الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
11:35 ص بتوقيت الدوحة

التدخل الجراحي يساعد في تحسين القدرة على المشي لمرضى الشلل الدماغي

قنا

الخميس، 13 يونيو 2019
الشلل الدماغي
الشلل الدماغي
 أكدت أبحاث طبية قام بها علماء من كلية كينجز البريطانية، قدرة التدخل الجراحي على تحسين قدرات المشي لدى الأطفال من مرضى الشلل الدماغي.

ويوجد في بريطانيا نحو 1700 طفل يولدون كل عام يعانون من الشلل الدماغي، حيث تشمل العلاجات عقاقير طبية لتخفيف تصلب العضلات، وتخفيف الآلام، والعلاج الطبيعي للمساعدة في المشي.

وقد تم اختيار خمسة مراكز لإجراء جراحات جذور الظهر الانتقائي، حيث خضع ما يقرب من 137 طفلا لهذا التدخل الجراحي، ثم قام الباحثون بجمع وتحليل البيانات حول مدى تقدم المرضى لمدة عامين بعد خضوعهم للتدخل الجراحي.

كما أظهرت النتائج، التي نشرت في عدد يونيو من مجلة لانسيت الطبية، أن التدخل الجراحي قد أفاد المرضى من الأطفال بتحسين حركتهم، ونوعية حياتهم، فضلا عن مستويات الألم، كما وجدوا أنه لا توجد مخاطر صحية كبيرة على الأطفال من جراء الخضوع لهذا التدخل الجراحي.

وقالت الدكتورة جانيت بيكوك الباحثة في الدراسة إن "هذا الإجراء مخصص للأطفال من مرضى الشلل الدماغي الذين يمكنهم المشي، ولكنهم يعانون من مشاكل في مستوى صلابة سيقانهم تؤدى إلى معاناتهم من الألم وعدم التحكم في الحركة".

وشدد الباحثون على أن هذه الدراسة توضح بشكل موضوعي أن التدخل الجراحي يعمل على تحسين وظائف الحركة، وليس لها آثار جانبية خطيرة وبالنسبة لبعض الأطفال المصابين بالشلل الدماغي وعائلاتهم، فإن هذا يمكن أن يحسن بالفعل نوعية الحياة ويساعد الأطفال في سهولة المشي دون استخدام إطارات للمشي وغيرها من الوسائل.

ويعتبر الشلل الدماغي اضطرابا في الحركة أو التوتر العضلي أو الوضعية، ويحدث بسبب الضرر الذي يقع للدماغ المتنامي غير الناضج، في أغلب الأحيان قبل الولادة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.