الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
02:23 م بتوقيت الدوحة

العلاقات الأميركية التركية خصومة أم عداوة؟

العلاقات الأميركية التركية خصومة أم عداوة؟
العلاقات الأميركية التركية خصومة أم عداوة؟
قرابة العشر سنوات وتركيا تطالب أميركا بأنظمة دفاع جوي، والولايات المتحدة ترفض تبادل تقنية الصواريخ الحساسة مع أنقرة كبطاريات الدفاع الجوي باتريوت، مما حدا بتركيا التوجه إلى موسكو طلباً للمساعدة، وبالفعل حصلت على أحدث وأقوى أنظمة الدفاع الصاروخي الروسي «S-400»، والذي وصل في 12 يوليو.

مما أغضب الولايات المتحدة، والتي تهدد بفرض عقوبات وفك ارتباطها مع الأتراك في صفقات السلاح كطائرة «F35» وغيرها، تطبيقاً لقانون مكافحة خصوم أميركا «CAATSA»، والذي يمنع الدول التي تتعامل مع أميركا عسكرياً من التزود بالأسلحة الروسية.

هذا يعكس تدهور العلاقات التركية- الأميركية، خصوصاً بعد المحاولة الانقلابية على أردوغان منذ ثلاث سنوات في يوليو ٢٠١٦، والتي تتهم أنقرة فيها المعارض التركي المقيم في أميركا فتح الله غولن، ناهيك عن ردة الفعل الأولية الأميركية والأوروبية الفاترة والمترددة تجاه الانقلاب.

توالت الأزمات بين تركيا والولايات المتحدة لأسباب مختلفة، بدءاً من الدعم الأميركي العسكري والسياسي للأكراد في سوريا، والذي يتعارض مع المصالح العليا التركية، كما يراها أردوغان وحكومته، مما ولّد عدة صدامات وأحياناً عمليات عسكرية كبيرة (كدرع الفرات) في الشمال السوري.

وبالتأكيد حادثة اعتقال القس الأميركي في تركيا «أندرو برونسون» واتهامه بالتجسس ومساعدة المنظمات الإرهابية، وما صاحبها من أزمة دبلوماسية بين البلدين أدت إلى فرض عقوبات اقتصادية على وزراء أتراك، ورفع الرسوم على واردات الحديد والصلب التركي إلى أميركا، مما أحدث هزة بالاقتصاد والعملة التركية.

أضف إلى ذلك أن أردوغان وحكومته ليسوا على علاقات جيدة مع إسرائيل، والتي تعتبر من أهم المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، كما تختلف تركيا مع سياسات الولايات المتحدة وبعض الدول العربية الحليفة لها في ملفات عديدة، كملف الأزمة النووية الإيرانية وطريقة حلها، أو بتأييد تركيا للحركات السياسية العربية المطالبة بعملية تغير سياسي ديمقراطي في المنطقة.

ختاماً: من الناحية العسكرية تبدو الخيارات التركية صعبة جداً، فكل منظومات الأسلحة لديها لا يمكن أن تعمل مع الأسلحة الروسية، سواء صواريخ «S-400» أو الطائرة الروسية «سوخوي 35»، والتي عرضت روسيا بيعها لتركيا.

أما سياسياً فالعلاقات التركية مع روسيا والصين تبدو واعدة أكثر من علاقتها مع أميركا وأوروبا، لأسباب عديدة منها: أن الأوروبيين لسنوات عديدة يرفضون انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، بينما يقبلونها كعضو في حلف الناتو، وهم بذلك يستغلونها عسكرياً واستراتيجياً منذ الحرب الباردة، ويمنعونها من منافع الاتحاد الأوروبي الاقتصادية.

وبالجانب الآخر، فروسيا تعرض على الأتراك أحدث أسلحتها، وأيضاً تنسّق معها في الأزمة السورية، وأما الصين فقد عرضت شراكتها الاقتصادية ومشاريعها على الأتراك.

الخلاصة: العلاقات التركية الأميركية على مفترق طرق، فلا يمكن وصفها بالعداوة ولا الصداقة الحميمية، هي إلى الآن في مرحلة خصومة الأصدقاء فقط، وبإمكان المياه أن تعود إلى مجراها الطبيعي، وأن تفرض تركيا احترامها على ترمب، وأما الصواريخ الروسية فيمكن بيعها إلى طرف ثالث بالتنسيق مع الروس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.