الأربعاء 21 ذو القعدة / 24 يوليه 2019
07:26 ص بتوقيت الدوحة

وين الحرية؟

وين الحرية؟
وين الحرية؟
معنى الحرية كما هو مدوّن في «ويكيبيديا» هو قدرة الفرد -دون أي جبر أو شرط أو ضغط خارجي- على اتخاذ قرار أو تحديد خيار من عدة إمكانيات موجودة، ولكن كيف يمكننا أن نكون أحراراً؟ وكيف يمكن أن نمارس الحرية؟ لا شك أن للحرية أشكالاً عديدة منها الحرية الدينية والفكرية، والتي تحاول المنظمات الحقوقية بالعالم أن ترسّخها بالدول وأن تضمنها للشعوب، ولكن -عزيزي القارئ- هل خطر ببالك أن واحداً من مكامن الحرية هو الجانب الاقتصادي؟ نرى ذلك جلياً بموضوع الأزواج، وذلك برغبة الزوجة الدائمة في الحصول على مصدر دخل ثابت، إضافة إلى ما قد يتفضل به الزوج على زوجته من باب النفقة، لكي يتسنى لها الحصول على ما تريد من ماديات، أيضاً قرأت من فترة بسيطة عن تجربة لأحد الشباب الخليجيين، استعرض فيها هذا الموقف بوضوح أكبر، إذ ذكر أنه كان يودّ الحصول على سيارة خاصة به، وكان والده مقتدراً، فما كان منه إلا أن جلب له أحدث طراز من السيارات الرياضية السريعة، من دون أن يأخذ رأيه في ذلك، مما استدعاه أن يستخدمها مضطراً إلى أن استطاع بعد سنة، أن يأتي بسيارة أحلامه من خلال راتب عمله، حينها استوعب معنى الحرية الاقتصادية التي تحققت له من خلال ماله الخاص، كذلك، هل تبادرت إلى ذهنك فكرة أو خاطرة لعمل أو حتى قول شيء ما؟ ولكنك تراجعت عنه خوفاً من مجتمعك أو أقربائك، قد يكون شيئاً عادياً جداً ومتقبلاً دينياً واجتماعياً، ولكنه ولظروف وعقلية من هم حولك، لا تستطيع أن تكون حراً في ممارسته أو حتى الإفصاح عنه.
هل فكرت ولو لبرهة بمقدار الحرية الشخصية الذي تتمتع به بين دائرتك ومحيطك المقرب؟ عندما تجد الإجابة ستستطيع أن تحدد تماماً ما إذا كنت حراً فعلاً أم حبيس أحدهم!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الأماكن العامة

22 يوليه 2019

شغّل عقلك

15 يوليه 2019

محمد الأردني

01 يوليه 2019

سنتان

24 يونيو 2019

حزمة الحب

17 يونيو 2019