الأربعاء 19 ذو الحجة / 21 أغسطس 2019
01:56 ص بتوقيت الدوحة

«محاربو الصحراء» يصطدمون بـ «أسود التيرانجا» في النهائي الإفريقي

د ب أ

الجمعة، 19 يوليه 2019
«محاربو الصحراء» يصطدمون بـ «أسود التيرانجا» في النهائي الإفريقي
«محاربو الصحراء» يصطدمون بـ «أسود التيرانجا» في النهائي الإفريقي
بمباراة خارج نطاق التوقعات، يسدل المنتخبان الجزائري والسنغالي لكرة القدم الستار اليوم على نسخة حافلة بالإثارة من بطولات كأس الأمم الإفريقية، حيث يلتقي الفريقان على استاد القاهرة الدولي في المباراة النهائية للنسخة 32. وبعد ثلاثة أسابيع من مباراتهما في الدور الأول، التي انتهت لصالح المنتخب الجزائري بهدف، سيكون الفريقان على موعد مع مواجهة من العيار الثقيل.
يخوض المنتخب الجزائري «محاربو الصحراء» النهائي للمرة الثالثة، حيث سبق له أن خسر أمام نظيره النيجيري في نهائي نسخة 1980.
وفي المقابل، يتطلع المنتخب السنغالي إلى الفوز بباكورة ألقابه في البطولة الإفريقية، حيث كان أفضل إنجاز سابق للفريق هو إحراز المركز الثاني، عندما خسر أمام نظيره الكاميروني بركلات الترجيح في المباراة النهائية لنسخة 2002 بمالي.
وبرهن المنتخب الجزائري على تفوقه الواضح في هذه النسخة، حيث ترجم تألقه في الملعب إلى 12 هدفاً في المباريات الست، بينما اهتزت شباكه مرتين فقط، ولم تخل أي مباراة للفريق في النسخة الحالية من هز شباك المنافس.
وقبل بداية البطولة الحالية، لم يكن المنتخب الجزائري من الفرق المرشحة بقوة للفوز باللقب في هذه النسخة، لا سيما أن الفريق لم يقدم مستواه المعهود منذ أن خرج أمام نظيره الألماني من دور الستة عشر لبطولة كأس العالم 2014 في البرازيل.
لكن الفريق نجح -بقيادة مديره الفني الوطني جمال بلماضي، في وجود مجموعة متميزة من اللاعبين، في مقدمتهم: رياض محرز نجم مانشستر سيتي الإنجليزي، وسفيان فيغولي، وإسلام سليماني، ويوسف بلايلي، وآدم وناس- في الوصول إلى المباراة النهائية.
ويتطلع محرز إلى الفوز
باللقب مع منتخب بلاده، بعد فوزه مع مانشستر سيتي بألقاب: الدوري الإنجليزي، وكأس إنجلترا، وكأس رابطة الأندية المحترفة بإنجلترا خلال الموسم الماضي.
ويمثل لاعبو الفريق جيلاً ذهبياً جديداً للخضر، وهو ما يسعى الفريق إلى تأكيده بإحراز اللقب، مثلما نجح جيل 1990 بقيادة الأسطورة رابح ماجر في الفوز باللقب الإفريقي.
في الوقت نفسه، يتطلع المنتخب السنغالي «أسود التيرانجا» إلى استغلال الجيل الذهبي الجديد له لإحراز لقب طال انتظاره، حيث كان الفريق في العديد من نسخ البطولة الإفريقية مرشحاً باللقب، لكن الحظ عانده أكثر من مرة، خاصة في 2002.
وعلى عكس الترشيحات المتوسطة التي رافقت المنتخب الجزائري إلى هذه البطولة، حظي المنتخب السنغالي بترشيحات قوية قبل بداية هذه النسخة، نظراً لكونه المصنف الأول إفريقياً.
وبخلاف الخسارة أمام الجزائر بالدور الأول، فاز أسود التيرانجا في المباريات الخمس الأخرى التي خاضوها بالبطولة، حيث تغلب الفريق على نظيريه التنزاني والكيني في مجموعته بالدور الأول، ثم على منتخبي أوغندا في دور الستة عشر وبنين في دور الثمانية، ثم على تونس في الدور قبل النهائي.
ويسعى أسود التيرانجا أن يمنحوا مدربهم الوطني أليو سيسيه لقباً طال انتظاره، حيث كان سيسيه قائداً للفريق الذي خسر بركلات الترجيح في نهائي 2002، وكان واحداً من ثلاثة لاعبين أهدروا ركلات الترجيح للسنغال.
ويتميز سيسيه بعلاقته الرائعة باللاعبين، وهو ما ساعده على إقناع اللاعب كاليدو كوليبالي مدافع نابولي الإيطالي باللعب للسنغال بدلاً من فرنسا.
ويتصدر نجما المنتخبين محرز وماني قائمة هدافي الفريقين في البطولة «3 أهداف».

