الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
05:54 م بتوقيت الدوحة

"الكشافة" تعرف وفود 167 دولة بالقيم التراثية القطرية

واشنطن - قنا

الجمعة، 02 أغسطس 2019
"الكشافة" تعرف وفود 167 دولة بالقيم التراثية القطرية
"الكشافة" تعرف وفود 167 دولة بالقيم التراثية القطرية
اختتمت فعاليات المخيم الكشفي العالمي الرابع والعشرين الذي أقيم في الفترة من 22 يوليو الماضي حتى اليوم، بولاية فرجينيا الغربية بالولايات المتحدة الأميركية، بمشاركة آلاف الكشافة الذين مثلوا 167 دولة في العالم تحت شعار "فتح عالم جديد".
ونال أعضاء من الوفد القطري خلال مشاركتهم في المخيم وسام الصداقة العالمية وتسلق الجبال والتجديف، وحصل كل من خالد عبدالرحمن الشرشني وسعيد إبراهيم المهندي وراشد خالد الهتمي وعيد السليطي ومحمد أحمد كربون ويوسف ناصر الحمادي وحسن أحمد النعمة، ومحمد علي النعمة، وعلي بدر النهدي، وسلطان أحمد البرديني، وعبد الله علي المريخي، ومحمد فيصل الهاجري، وفيصل أحمد اليافعي، و سلطان خالد الحمادي، على وسام جبل jack.
وقال السيد جاسم محمد الحردان المفوض العام لجمعية الكشافة والمرشدات القطرية، في تصريح بهذه المناسبة، إن المشاركة القطرية جاءت بهدف إشراك الشباب القطري في هذه الفعاليات العالمية الكبرى وإبراز دوره في دعم التواصل العالمي والتعريف بالثقافة القطرية ورفع راية الوطن، مؤكداً أهمية المشاركة في هذه المخيمات العالمية التي تقام كل 4 سنوات وتستقطب الكشافة من جميع قارات العالم الذين يقومون بإبراز ثقافاتهم ومعتقداتهم وموروثاتهم الشعبية في جو من الوحدة الكشفية وقيمها النبيلة.
وأشار إلى أن المخيم العالمي يعتبر حدثاً دولياً حقيقياً يضم مشاركين لهم خلفيات وثقافات مختلفة، إلى جانب أنهم يأتون من بلدان مختلفة يشاركون معاً في أنشطة وبرامج كشفية بسيطة من خلال برنامج عصري وتفاعلي يستند إلى أسلوب الكشافة وقيمها المشتركة، لافتاً إلى أن شعار المخيم "فتح عالم جديد" جاء للإشارة إلى الكشافة بكل اختلافاتها وتنوعها الثقافي، وأنه يدعم اللقاءات بين الكشافين من الثقافات والديانات والبلدان المختلفة للتعارف واكتساب الصداقات وتبادل الخبرات والمعارف المختلفة في قلب الطبيعة، والتعرف على المخاطر التي تتعرض لها البيئة، والدور الذي يقع على الكشافة كأفراد وجماعات كشفية لتوفير حماية أفضل للعالم الذي يعيشون فيه، ويشجع على التضامن بين الكشافين من مختلف الأعمار لدعم الوحدة بين المنظمات الكشفية وتحمل المسؤولية تجاه العالم وتجاه الكشافين لاحترام الآخرين والمساواة في الحقوق ونشر ثقافة السلام.
وقد ساهم المخيم العالمي في دعم البيئة والتعرض لمشكلاتها المختلفة مثل التغيرات المناخية والاحتباس الحراري وانبعاث ثاني أكسيد الكربون ودعم المشاركين في العمل خلال المخيم لاكتساب الثقافة البيئية وحماية البيئة.
وقد تميز الوفد القطري بالانضباط والتنظيم، وعكس الروح الطيبة التي يتميز بها أهل قطر من احترام للآخرين والتواصل الإيجابي معهم والاندماج السريع وتقبل الآخر، تجسيداً لثقافة السلام والمحبة، كما ساهم وفد الكشافة القطري من خلال الأنشطة الثقافية والفنية في التعريف بجوانب مختلفة من الثقافة القطرية والعمل على إبراز الهوية الثقافية القطرية بإقامة معرض يصور الحياة القطرية قديماً وحديثاً، والترويج لكأس العالم لكرة القدم 2022، والخطوط القطرية و "كتارا"، ويعرف الزائر بالهوية الثقافية القطرية واللباس التقليدي وتقديم الأكلات الشعبية كالنخي والبلاليط واللقيمات والشاي والزعتر وغيرها، إضافة إلى تعريف الزائرين بالألعاب الشعبية.
وشارك الوفد في جميع الأنشطة والبرامج التي أقيمت خلال أيام المخيم في قرية التنمية العالمية التي تعد مكاناً للتضامن وتعلم التفكير بشكل عالمي، والتطبيق على الصعيد المحلي لإحداث التغيير وخلق عالم أفضل من خلال التعرض لأهم القضايا المتعلقة بعالم اليوم، كالسلام والصحة وحقوق الإنسان وروح المبادرة والبيئة المستدامة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.