الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
02:28 م بتوقيت الدوحة

ركّزت على السلامة الصحية والمدرسية

«العودة إلى المدارس» توعّي بأهمية التغذية الصحية

الدوحة - العرب

الأحد، 18 أغسطس 2019
«العودة إلى المدارس» توعّي بأهمية التغذية الصحية
«العودة إلى المدارس» توعّي بأهمية التغذية الصحية
انطلقت فعاليات اليوم الأول لحملة «العودة إلى المدارس» للعام الأكاديمي 2019-2020 في قطر مول عند البوابة الشرقية مدخل رقم 1 في البقعة المقابلة لـ «كارفور». ومن المقرر أن تتواصل الفعاليات حتى السبت المقبل من الساعة 3 عصراً إلى الساعة 10 مساء، وفي عطلة نهاية الأسبوع إلى الساعة 11 مساء.
وسوف تنطلق فعاليات «كيدزانيا الدوحة» (خلف حياة بلازا) غداً الاثنين حتى السبت المقبل، طوال أيام الأسبوع من 3 عصراً إلى الساعة 10 مساء.
تأتي الحملة التي أطلقتها وزارة التعليم والتعليم العالي بالتعاون مع قطر مول و»كيدزانيا الدوحة»، وفريق «قطر التوعوي الموحد» و»صحتك أولاً» من «وايل كورنيل للطب في قطر»، وبمشاركة مع شركة مواصلات (كروة).
وقالت السيدة بثينة الكواري من وزارة التعليم والتعليم العالي: «نهدف من خلال حملة (العودة إلى المدارس) إلى تذكير أولياء الأمور وأبنائهم الطلبة والتأكيد عليهم بأهمية الاستعداد المعنوي والنفسي لبدء الدراسة وشحذ الهمم لانتظام الطلبة بالدوام المدرسي منذ أول يوم بكل جدية وحيوية، والنوم مبكراً حتى يكونوا قادرين على ممارسة يومهم المدرسي بكل حيوية».
كما تضمّن جناح وزارة التعليم والتعليم العالي مشاركة مميّزة من إدارة الصحة والسلامة في حملة «العودة إلى المدارس» تأكيداً على اختصاص الإدارة في توعية الطلاب بمفهوم السلامة الصحية والأمن والسلامة المدرسية وطرق الوقاية، وانطلاقاً من رؤية الإدارة المتمثلة في توفير بيئة صحية وآمنة وسليمة للطلاب في مدارس دولة قطر، حيث تُعدّ هذه المشاركة هي المشاركة الثالثة لإدارة الصحة والسلامة في حملة «العودة إلى المدارس».
وأوضحت السيدة إيمان إبراهيم أخصائية تغذية علاجية في إدارة الصحة والسلامة المهنية بوزارة التعليم والتعليم العالي، أهمية توعية الجمهور وخاصة طلاب المدارس من عمر 6 سنوات إلى 15 سنة بأهمية الغذاء الصحي، وكيفية تطبيق تلك المفاهيم والمعلومات النظرية ضمن أنشطة تعليمية صحية مشوّقة. مشيرة إلى ضرورة وعي الطلبة بأنفسهم حول أهم الفوائد التي يحتاجون إليها من خلال غذائهم اليومي، حيث يتم تزويدهم بالمعلومات الأساسية المتعلقة بالطعام وفوائده ومكوّنات الطبق الصحي وما يحتويه من مجموعات غذائية مختلفة، وهي البروتينات والخضراوات والفواكه والنشويات والدهون ومجموعة الحليب ومشتقاته، وبعض المعلومات العامة وربطها بالتغذية الصحية والجيدة، والابتعاد عن الأطعمة السلبية أو التقليل منها كالمشروبات الغازية والوجبات السريعة؛ تفادياً للسمنة.
وأضافت: «نقوم من خلال جناح الوزارة بتعريف طلاب المدارس والأطفال بأهمية شرب الماء وحاجة كل طفل من الماء يومياً كحد أدنى حسب وزن كل طالب، علماً أن شعارنا هذا العام هو (الغذاء الصحي)».
وقالت: «قمنا بإعداد شعار فيه شكل الشجرة القوية التي تحتوي على فروع بالأطعمة المفيدة والصحية التي سوف تؤدي إلى تحصيل أكاديمي عالٍ، بحيث تنتهي جذور الشجرة على شكل القلم في نهايتها».
كما جرى التركيز على الأطعمة المفيدة التي تقوّي الذاكرة والتركيز، ومن تلك الأطعمة الجوز (عين الجمل) والسبانخ والشوكولاتة الداكنة والأفوكادو ومنتجات الألبان وسمك السلمون، والبنجر والبروكلي وصفار البيض. وبعد إعطاء الأطفال هذه المعلومات، يتم أسئلتهم واختبار ذاكرتهم وتركيزهم ثم مكافئتهم بالجوائز التشجيعية. لافتة إلى لعبة الصحن الصحي التي يشارك فيها الطالب من خلال لف مؤشر اللعبة للوقوف عند خانة معيّنة من جزئية الصحن. وحينما يقع الاختيار على جزئية معيّنة مثل البروتينات على سبيل المثال لا الحصر، يقوم الطالب باختيار الأغذية الغنية بالبروتين حتى يقوم بتشكيلها ضمن الطبق الصحي، وتقوم أخصائية التغذية بسؤال الطفل حول أهمية البروتين للتأكد من مدى فهمه واستيعابه، وهكذا مع باقي مجموعة الغذاء الصحي.
وأشارت إلى إمكانية إعطاء الأطفال الشوكولاتة الداكنة بكمية مقنّنة حتى لا يحدث تسوّس الأسنان، وشدّدت على أهمية تركيز أولياء الأمور على منح أطفالهم الحليب لتقوية الأسنان والحفاظ عليها، ونوّهت بأن الرياضة جزء مهم لجسم صحي قوي قادر على الاستفادة من الغذاء الصحي والحفاظ على العمليات الحيوية التي يقوم بها جسم الإنسان بالإضافة إلى رفع معدل مناعته.
تجدر الإشارة إلى أن إدارة الصحة والسلامة قد تميّزت بالمشاركة في كل حملة للتعريف بمحاور الصحة والسلامة بشكل عام، مع التركيز على محور واحد ومختلف في كل عام، وجرى اختيار محور «التغذية الصحية» للتركيز عليه في مشاركة الإدارة لعام 2019-2020، لرفع مستوى الوعي الصحي للطلبة وأولياء الأمور في محور التغذية الصحية وأهميتها للطالب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.