الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
10:21 م بتوقيت الدوحة

الرعاية الأولية تستحدث عيادات صديقة للحواس لتلبية احتياجات المصابين باضطراب طيف التوحد

الدوحة- قنا

الأحد، 30 يونيو 2019
مؤسسة الرعاية الصحية الأولية
مؤسسة الرعاية الصحية الأولية
أعلنت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية عن إنشاء عيادات صديقة للحواس للأفراد المصابين باضطراب طيف التوحد في عشرة من مراكزها الصحية لضمان معالجة كل ما يتعلق بحساسيات المراجعين وتوفير بيئة مناسبة لهم لتعزيز تجربة المرضى داخل المراكز الصحية.
وتشمل قائمة المراكز الصحية الثمامة والوجبة والوعب وجامعة قطر ولعبيب وروضة الخيل ومعيذر وأم صلال والوكرة والظعاين حيث أصبحت عيادات طب الأسرة وصحة الأم والطفل والطفل السليم والأسنان والأذن والأنف والحنجرة والعيون، إلى جانب منطقة الانتظار في كل مركز صحي ملائمة حسيا وتمنح الأولوية للأفراد الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد من جميع الأعمار.
وتتضمن التعديلات الجديدة في هذه المرافق استخدام تجهيزات إضاءة ثنائية الانبعاث الضوئي قابلة للضبط وذات مخفتات وأجهزة تحكم واتصالات مرنة قابلة للتطبيق، إضافة إلى تخفيض صوت أجهزة نظام انتظار المراجعين لتقليل مدى وحجم الضوضاء التي يتعرض لها مرضى اضطراب طيف التوحد.
يشار إلى أن الخطة الوطنية للتوحد التي تم إطلاقها في أبريل 2017، تهدف إلى تحسين حياة الأفراد الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد وأسرهم في قطر. 
وقالت الدكتورة مريم عبدالملك مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية إنه تماشيا مع الجهود الوطنية ولكون مؤسسة الرعاية الأولية المحطة الأولى للرعاية الصحية فهي تسعى إلى تقديم خدمات تتمحور حول المراجع وقائمة على الأدلة ومتكاملة من أجل ضمان الكشف المبكر والتحويل المناسب إلى الرعاية المتخصصة ودعم الأفراد الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد وأسرهم من خلال القوى العاملة المدربة في بيئة صديقة للحواس.
من جهتها قالت الدكتورة سامية العبدالله المدير التنفيذي لعمليات التشغيل بمؤسسة الرعاية الأولية إن المراجعين الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد لديهم احتياجات حسية وتواصلية مختلفة حيث تسعى المؤسسة في إطار تلبية هذه الاحتياجات إلى تحويل بيئة المركز الصحي إلى بيئة صديقة للتوحد من خلال توفير التدفق السريع وتدريب الأطباء والموظفين حول الحساسية والوعي المتعلق بالتوحد.
وأشارت إلى أن المراكز الصحية جهزت العيادات المختارة وقاعات الانتظار بإضاءة خافتة وخفضت الأصوات قدر الإمكان وذلك بهدف تحقيق تجربة ونتائج أفضل بشكل مثالي للمراجعين الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.