السبت 21 محرم / 21 سبتمبر 2019
07:46 ص بتوقيت الدوحة

في افتتاح مباريات التصفيات الآسيوية المشتركة

«الأدعم» يكتسح الأفغاني بسداسية نظيفة.. و«هاتريك» للمعز

معتصم عيدروس

الجمعة، 06 سبتمبر 2019
«الأدعم» يكتسح الأفغاني  بسداسية نظيفة.. و«هاتريك» للمعز
«الأدعم» يكتسح الأفغاني بسداسية نظيفة.. و«هاتريك» للمعز
حقق المنتخب القطري لكرة القدم فوزاً سهلاً على ضيفه المنتخب الأفغاني، بنتيجة 6/0، في المباراة التي جرت بينهما، أمس، في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة بالتصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.. لم يجد فيها الأدعم -بطل النسخة الأخيرة من كأس آسيا- أية مقاومة تذكر من المنتخب الضيف، ونجح لاعبو الأدعم في فرض سيطرتهم، بأريحية كاملة، وبدون أي ضغوط.. سجل الأهداف كل من المعز علي ثلاثة أهداف «هاتريك» (د4: و10 و51)، وحسن الهيدوس (د:13)، وعبدالكريم حسن (د: 34). وبوعلام خوخي (د: 67).
النتيجة جعلت الأدعم يتصدر المجموعة بفارق الأهداف عن المنتخب العماني الذي فاز أمس على الهندي 2/1.
3 أهداف سريعة
اعتمد المنتخب القطري منذ بداية المباراة على أسلوب الضغط العالي، ونجح في فرض أسلوبه ومحاصرة المنتخب الأفغاني في مناطقه، لينتج عن هذا الضغط ثلاثة أهداف سريعة، جاء الهدف الأول في الدقيقة 4 بواسطة المعز علي، بعد كرة انطلق بها نجم المنتخب الجديد يوسف عبدالرزاق من الجهة اليمنى، ثم قام بلعبها عرضية عالية قابلها المعز علي برأسية محكمة في قلب المرمى.. ليفتح هذا الهدف شهية لاعبي المنتخب الذين واصلوا الضغط على منطقة جزاء المنتخب الضيف، ليعود المعز علي هداف كأس آسيا الأخيرة، إلى تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 10، حيث وصلت الكرة إلى أكرم عفيف، والذي مرر الكرة مباشرة أرضية إلى المعز علي الذي لم يتوانَ في معالجتها بتسديدة قوية في المرمى.
وعاد أكرم لمواصلة تألقه بصناعة الأهداف، ليهدي حسن الهيدوس الهدف الثالث في الدقيقة 13 بتمريرة أمام المرمى، لم يجد قائد المنتخب صعوبة في وضعها داخل الشباك.
سيطرة كاملة
بعد هذا الهدف الثالث اطمأن لاعبو المنتخب إلى أن المباراة أصبحت تحت السيطرة، فهدأ إيقاع اللعب كثيراً، وضاعت العديد من الفرص، أبرزها في الدقيقة 27، من كرة راوغ فيها المعز علي، أحد المدافعين، وبدلاً من تسديدها في المرمى فضل تمريرها لزميله يوسف عبدالرزاق، ليسدد الأخير وتصطدم كرته بالدفاع.. كما انطلق أكرم عفيف في الدقيقة 29 بالكرة من الجهة اليسرى، ومرر الكرة عرضية لزميله المعز علي، ولكن حارس المرمى الأفغاني عويس عزيزي كان أسرع في التقاط الكرة، قبل أن تصل إلى المعز الذي كان يتأهب لوضعها داخل الشباك.
بعد هذه الفرصة اضطر الإسباني سانشيز مدرب المنتخب القطري إلى إجراء أول تبديلاته، وذلك بدخول بسام الراوي بدلاً عن كريم بوضيف الذي تعرض للإصابة.
واصل المنتخب سيطرته على المباراة، حتى جاءت الدقيقة 34 بالهدف الرابع، وهذه المرة عن طريق الظهير الأيسر عبدالكريم حسن أفضل لاعب في آسيا لعام 2018، والذي انطلق بالكرة حتى وصل إلى داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية سكنت الشباك. ليواصل الأدعم السيطرة على الكرة ويضيع أكرم عفيف فرصة إضافة الهدف الخامس في الدقيقة 43 وهو داخل منطقة الجزاء حيثو صلته الكرة لكنه سددها بعيدة عن المرمى.
مع بداية الشوط الثاني واصل الأدعم سيطرته، لينجح المعز علي في إضافة الهدف الثالث له، والخامس للأدعم في الدقيقة 51. وتلته فرصة ضائعة في الدقيقة 56 بعد تسديدة من بوعلام خوخي حولها الحارس إلى ركلة ركنية. لم يأت جديد حيث ظلت السيطرة هي طابع أداء الأدعم، ليجري المدرب تغييراً قضى بخروج أكرم عفيف ودخول أحمد علاء في الدقيقة 66 لينجح بعدها المنتخب في إضافة الهدف السادس بواسطة بوعلام خوخي، وبصناعة من المعز علي. وضاعت فرصة للأدعم في الدقيقة 80 من تسديدة يوسف عبدالرزاق التي حولها الحارس إلى ركلة ركنية. ليجري فيليكس سانشيز تغييره الثالث، والذي قضى بخروج حسن الهيدوس ودخول علي عفيف، لتتواصل المباراة بالسيطرة ذاتها من جانب المنتخب القطري، والذي يبدو أنه اكتفى بالأهداف الست التي سجلها، فلم نرَ تهديدات تذكر لمرمى الحارس الأفغاني عويس عزيزي، حتى أعلن الحكم نهاية المباراة بفوز الأدعم 6/0.

المشاركة الأولى ليوسف عبدالرزاق
شهدت مباراة المنتخب أمس ضد نظيره الأفغاني، المشاركة الأولى للاعب يوسف عبدالرزاق بقميص المنتخب الأول، بعد أن تدرج من الشباب إلى المنتخب الأولمبي، وتم اختياره بواسطة المدرب فيليكس سانشيز لتشكيلة «الأدعم» لمباراتي أفغانستان والهند، ونجح اللاعب في تقديم نفسه بصورة جيدة، بصناعته الهدف الأول الذي سجله المعز علي في الدقيقة الرابعة من بداية المباراة.

10950 مشجعاً
واصلت إدارة التسويق والاتصال باتحاد الكرة -بقيادة خالد الكواري- نجاحاتها في حشد الجماهير لمباريات المنتخب القطري الأول لكرة القدم، وظهر ذلك جلياً من خلال الحضور الكبير لمباراة المنتخب أمس أمام الأفغاني في التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، حيث كان الحضور الجماهيري كبيراً جداً، وبلغ عدده 10950 ألف مشجع، من جملة سعة استاد جاسم بن حمد بنادي السد، الذي استضاف المباراة، أسهم هذا الجمهور بحماسه وتشجيعه في تقديم اللاعبين لأفضل المستويات، وحسم المباراة بهذه النتيجة الكبيرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.