الأربعاء 19 ذو الحجة / 21 أغسطس 2019
01:46 ص بتوقيت الدوحة

اللجنة الدائمة للسكان تعزز الوعي المجتمعي بالقضايا السكانية

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 16 يوليه 2019
. - اللجنة الدائمة للسكان
. - اللجنة الدائمة للسكان
احتفلت اللجنة الدائمة للسكان باليوم العالمي للسكان، الذي يهدف إلى تعزيز الوعي المجتمعي بالقضايا السكانية مع تسليط الضوء على قضايا تنظيم الأسرة والمساواة بين الجنسين ومكافحة الفقر وتحسين صحة الأمهات وحقوق الإنسان.

وفي الاحتفالية التي نظمت بالتعاون مع مكتبة قطر الوطنية، قال السيد عبد الهادي الشاوي، مدير المكتب الفني باللجنة الدائمة للسكان، إن الاحتفال بهذه المناسبة يهدف في المقام الأول إلى تذكير كل فئات المجتمع بالقضايا السكانية وأهميتها، مستعرضاً دور اللجنة القائم على متابعة الجهود الوطنية الرامية إلى إنجاز الوثيقة السكانية وما يتضمنه من إجراءات محددة تهدف إلى ضبط معدل النمو السكاني، والحد من اختلال التركيبة السكانية للدولة وتداعياته.

وأكد السيد الشاوي على دور الأجهزة والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ومساهمتها في التطبيق الفعال لبرنامج العمل الذي تتضمنه وثيقة السياسة السكانية لدولة قطر 2017-2022. 

وشهد الحفل عرض فيلم قصير عن اللجنة الدائمة للسكان ودورها في متابعة وثيقة السياسة السكانية المشار إليها من حيث غايتها الرئيسية، ومحاورها وأهدافها المتمثلة بضمان حياة أفضل لكل من يقيم على ثرى هذه الأرض الطيبة. 

وتتمثل الغاية الأساسية للسياسة السكانية لدولة قطر في "تحقيق التوازن بين النمو السكاني ومتطلبات التنمية المستدامة، بما يضمن حياة كريمة لسكان دولة قطر، ويرتقي بقدراتهم، ويوسع خياراتهم، ويرفع من مستويات مشاركتهم في تقدم المجتمع القطري ورفعته".

وتسعى هذه السياسة إلى تحقيق عدة غايات في محاورها الستة، منها التحكم في معدلات النمو السكاني خلال الفترة الممتدة من 2017 إلى 2022 ، بما يؤدي إلى الإصلاح التدريجي لاختلالات التركيبة السكانية، وتطوير واستحداث مراكز حضرية بعيدة عن الدوحة الكبرى، وتوفير بيئة عمرانية نظيفة، وضمان استدامة الموارد الطبيعية.

كما تسعى إلى الارتقاء النوعي بالتعليم والتدريب وتوسيع فرص مشاركة الشباب من الجنسين في المجتمع وفي الحياة العامة، والارتقاء بالصحة العامة للسكان وتحسين واقع الصحة الإنجابية وتوفير خدماتها بما يتماشى مع زيادة عدد السكان وتوزعهم الجغرافي، ودعم المشاركة المجتمعية للمرأة، وتوفير الظروف اللازمة لزيادة مشاركتها في قوة العمل مع المحافظة على تماسك الأسرة وضمان بيئة سليمة للأطفال، وتعزيز المشاركة الفاعلة لكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف الأنشطة المجتمعية، وتمكينهم من الاندماج في المجتمع، والتحسين المتواصل لوسائل رعايتهم.

من جانبه، قدم الدكتور مصطفى خروفي من اللجنة الدائمة للسكان، نبذة موجزة عن تاريخ الإعلان عن اليوم العالمي للسكان الصادر من الأمم المتحدة.. مبينا أهمية الاحتفال بهذا اليوم ودوره في التذكير بالقضايا السكانية الملحة .

وعرضت السيدة نوف عبدالله مبارك الكعبي مديرة إدارة السياسات والأبحاث التربوية بوزارة التعليم والتعليم العالي، عضو اللجنة الدائمة للسكان، أهمية "المعرفة" ودورها المهم والفعال في تقوية إرادة وثقة الفرد وتأهيليه للانخراط في منظومة العطاء العام، والارتقاء بالتنمية البشرية . 

يشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للسكان واحد من مخرجات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والتي تم الإعلان عنه لأول مرة في العام 1989، حيث يتم الاحتفال بها سنوياً في الحادي عشر من يوليو من كل عام، وهو اليوم الذي وصل فيه عدد سكان العالم إلى خمسة مليارات نسمة تقريبًا في العام 1987.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.