الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
12:04 ص بتوقيت الدوحة

دعت مرضى النقرس إلى الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالبروتين

«الرعاية»: الإفراط في لحوم «العيد» يزيد فرص الإصابة بالحصوات

الدوحة - العرب

الأربعاء، 14 أغسطس 2019
«الرعاية»: الإفراط في لحوم «العيد» يزيد فرص الإصابة بالحصوات
«الرعاية»: الإفراط في لحوم «العيد» يزيد فرص الإصابة بالحصوات
أكدت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية أن الإكثار من تناول اللحوم والنشويات والسكريات في عيد الأضحى المبارك قد يتسبب في العديد من المشاكل الصحية التي ترتبط بحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية، خاصة لهؤلاء الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل ارتفاع مستوى الكولسترول وارتفاع ضغط الدم، وكذلك السكر، وأيضاً مرضى الكبد والكلى.
وقالت الدكتورة نائلة درويش -مديرة مركز الخور الصحي بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية: «تتصدر قائمة الطعام في أيام عيد الأضحى لحوم الضأن، وتكون مصحوبة مع الأرز ولها العديد من الأضرار في حالة الإفراط في تناولها».
وأضافت أن لحم الضأن على نسبة عالية من الكوليسترول ويؤدي الإفراط في تناوله لتعرض الإنسان العادي لأضرار صحية، مما يشكل خطراً كبيراً على مرضى الكوليسترول وتصلب الشرايين، لافتة إلى أن أكل اللحم بكثرة يحفز العصب السمبثاوي، بما يؤدي إلى زيادة إفراز الغدة الدرقية، وتكوين حصوات المرارة والكلى.
ونصحت درويش بعدم الإفراط في تناول لحم الخروف لأكثر من 3 أيام متوالية، وأن يكون الطهي إما بطريقة الشواء أو السلق وتفادي القلي لأنه يزيد من محتواها الدهني.
وأكدت أهمية إزالة كل الدهون المرئية من اللحوم قبل الطهي، والتقليل قدر الإمكان من تناول اللحوم الحمراء والكبد والأحشاء الداخلية للذبيحة لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الكولسترول، ومركبات نيتروجينية تشكل عبئاً على الكلى.
وأوضحت أنه يفضل تناول اللحوم في أوقات الظهيرة بدلاً من وجبة العشاء، وأن تقدم مع الخضار مثل السبانخ والباذنجان والقرع والجزر والخس والخيار لتسهيل عملية الهضم والتقليل من الآثار الجانبية للحوم، وشددت على ضرورة تناول المشروبات الغازية التي تزيد من درجة حموضة المعدة، وتعمل على إتخام المعدة، لافتة إلى أنه يفضل الامتناع عنها نهائياً، وعدم بدء الوجبات بتناول حلوى العيد لما لذلك من أثر مربك للمعدة وفاتح للشهية وزائد للوزن.
وأوصت درويش بضرورة الإكثار من شرب السوائل، خاصة الماء، والتقليل من تناول الشاي والقهوة، وأضافت أن الإصابة بمرض النقرس أو ما يعرف بداء الملوك، مرتبط بالنظام الغذائي الغني باللحوم وهو نوع من أنواع التهابات المفاصل، نتيجة زيادة مستويات حمض اليوريك في الدم، التي تشكل بلورات وتتراكم حول المفاصل.
كما أوضحت أهم النقاط الرئيسية التي يشملها النظام الغذائي ونمط الحياة الصحي الخاص بمريض النقرس، وهي فحص مستويات حمض اليوريك مرتين سنوياً على الأقل، وتجنب الأطعمة العالية بالبروتينات مثل السردين، ولحم الضأن والكبد والكلاوي، ولفتت إلى ضرورة التقليل من مصادر البروتينات الحيوانية، مثل اللحوم والدواجن والأسماك والروبيان أوالجمبري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.