الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
11:21 ص بتوقيت الدوحة

نيمار لا يرغب في ارتداء قميص ريال مدريد.. ويختار هذا الفريق

د.ب.ا

الجمعة، 21 يونيو 2019
نيمار
نيمار
من المعروف أن النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، كان هدفا مهما لإدارة التعاقدات في ريال مدريد الإسباني، وعلى رأسها رئيس النادي فلورينتيو بيريز، ولكن يبدو أن الأخير تراجع عن هذا الهدف بعد أن كان متشبثا به بشكل كبير.

وأعرب بيريز في أكثر من مناسبة عن رغبته في التعاقد مع نيمار، وكان أبرز هذه المناسبات خلال حفل جائزة الكرة الذهبية لمجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية عام 2017 والتي فاز بها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي كان لاعبا في ريال مدريد آنذاك.

وقال بيريز في ذلك الحفل: "سيكون من السهل على نيمار الفوز بها (الكرة الذهبية) عندما يكون لاعبا في ريال".

وذكرت صحيفة "أس" الإسبانية أن هذا التصريح أغضب كريستيانو رونالدو كثيرا، لتبدأ علاقته مع بيريز في التدهور حتى وصل الأمر إلى رحيل رونالدو عن الفريق في الموسم التالي، وانتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي.

ورغم تصريحات بيريز واهتمام ريال مدريد الواضح بضم نيمار، لم يتخذ الأخير أي خطوة نحو التمهيد لانتقاله لصفوف النادي الملكي، حيث أنه لم يبد أي رد فعل إيجابي تجاه هذا الاهتمام، كما لم يدل بأي تصريحات كتلك التي قالها زميله في باريس سان جيرمان، الفرنسي كليان مبابي، عندما أشاد بريال مدريد واعتبر الانضمام له حلم لكل لاعب كرة.

وأشارت "أس" إلى أن صمت نيمار وعدم اكتراثه بتحركات إدارة ريال مدريد لضمه، تسببت في إصابة عزم المسؤولين هناك بالفتور ومن ثم التخلي عن فكرة التعاقد مع اللاعب البرازيلي.

ولكن مع تراجع الحالة الفنية لريال مدريد وتحقيقه للكثير من النتائج السلبية خلال الموسم الماضي، عاد الحديث يدور مجددا في أروقة النادي المدريدي عن إمكانية ضم نيمار، إلا أن جميع استطلاعات الرأي التي أجراها النادي مؤخرا أكدت تفوق مبابي على زميله البرازيلي.

هذا بالإضافة إلى الفضائح التي تورط فيها نيمار خلال الفترة الأخيرة، والتي تتعلق باتهامه باغتصاب عارضة أزياء برازيلية في باريس، مما أدى إلى تضرر سمعة اللاعب وصورته بشكل كبير.

كما أن الإصابات العديدة التي لحقت به مؤخرا، أثارت الكثير من الشكوك حول جاهزيته وقدرته على تقديم شيء مهم مع ريال مدريد، إذا ما انضم إلى صفوف الأخير.

وكان نيمار قد أكد في الأسبوع الماضي أنه لا يرغب في الاستمرار بين صفوف باريس سان جيرمان، ويرغب في "العودة إلى بيته الذي لم يكن يجب أن يخرج منه"، في إشارة إلى ناديه السابق برشلونة.

ومن جانبه، أكد ناصر الخليفي، مالك باريس سان جيرمان، في وقت سابق في تصريحات لمجلة "فرانس فوتبول" أنه لن يدع مبابي يرحل عن فريقه، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لم يجبر نيمار على التوقيع لصالح باريس سان جيرمان عندما انتقل إليه من برشلونة.

وأوضح الخليفي أن الباب مفتوح أمام كل لاعب لا يرغب في الاستمرار مع باريس سان جيرمان أو لا يدرك أهمية المشروع الرياضي الذي يعكف النادي حاليا على تنفيذه.

وعلى ضوء ذلك، تكهنت العديد من الصحف العالمية بعودة نيمار لبرشلونة في إطار صفقة ضخمة ستتم بين برشلونة وباريس سان جيرمان خلال الأيام القليلة المقبلة.

وهكذا، تعترض الكثير من المعوقات طريق نيمار نحو ريال مدريد، أبرزها رغبته الشخصية، وذلك رغم الصورة التي التقطت له أمس الخميس برفقة النجم الفرنسي كريم بنزيمه، مهاجم النادي الملكي، عندما التقى الثنائي في مدينة لوس أنجليس الأمريكية، حيث يقضيان عطلتيهما الصيفية هناك، فذلك لن يغير شيء من الواقع.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.