الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
01:04 م بتوقيت الدوحة

الانفصاليون ينقلون آليات عسكرية نهبوها من "الحماية الرئاسية" إلى خارج عدن

الحكومة اليمن: لا عودة لعدن قبل تفكيك "ميليشيات الإمارات"

اليمن - وكالات

الأحد، 18 أغسطس 2019
الميليشيات الظبيانية تنقل معدات عسكرية إلى جبال العر بيافع
الميليشيات الظبيانية تنقل معدات عسكرية إلى جبال العر بيافع
أكد وزير النقل اليمني صالح الجبواني، أن عودة الدولة في عدن لن تتم إلا عبر تفكيك ما سمّاها "ميليشيات الإمارات" وتسليح قوات الشرعية بمختلف أنواع الأسلحة.
جاء ذلك في تغريدة للجبواني على "تويتر"، معلّقاً على إعلان التحالف الإماراتي السعودي بدء انسحاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً من مواقع تابعة للحكومة المعترف بها دولياً في عدن، وهو ما نفاه المجلس الانتقالي نفسه.
وقال الجبواني إن عودة جنود من الحرس الرئاسي لمبانٍ مهدّمة بسلاحهم الشخصي لحراستها "لا يعني عودة للدولة كما يبشّر البعض".
وتابع الوزير اليمني: "عودة الدولة بشكل حقيقي لن تتم إلا بتسليح قوات الشرعية بكل أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، وتفكيك ميليشيات الإمارات ودمجها في الجيش والأمن ودفعها إلى الجبهات مع الحوثي".
ومن جانبها، أعلنت وزارة النقل اليمنية، الأحد، تعليق عملها في العاصمة المؤقتة عدن، تبعاً لإعلان مشابه صدر عن وزارتي الداخلية والخارجية.
جاء ذلك في تعميم أصدرته إدارة الموارد البشرية في وزارة النقل، بناء على توجيهات من وزير النقل صالح الجبواني، ابتداء من الأحد.
وأعلنت الوزارة قرارها "نظراً لما تعيشه عدن من ظروف بسبب انقلاب المجلس الانتقالي على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، وتعرّض الوزارة للاقتحام من قِبل الميليشيا التابعة لهم، واستمرار وجود أطقم لهم في الوزارة".
وأكدت مصادر يمنية أن قوات "الانتقالي" بدأت بنقل معدات وآليات عسكرية نهبتها من معسكرات ألوية الحماية الرئاسية إلى خارج العاصمة المؤقتة عدن، بطريقة الحوثيين نفسها عند اجتياحهم العاصمة صنعاء في 2014، ونهبت تسليح المعسكرات إلى خارج العاصمة.
وقالت مصادر محلية إن قوات "الانتقالي" تنقل معدات عسكرية ثقيلة (دبابات ومدرعات وعربات كاتيوشا) من المعسكرات الحكومة، والتي أصبحت تحت سيطرتها إلى مناطق خاضعة لسيطرتها في الضالع ويافع بمحافظة لحج.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لناقلات تحمل آليات عسكرية ثقيلة قالوا إنها تم نقلها من معسكرات تابعة للشرعية في عدن، إلى جبال العر بيافع والقطاع الغربي للحبيلين.
وعلى جانب آخر، عيّن المجلس الانتقالي الجنوبي قائداً جديداً للواء الأول إسناد ودعم.
وقال مصدر في السلطة المحلية بمحافظة عدن لوكالة "سبوتنيك" إن "قيادة قوات الإسناد والدعم أصدرت قراراً بتكليف حنش عبدالله علي النمري، بمهام قائد للواء الأول إسناد ودعم، خلفاً للعميد منير المشالي اليافعي المعروف بأبو اليمامة".
وكان أبو اليمامة قُتل و35 عسكرياً آخرين في الأول من أغسطس الحالي، في قصف تبنّته جماعة الحوثي، بصاروخ باليستي وطائرة مُسيّرة مفخخة استهدفا عرضاً في معسكر الجلاء بمديرية البريقة غرب العاصمة المؤقتة عدن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.