الثلاثاء 15 صفر / 15 أكتوبر 2019
12:21 ص بتوقيت الدوحة

حسن علي مدرب الوكرة السابق: محافظة النواخذة على لوبيز تُحسب لهم

علاء الدين قريعة

الثلاثاء، 25 يونيو 2019
حسن علي مدرب الوكرة السابق
حسن علي مدرب الوكرة السابق
شدّد حسن علي الشيب -مدرب فريق الوكرة السابق والمحلل الفني في قنوات الكأس- على ضرورة التأني في التعاقدات القادمة للكرة الوكراوية في التحضير لموسم الفريق الأول بعد العودة إلى الأضواء.

وقال الكابتن حسن علي، في حديثه الخاص مع «العرب»: «بداية، نبارك لفريق الوكرة الصعود، ولسعادة الشيخ خليفة بن حسن آل ثاني، ولنائب الرئيس سلمان عبدالغني، وتهنئة خاصة لنايف الخاطر رئيس جهاز الكرة في النادي الذي استطاع تكوين فريق وصنع توليفة بجهود مضنية مع جميع أعضاء الجهاز الإداري والجهاز الفني، وتحقق هدف العودة إلى دوري النجوم بعد غياب لموسمين».

وعن مهمة البقاء في دوري النجوم بعد الصعود والعودة إلى المكان الطبيعي للكرة الوكراوية بين الكبار، قال حسن علي: «بلا شكّ فإن القادم أصعب على فريق الوكرة، والمهمة ستكون صعبة، وسبق أن مرت علينا الظروف نفسها عندما كنت مدرباً للفريق في عام 1985 واجهتنا ظروف صعبة واعتذرت حينذاك عن المهمة، لكن الإدارة في ذلك الحين رفضت استقالتي وتمكنا بتضافر الجهود في النادي من البقاء بعد الصعود. وبالتأكيد البقاء في الأضواء هو الأصعب ويحتاج لتكاتف جهود الجميع في النادي وكل مفاصل الفريق يجب أن تعي المسؤولية في المرحلة المقبلة، وتدعيم الصفوف بعناصر أفضل من الأسماء الموجودة مع احترامي لجميع اللاعبين، ولا يمكن أن نقلل من العطاء الذي قدموه؛ ولكن المرحلة القادمة تحتاج إلى لاعبي الخبرة وإلى نخبة من المحترفين مع تطعيم الفريق بالشبان من أبناء النادي الذين أثبتوا كفاءتهم من أجل إثبات أن عودة الوكرة إلى دوري النجوم ستكون قوية، وبالتالي العمل في المرحلة الحالية لن يكون سهلاً».

وأبدى حسن علي ارتياحه للمحافظة على الاستقرار الفني بتجديد الثقة بالمدرب الإسباني بارتولومي ماركيز لوبيز، الذي تمكن من قيادة الفريق إلى الأضواء في موسمه الثاني مع الفريق. وأضاف الكابتن حسن: «حقيقة لم أتعامل مع المدرب الإسباني ماركيز، ولكن الاستقرار الفني مطلوب وهي خطوة تُحسب لإدارة النادي الإبقاء على الجهاز الفني واستمراره معه. ونتمنى أن ينجح في قيادة الفريق للنتائج المرجوة ويحافظ على وجود الوكرة في دوري النجوم».

وأكد حسن علي ضرورة الابتعاد عن المجاملات في الصفقات المقبلة سواء بالنسبة للاعبين المحليين أو المحترفين، ولا بد من العمل بصورة متأنية وعدم الاستعجال في إبرام الصفقات إلا مع المحترفين القادرين على خدمة الفريق وتحقيق الإضافة الكبيرة له.

ويرى الكابتن حسن علي أن المباراة الفاصلة دائماً ما تصب في صالح فرق دوري النجوم، وبالتالي تكون الحظوظ ضعيفة نسبياً للفريق القادم من الدرجة الثانية، ويكون هناك نوع من الإحباط وهذا ما حدث مع الوكرة ومعيذر في الموسمين الأخيرين، ولكنه أبدى تأييده لإقامة المباراة الفاصلة وهي منصفة للفريق صاحب المركز 11 بحيث يحصل على فرصة لالتقاط الأنفاس بعد موسم متعب خاصة من الناحية المادية والتعاقدات التي يبرمها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.