الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
11:25 م بتوقيت الدوحة

«التايمز» و«دير شبيغل»: القمة القطرية - الأميركية تؤكد «تصدع» الحصار

لندن - العرب

الجمعة، 12 يوليه 2019
«التايمز» و«دير شبيغل»: القمة القطرية - الأميركية تؤكد «تصدع» الحصار
«التايمز» و«دير شبيغل»: القمة القطرية - الأميركية تؤكد «تصدع» الحصار
سلّطت صحف عالمية الضوء على زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى الولايات المتحدة، مؤكدة أنها عكست مكانة دولة قطر في الشرق الأوسط، ودورها الدبلوماسي في حل الكثير من القضايا. وأشادت صحيفة «التايمز» البريطانية، أمس الخميس، بـ «الاستقبال الدافئ» الذي حظي به حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في الولايات المتحدة الأميركية، معتبرة أنه دليل على «تصدُّع» حملة الحصار التي تقودها السعودية ضد الدوحة.
وقال محرر شؤون الشرق الأوسط في الصحيفة البريطانية، ريتشارد سبنسر: إنّ الشيخ تميم «اتفق على مجموعة من الصفقات التجارية، من بينها صفقات لشراء أسلحة أميركية»، لافتاً إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصفه بأنه «صديق» لواشنطن.

وأبرزت الصحيفة قول ترمب: إن القطريين «يستثمرون كثيراً في بلدنا، ويوفرون كثيراً من الوظائف، ويشترون كمية ضخمة من المعدات العسكرية، ومن بينها الطائرات».

وذكرت «التايمز» أن «مسؤولِين أميركيِّين أثنوا على مساهمة قطر في جهود مكافحة الإرهاب، رغم أن السعودية والإمارات اتهمتا الدوحة بدعم الإرهاب في معرض تسويغ الحصار الذي فُرض عليها».

وكان الرئيس الأميركي استقبل صاحب السمو في البيت الأبيض، مساء الثلاثاء الماضي، وشهدا توقيع عدد من اتفاقات التعاون بين البلدين، ضمن زيارة بدأت الاثنين الماضي.

وأكد اللقاء بين ترمب والشيخ تميم متانة علاقات قطر الدبلوماسية، في ظل ما تشهده من حصار مستمر منذ عام 2017، فرضته عليها السعودية والإمارات والبحرين ومصر بدعوى دعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة وتؤكد أن تلك الدول تسعى إلى السيطرة على قرارها السيادي.
من جانبها، اعتبرت مجلة «دير شبيغل» الألمانية أن الترحيب الحار الذي حظي به صاحب السمو خلال زيارته لواشنطن يعد نجاحاً دبلوماسياً لدولة قطر.

وقالت المجلة -التي تحدثت بالتفصيل عن محطات الزيارة- إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أشاد بضيفه سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بعد أن أدرك دور الدوحة المحوري في إحلال السلام وحل الكثير من قضايا الشرق الأوسط.

ولفتت المجلة إلى أن الرئيس الأميركي -الذي كان قد وجّه صيف عام 2017 انتقادات لقطر تحت تأثير الحصار الذي فرضته السعودية وحلفاؤها- تحوّل 180 درجة دون أن تغيّر الدوحة شيئاً من سياساتها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.