الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
08:48 ص بتوقيت الدوحة

دراسة: هشاشة العظام تزيد خطر الوفاة بسبب أمراض القلب

الأناضول

الأربعاء، 17 يوليه 2019
. - هشاشة العظام
. - هشاشة العظام
أظهرت دراسة سويدية حديثة، أن المصابين بهشاشة العظام أكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة لوند السويدية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Osteoarthritis and Cartilage) العلمية.

وهشاشة العظام، هي الشكل الأكثر شيوعا لالتهاب المفاصل، وتسبب آلاما قاسية وتورمًا في المفاصل والغضاريف، ويظهر تأثيرها على وجه الخصوص في الركبتين والوركين واليدين والعمود الفقري.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون 469 ألف شخص يعيشون في سكونا بالسويد، تتراوح أعمارهم بين 45 و 84 عامًا، في الفترة من 2003 إلى 2014.

وشملت المجموعة 16 ألف مريض يعانون من التهاب مفصل الركبة، و9 آلاف مصاب بالتهاب مفصل الورك، و4 آلاف مصاب بالتهاب مفصل الرسغ، بالإضافة إلى 5 آلاف و500 مصاب بأشكال أخرى من التهابات المفاصل.

ووجد الباحثون أن من يعانون من هشاشة العظام بأشكالها التي تتمثل في التهابات المفاصل، كانوا أكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال الدكتور مارتن إنجلوند، قائد فريق البحث: "التهاب المفاصل العظمي يسبب الألم، الذي ينتج عنه في كثير من الأحيان عدم تحمّل الأشخاص لممارسة النشاط البدني، ما يؤدي إلى إصبتهم بزيادة الوزن، التي تقود إلى خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية".

وأضاف أن "هناك أيضًا عوامل أخرى مشتركة بين هشاشة العظام وأمراض القلب والأوعية الدموية، أبرزها الالتهابات، وكلما زادت سنوات الإصابة بهشاشة العظام، زاد خطر الوفاة من أمراض القلب".

كانت دراسة سابقة كشفت، أن هشاشة العظام، يمكن أن تسهم في زيادة خطر التراجع المعرفي المرتبط بالإصابة بمرض الخرف.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى. 

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30 بالمئة من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.