الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
09:52 م بتوقيت الدوحة

العطية يعزز صدارته لرالي طريق الحرير

روسيا- قنا

الإثنين، 08 يوليه 2019
. - ناصر العطية- أرشيفية
. - ناصر العطية- أرشيفية
عزز البطل القطري العالمي ناصر صالح العطية صدارته لرالي طريق الحرير (سيلكوي) 2019 في نسخته التاسعة بعد فوزه اليوم بالمركز الأول في المرحلة الثانية التي أقيمت في سيبيريا، في الرالي الذي يقام في كل من روسيا ومنغوليا والصين ويعتبر أطول وأصعب الراليات وتبلغ مسافته الإجمالية (5000) كلم ، ويحظى بمشاركة كبيرة من السيارات والدراجات النارية والشاحنات.

وقد شهدت المرحلة الثانية منافسة قوية بين السائقين المشاركين خاصة أن المرحلة بلغ طول مسافتها (207,67) كلم من مجموع المسافة الإجمالية للمرحلة (409,34) كلم ، وذلك عبر مسارات وتضاريس غاية في الصعوبة بدءا من المسارات الحصوية مروراً بالجبال وغابات الصنوبر الموحلة وعبر مختلف الجسور.

ورغم الصعوبات تمكن العطية من القبض على زمام القيادة والصدارة، برفقة ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل، من الفوز بالمركز الأول على متن سيارته تويوتا هايلوكس من فريق جازو ريسينج جنوب إفريقيا ومن تحضير فريق أوفردرايف وذلك بعد أن قطع مسافة المرحلة مسجلا زمناً قدره ( ساعتان و15 دقيقة و51 ثانية ) متقدما بفارق (7 دقائق و40 ثانية) عن أقرب منافسيه الذي حل في المركز الثاني السائق الصيني لوي كون وملاحه مواطنه بان هانغ يو على متن سيارته باغي الذي سجل زمناً قدره ( ساعتان و59 دقيقة و8 ثوان )، وجاء في المركز الثالث السائق الفرنسي جيروم بيليشه وملاحه مواطنه باسكال أروك على متن سيارته أوبتيموس مسجلا زمناً قدره (ساعتان و59 دقيقة و14 ثانية).

وستكون مرحلة الغد، الثلاثاء، صعبة جداً حيث تبلغ طولها (243) كلم من المسافة الإجمالية البالغ طولها ( 691,35) كلم ، وتبدأ من أولان أودي في سيبيريا الشرقية وتمتد حتى العاصمة أولان باتور وهي أكبر مدينة في منغوليا وتقع شمال وسط البلاد في وادي نهر تول .

وقال بطلنا ناصر صالح العطية إن "الطريق للفوز بلقب الرالي مازال طويلا وصعباً ومحفوفاً بالمخاطر، ولكن لدينا التحدي والقدرة والعزيمة والإصرار لتحقيق ما نطمح ونصبوا له وهو الفوز باللقب لأول مرة ورفع راية قطر عالية خفاقة في المحافل الدولية".. مؤكد أن الفوز بالمرحلة الثانية محفز على مواصلة مشوار الانتصارات وتصدر الرالي في نسخته التاسعة رغم صعوبة المسارات.

وتابع: "لقد ضغطت منذ بداية المرحلة ومسكت بزمام الصدارة رغم الظروف الصعبة والأجواء الباردة والأراضي الموحلة وكذلك تنوّع المسارات من حصوية وطينية موحلة وجبال وسهول، ولكن بالخبرة والإرادة القوية تمكنا من إنهاء المرحلة متقدمين وفائزين بالمركز الأول وبفارق مريح".

وعن مرحلة الغد قال العطية: "مرحلة صعبة وجديدة ومختلفة وسنعبر من خلالها الحدود الروسية متوجهين إلى منغوليا ومساراتها مختلفة، لدينا استراتيجية معينة".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.