الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
09:11 م بتوقيت الدوحة

توجه لفرانكفورت الألمانية اليوم

الخليفي في الجولة الثانية لبطولة أوروبا للسيارات

الدوحة - العرب

الخميس، 23 مايو 2019
الخليفي في الجولة الثانية لبطولة أوروبا للسيارات
الخليفي في الجولة الثانية لبطولة أوروبا للسيارات
يشارك البطل القطري عبدالله الخليفي في الجولة الثانية من بطولة أوروبا للسيارات السياحية «TCR Europe»، التي تنطلق غداً، ويسدل الستار على فعالياتها الأحد المقبل بمدينة فرانكفورت الألمانية، وسيشارك عبدالله الخليفي على متن سيارة من طراز سيات ليون كوبرا «TCR» من تحضير فريق «PCR» للسباقات، تحمل الرقم 96، وهي المشاركة الثانية للخليفي، بعد مشاركته في الجولة الأولى من البطولة بالمجر قبل حوالي شهر.
وأكد الخليفي الذي يتوجه اليوم إلى ألمانيا، جاهزيته للمشاركة في الجولة الثانية من البطولة الأوروبية، وقال إنه بات أكثر تمرساً بزوال رهبة المشاركة الأولى، وانحسار الضغوط التي كانت كبيرة في الجولة الأولى، بجانب معرفته بتفاصيل السيارة التي يقودها.
وقال الخليفي: «شاهدت أدائي في الجولة السابقة، وتم الوقوف على الأخطاء كافة، كما تمت دراسة الحلبة التي سنشارك فيها بالجولة المقبلة، من أجل استثمار بعض اللفّات فيها، وأعتقد أن الحلبة الألمانية ستخدم سيارتنا بشكل أفضل من حلبة هونجارورينج بالمجر».
فرصة كبيرة للتركيز
وكشف الخليفي عن أن تخصيص يوم كامل للتجارب يعطي الفرصة للسائق للتركيز، وتحليل أدائه بشكل أفضل، بالإضافة إلى الراحة بين السباقين، وأضاف: «سيكون أفضل بالنسبة لنا من الجولة السابقة، خاصة أن هناك يوماً مخصصاً للتجارب الحرة فقط، دون أن يشتمل على التجارب التأهيلية، وهو ما يعطينا الفرصة للضغط على السيارة دون الخوف من حدوث أي شيء بها، في حالة إذا ما كانت التجارب التأهيلية في اليوم نفسه».
وأكد عبدالله الخليفي تطلعه لتحقيق نتائج أفضل في الجولة المقبلة من النتائج التي حققها في جولة المجر، متمنياً أن يكون التوفيق حليفه، مشيراً إلى أن هدفه الأكبر في جولة سبا ببلجيكا في أوائل يونيو المقبل، والتي يعلّق عليها آمالاً كبيرة في حصد كثير من النقاط، وتحقيق أفضل ترتيب.
وتوجه الخليفي بالشكر إلى اتحاد السيارات والدراجات النارية برئاسة عبدالرحمن بن عبداللطيف المناعي، على دعمهم الدائم له ومساندته ومنحه فرصة المشاركة في مثل هذه البطولات العالمية، وقال: بدون دعم الاتحاد لم أكن أستطيع المشاركة في مثل هذه البطولات، أو الاحتكاك بهؤلاء الأبطال العالميين، وتحقيق الفائدة الكبيرة بالاحتكاك بهم، والتواجد معهم في البطولة نفسها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.