تاريخ المباريات النهائية
1957 في السودان: مصر × إثيوبيا (4-0).
1959 في مصر: مصر × السودان (2-1).
1962 في إثيوبيا: إثيوبيا × مصر (4-2).
1963 في غانا: غانا × السودان (3-0).
1965 في تونس: غانا × تونس (3-2).
1968 في إثيوبيا: الكونغو × غانا (1-0).
1970 في السودان: السودان × غانا (1-0).
1972 في الكاميرون: الكونغو × مالي (3-2).
1974 في مصر: زائير «الكونغو الديمقراطية حالياً» × زامبيا 2-2، أعيدت المباراة وفاز منتخب زائير (2-0).
1976 في إثيوبيا: أحرزها المنتخب المغربي بعد تصدره المجموعة النهائية للبطولة.
1978 في غانا: غانا × أوغندا (2-0).
1980 في نيجيريا: نيجيريا × الجزائر (3-0).
1982 في ليبيا: غانا × ليبيا 7-6 بضربات الترجيح.
1984 في كوت ديفوار: الكاميرون × نيجيريا (3-1).
1986 في مصر: مصر × الكاميرون 5-4 بضربات الترجيح.
1988 في المغرب: الكاميرون × نيجيريا (1-0).
1990 في الجزائر: الجزائر × نيجيريا (1-0).
1992 في السنغال: كوت ديفوار 10-11 بضربات الترجيح
1994 في تونس: نيجيريا × زامبيا (2-1).
1996 في جنوب إفريقيا: جنوب إفريقيا × تونس (2-0).
1998 في بوركينافاسو: مصر × جنوب إفريقيا (2-0).
2000 في نيجيريا وغانا: الكاميرون × نيجيريا 4-3 بضربات الترجيح.
2002 في مالي: الكاميرون × السنغال 3-2 بضربات الترجيح.
2004 في تونس: تونس × المغرب (2-1).
2006 في مصر: مصر × كوت ديفوار 4-2 بضربات الترجيح.
2008 في غانا: مصر × الكاميرون (1-0).
2010 في أنجولا: مصر × غانا (1-0).
2012 في غينيا الاستوائية والجابون: زامبيا × كوت ديفوار، فوز زامبيا بضربات الترجيح.
2013 في جنوب إفريقيا: نيجيريا × بوركينافاسو (1-0).
2015 في غينيا الاستوائية: كوت ديفوار × غانا 9-8 بركلات الترجيح.
2017 في الجابون: الكاميرون × مصر (2-1).
2019 في مصر: السنغال × الجزائر.

الجزائر في سطور
اللقب: «محاربو الصحراء» - «الخضر»
تأسيس اتحاد كرة القدم: عام 1962
الانضمام لـ «الفيفا»: عام 1964
التصنيف الحالي: المركز الـ 13 إفريقياً.. والـ 70 عالمياً
أفضل تصنيف سابق: الـ 15 في أكتوبر 2014
أسوأ تصنيف سابق: الـ 103 في يونيو 2008
مشاركاته السابقة في بطولات كأس إفريقيا: 17 مرة في أعوام 1968 و1980 و1982 و1984 و1986 و1988 و1990 و1992 و1996 و1998 و2000 و2002 و2004 و2010 و2013 و2015 و2017
أفضل نتيجة سابقة في كؤوس إفريقيا: الفوز باللقب في 1990
الطريق للنهائيات: تصدّر المجموعة الرابعة بالتصفيات
المدير الفني: الوطني جمال بلماضي
قائد الفريق: رياض محرز

السنغال في سطور
اللقب: «أسود داكار» - «أسود التيرانجا»
تأسيس اتحاد كرة القدم: عام 1960
الانضمام للفيفا: عام 1964
التصنيف الحالي: المركز الأول إفريقياً و23 عالمياً
أفضل تصنيف سابق: الـ 23 في نوفمبر 2017
أسوأ تصنيف سابق: الـ 99 في يونيو 2013
مشاركاته السابقة في بطولات كأس إفريقيا: 14 مرة في أعوام 1965 و1968 و1986 و1990 و1992 و1994 و2000 و2002 و2004 و2006 و2008 و2012
أفضل نتيجة سابقة في كؤوس إفريقيا: المركز الثاني في 2002
الطريق للنهائيات: تصدر المجموعة الأولى بالتصفيات
المدير الفني: الوطني أليو سيسيه
قائد الفريق: ساديو ماني
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.