الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
12:59 ص بتوقيت الدوحة

ضمن مسؤوليتها المجتمعية وتعزيزاً للتكافل الاجتماعي

5 ملايين ريال مساعدات مالية من «جاسم وحمد بن جاسم الخيرية» خلال رمضان

الدوحة - العرب

الأحد، 26 مايو 2019
5 ملايين ريال مساعدات مالية من «جاسم وحمد بن جاسم الخيرية» خلال رمضان
5 ملايين ريال مساعدات مالية من «جاسم وحمد بن جاسم الخيرية» خلال رمضان
انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية وتعزيزاً للتكافل الاجتماعي داخل المجتمع، قدمت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية مساعدات اجتماعية مالية وعينية مقطوعة وشهرية بقيمة تجاوزت خمسة ملايين ريال خلال شهر رمضان المبارك (1440 هجرية - 2019 ميلادية)، اشتملت على مساعدات مالية شهرية ومقطوعة، وتوزيع قسائم شرائية، وسداد ديون غارمين، فضلاً عن مساعدات مالية للمرضى، وسداد رسوم دراسية للطلبة غير القادرين بمختلف المراحل التعليمية وحتى الجامعية.

قامت المؤسسة بتوزيع قسائم شرائية على الأسر المتعففة ومنتسبي الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بقيمة تجاوزت مليون ريال، في حين تم سداد ديون غارمين بقيمة تجاوزت مليوني ريال.

مشاريع رمضانية

ورصدت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية مبلغ ستة ملايين ريال لمشاريعها الرمضانية داخل قطر، اشتملت على توزيع مساعدات مالية وقسائم شرائية على الأسر المتعففة والمحتاجة، وإقامة مأدبة إفطار صائم بمنطقة المرقاب الجديد، توفر وجبات غذائية جاهزة لأكثر من 15 ألف صائم طوال شهر رمضان المبارك، فضلاً عن سداد ديون غارمين.

وتولي مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية المساعدات الاجتماعية للأسر المتعففة والمحتاجة اهتماماً كبيراً ضمن خارطة مشاريعها الداخلية، حيث تقوم إدارة العمليات الخيرية بالمؤسسة بإجراء دراسة متكاملة وشاملة للحالات عبر إجراء البحوث الميدانية التي يقوم بها نخبة من الباحثين الاجتماعيين المؤهلين في هذا المجال، والذين يقومون بجمع المعلومات عن الحالات ودراسة الجوانب المالية والاجتماعية لكل حالة من الحالات التي تتقدم لطلب الدعم المالي، وذلك بهدف وصول المساعدات المالية إلى مستحقيها.

التكافل الاجتماعي
وتحرص المؤسسة على تعزيز التكافل الاجتماعي، والمساهمة في تحقيق تنمية مستدامة، ودعم الأنشطة والفعاليات التعليمية والصحية داخل قطر، انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية، وتماشياً مع أهدافها ورسالتها.

وتتميز مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية عن مختلف الجهات والمؤسسات العاملة في مجال العمل الخيري بأنها ذاتية التمويل، حيث لا تقبل التبرعات من أي جهة، مما يضمن استمرارية وإنجاز المشاريع التنموية والمبادرات التي تنفذها وترعاها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.