجلة للحد من الأضرار التي سببتها الكوارث الطبيعية في نيبال عام 2017.

ويعمل الهلال الأحمر القطري في نيبال منذ عام 2013، بتنفيذ العديد من مشاريع المياه والإصحاح والصحة والأمن الغذائي. وفي شهر أبريل عام 2015، افتتح الهلال الأحمر القطري مكتباً تمثيلياً له في نيبال، مما ساعده على أن يكون من أوائل المستجيبين لمواجهة آثار الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال في ذلك الوقت. ومنذ ذلك الحين، قدم الهلال العديد من المساعدات مثل تشغيل المشفى المتنقل، وتشغيل وحدة المياه والإصحاح المتطورة، وتوزيع الطرود الغذائية وحزم المواد غير الغذائية، وتوفير المولدات الكهربائية للمنشآت الحيوية.

كذلك ساهم مكتب الهلال الأحمر القطري مساهمة فاعلة في الاستجابة العاجلة للفيضانات أعوام 2016 و2017 و2018. وقد بلغ إجمالي حجم المشاريع المنفذة في نيبال خلال الفترة من 2013 إلى 2019 قرابة 3 ملايين دولار أمريكي، واستفاد منها حوالي 1.5 مليون شخص.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.