الخميس 20 ذو الحجة / 22 أغسطس 2019
02:17 م بتوقيت الدوحة

مركز "مدى" يدشن محطتين للألعاب القابلة للنفاذ في المراكز الصيفية التابعة لوزارة التعليم

الدوحة - قنا

الأحد، 21 يوليه 2019
. - مركز-مدى-للتكنولوجيا-المساعدة-قطر
. - مركز-مدى-للتكنولوجيا-المساعدة-قطر
دشن مركز التكنولوجيا المساعدة "مدى" التابع لوزارة المواصلات والاتصالات، اليوم، محطتين للألعاب القابلة للنفاذ في اثنين من المراكز الصيفية التابعة لوزارة التعليم والتعليم العالي وذلك بهدف إتاحتها للجميع ومن بينهم الطلاب من ذوي الإعاقة.

ويوفر مركز "مدى" في هاتين المحطتين ألعابا تعليمية قابلة للنفاذ وألعاب Minecraft Education وأخرى متنوعة بمركزي نادي الغرافة للبنين ومدرسة الرسالة للبنات بهدف دمج الطلبة من ذوي الإعاقة في الأنشطة والبرامج الترفيهية والتعليمية في المراكز الصيفية، وتعزيز الإبداع وحل المشكلات والتوجيه الذاتي والتعاون والمهارات الحياتية الأخرى لجميع الطلاب بمن فيهم الطلاب ذوو القيود الوظيفية خاصة وأن البرمجة وMinecraft Education تغرس مبادئ العمل والمعرفة بنظام STEM التعليمي من منظور عالمي وتدعم مهارات القراءة والكتابة والرياضيات وحتى تعلم التاريخ.

ويأتي تدشين هاتين المحطتين التعليميتين الترفيهيتين في إطار الشراكة الاستراتيجية بين مركز "مدى" ووزارة التعليم والتعليم العالي - قسم الأنشطة والبرامج التابع لإدارة شؤون المدارس للتعاون في مجال الدمج وتعزيز التعليم الرقمي الشامل، حيث تم إعداد هذه الألعاب من قبل خبراء المركز وفق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، وبالتنسيق مع المختصين في إدارة شؤون المدارس.

ويسعى مركز "مدى"، بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، إلى تحقيق أهدافهما المشتركة في مجال دعم الطلاب ذوي الإعاقة وتعزيز مفهوم التعليم الشامل، حيث يعمل قسم البرامج والأنشطة في إدارة شؤون المدارس على تمكين جميع الطلاب بمن فيهم الطلاب ذوو القيود الوظيفية لتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم، وتحسين العملية التعليمية لديهم، وبناء ثقتهم بأنفسهم ومساعدتهم على إطلاق جميع طاقاتهم الكامنة من خلال الأنشطة.

كما تأتي هاتان المحطتان انطلاقا من استراتيجية "مدى" التي تهدف إلى بناء شراكات استراتيجية لتمكين قطاع التعليم لضمان التعليم الشامل وقطاع الثقافة والمجتمع ليصبح أكثر شمولا من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ويعمل مركز "مدى" على تقديم برامج ومبادرات متنوعة سعيا لتحقيق أعلى معايير الشمولية والدمج الرقمي وفق أفضل الممارسات العالمية من خلال دوره كممكن استراتيجي في مجال نفاذ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.