الأربعاء 22 ربيع الأول / 20 نوفمبر 2019
09:09 ص بتوقيت الدوحة

«كوتشينة» في قمّة السبع

سحر ناصر

الخميس، 29 أغسطس 2019
«كوتشينة» في قمّة السبع
«كوتشينة» في قمّة السبع
إذا لاحظتَ أي تصعيد عسكري فاعلم تلقائياً أنه مرتبط بمفاوضات من «تحت الطاولة»، وأنه جزء لا يتجزأ من صفقة سياسية بين الكبار، سيدفع ثمنها الصغار، يختلف هنا معنى الصغار، فهناك الصبيان الذين من السهل الاستغناء عنهم، وهناك الأزلام وهؤلاء أعلى درجة، إذ لا يتم التضحية بهم بسهولة، وهناك البيادق وهؤلاء أعلى رتبة، وعلى حسب قيمة الصفقة ووزنها الاستراتيجي يكون الثمن.
هذا ما تجلّى في الأحداث السياسية والعسكرية التي تسارعت بالمنطقة، وتحديداً منذ اليوم الأول من انعقاد قمة السبع في منتجع بياريتز الفرنسي بحضور الدول الصناعية الكبرى: كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.
قُبيل انطلاق أعمال هذه القمة، قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك: إن «قمة السبع ستكون اختباراً صعباً للوحدة والتضامن بين دول العالم الحر وزعمائه، قد تكون تلك اللحظة الأخيرة لترميم مجتمعنا السياسي»، وبالفعل ما هي إلا ساعات حتى ظهرت بوادر هذا الاختبار، وفي أصغر دول العالم وأكثرها تعقيدًا «لبنان». هذا البلد الذي لطالما شكّل ورقة للتفاوض بين الكبار وساحة للمعركة، لأسباب متعددة أهمها الحدود مع فلسطين المحتلة، ووجود المقاومة العسكرية التي تهدّد إسرائيل، ناهيك عن أرضه الخصبة للقتال، مع وجود طبقة سياسية مؤلّفة بأغلبية تعمل لمصلحة الخارج شرط البقاء في السلطة، مع التذرّع بالطائفية التي مللنا منها ومن حُججها.
الملف الإيراني كان حاضراً بقوة خلال قمة السبع، وما إن تحضر «إيران» حتى تكون «إسرائيل» جاهزة، ومع تحريك ملف المفاوضات الإيرانية-الأميركية، تتحرك البيادق العربية-الإسرائيلية، وتبدأ اللعبة، تماماً كما ورق اللعب أو «الكوتشينة»، يرمي الطرف الأول ورقة، فيلعب الآخر ورقة بالمقابل. وإحدى أوراق اللعب هذه كانت الغارة الإسرائيلية على «موقع عسكري» في دمشق بحسب الرواية الإسرائيلية، أو «منزل» بحسب الرواية اللبنانية، اغتيل فيها عنصران من حزب الله، في مقابل ورقة سقوط الطائرات الإسرائيلية في سماء الضاحية الجنوبية لبيروت!
استمرت اللعبة، إذ غرّد نتنياهو بالعربي موجّهاً رسالة إلى إيران وحزب الله قائلاً: «كونوا حذِرين في كلامكما وأكثر حذراً في أفعالكما»، وكأنه يقول لهما، إن الردّ مسموح ولكن ضمن قواعد اللعبة، فيما غرّد الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي إلى نصر الله: «أنت بتعرف شو ضربنا بسوريا.. إنّك ممكن تضرّ بسكان لبنان بس عشان المصالح الإيرانية». هذه التغريدات تعكس قواعد اللعبة بين الأطراف بشكل واضح، في رسالة مفادها أن الحرب مرهونة بنتائج المفاوضات، ولهذا سارع لبنان الرسمي إلى الإعلان عن موعد حفر أول بئر نفط خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وعلى لسان رئاسة الجمهورية، وذلك في مؤشر على أن لبنان مستعد للتفاوض مع الدول المهتمة بنفطه، شرط تأييد موقف لبنان ضد إسرائيل خلال جلسة مجلس الأمن المرتقبة سبتمبر المقبل.
ومن الصغار إلى الكبار، لم تمر 24 ساعة على تصريحات ترمب التي قال فيها، إن أميركا لا تريد حرباً مع إيران، وإنه مستعد للقاء روحاني، حتى ضجّت وسائل الإعلام بخبر زيارة أردوغان لروسيا ليوم واحد.
المشهد يا جماعة واضح: الكبار يلعبون بحنكة، والصغار ينفّذون بحذر، والشعوب العربية مشغولة بطلاق وائل كفوري، وماذا تعرف عن الحبّ!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

فقراء ولكن..

17 أكتوبر 2019

كيفك أنت؟

10 أكتوبر 2019